مال وأعمال

طريقة عمل دراسة جدوى ناجحة لأي مشروع

طريقة عمل دراسة جدوى ناجحة لأي مشروع

كيف تَعدُ دراسة جدوى بسهولة لأي مشروع جديد؟ إذا كانت لديك فكرة لمشروع معين وتخطط لتنفيذه، لكنك غير متأكد من معدل نجاحه، فأنت تشعر أحيانًا بالتردد والقلق من فشل المشروع.

إذن هذا هو الحل، قبل أن تبدأ في إطلاق أي مشروع أو منتج أو خدمة أو نشاط، بغض النظر عن حجمه، مطلوب دراسة جدوى للمشروع للتحقق من فعاليته وفهم مدى ملاءمته، ويتكون هذا البحث من ثلاثة مكونات رئيسية، وهي أبحاث السوق والبحث التقني والبحث المالي. وفيما يتعلق بمعرفة كيفية إجراء دراسة جدوى لدراسة أي عنصر والشرح بالتفصيل، سنخبرك كيفية إجراء دراسة جدوى لأي مشروع جديد والطريقة الصحيحة لصياغته.

طريقة عمل دراسة جدوى ناجحة لأي مشروع

ما هي دراسة الجدوى؟ 

لمعرفة كيفية إجراء دراسة الجدوى، تحتاج إلى إلقاء نظرة على مفهوم دراسة الجدوى بشكل عام، إذا جاز التعبير أنها المرحلة السابقة لتنفيذ مشاريع الأعمال والأفكار الاستثمارية، وهي مرحلة التخطيط، حيث يحول التصميم فكرة إلى مشروع عملي؛ من أجل تحديد جدوى المشروع ومخرجاته بناءً على التكلفة المطلوبة. تتضمن دراسة جدوى أيضًا فهم التقنيات والأدوات الفنية المطلوبة للمشروع، لذلك تجيب دراسة الجدوى الأسئلة التالية: هل يجب على أصحاب الأفكار الاستثمارية المضي قدمًا؟ أم يجب إيقاف المشروع لأن المنفعة المتوقعة أقل من التكلفة ومرحلة العمل المطلوبة لتنفيذ المشروع؟

طريقة عمل دراسة جدوى لمشروعك

طريقة عمل دراسة جدوى لمشروعك

يمتلك المستثمرون طرقًا ووسائل مختلفة لإجراء دراسة جدوى، لكنهم يتفقون على ثلاثة عناصر أساسية وضرورية لإنشاء دراسة جدوى شاملة للمشروع تغطي جميع الجوانب هذه العناصر هي كما يلي:

فهم ودراسة السوق

لا شك أن كل مشروع ناجح هو نتيجة طلب السوق الهائل، لذا فإن مرحلة فهم السوق هي أهم هذه المراحل الثلاث، والتي ستتعلم فيها:

  • الطلب والعرض للسلع أو الخدمات التي يوفرها مشروعك.
  • تحديد الطاقة الإنتاجية للمشروع على أساس العرض والطلب.
  • تحديد العملاء المستهدفين وفهم احتياجاتهم ورغباتهم.
  • تعرف على بعض المنافسين لمشروعك من خلال التعرف على منتجاتها وأسعارها.
  • استفد من الفرص والمساحات المتاحة لفرض اسمك واسم عملك في السوق.
  • قم بمقابلة بعض العملاء لفهم مستوى رغبتهم، ثم استخدم هذه المعلومات لتحسين المنتج أو تقديم الخدمة.

البحث الفني

بعد الانتهاء بنجاح من المرحلة الأولى، وبحث السوق، ننتقل إلى المرحلة الثانية، وهي البحث الفني، والغرض منه فهم جميع الأمور الفنية المتعلقة بمشروعك، مثل:

  • حدد موقع ومساحة المشروع، حيث تكمن ربحية النشاط أو المنتج الذي ستقدمه في موقعه، لذلك فإن تجاهل هذه الخطوة يعني فشل المشروع، وحتى إذا كنت ملتزمًا بتقديم خدمة ممتازة أو منتج عالي الجودة فلن تحصل على عملاء من البداية أيضًا، يجب أن تتناسب المساحة مع الخدمات التي ستقدمها أو نوع البضائع التي تخزنها.
  • تحديد مواصفات وتكلفة المقر الرئيسي للمشروع، ثم اقتطاعها من تكلفة المبيعات لتكوين فكرة عن هامش الربح.
  • مراعاة تحديد حجم وجودة ومواصفات وتكلفة العمالة التي تضمن إدارة سلسة للمشروع.
  • تحديد تكلفة المستلزمات والمعدات والأدوات للمشروع.
  • تحديد قيمة فواتير الكهرباء والماء.
  • حدد تكلفة المواد الخام التي تستخدمها في إنتاج منتجك.

إذا كان مشروعك من نوع الإنتاج، فأنت بحاجة إلى تحديد مرحلة إنتاج المنتج والالتزام بها، كما يمكن أن تتم هذه المراحل من خلال الإنترنت أو من خلال استشارة المهندسين والخبراء في هذا المجال، وربما من خلال الشركة المنتجة للمنتج.

الدراسة المالية للنفقات

يعد البحث المالي من أصعب وأخطر مراحل البحث في جدوى المشروع، لأنه بناءً على ذلك يتم اتخاذ قرار استثماري إما بتنفيذ المشروع أو إعادة النظر فيه أو إلغائه.

يرتبط هذا البحث ارتباطًا وثيقًا بأبحاث السوق والبحث الفني، على سبيل المثال، من خلال أبحاث السوق سيتم تحديد الطلب على السلع أو الخدمات التي يوفرها المشروع، بالإضافة إلى العرض، وبالتالي حجم المبيعات المتوقع وقيمتها سيتم تحديده.

من خلال البحث الفني يتم تحديد جميع مصاريف وتكاليف البناء والتشغيل، ويتم الدخول إلى المرحلة الثالثة والأخيرة وهي دراسة مالية لتحديد دخل المشروع وأرباحه بالطبع بعد خصم التكاليف المذكورة سابقاً النقل والعمالة والإيجار الرسوم والمصاريف الأخرى، إذا وجدت خصم صافي الربح الناتج مناسب إليك فيمكنك البدء بفكرة بدء مشروعك على الفور لأنه سيكون ناجحًا.

أهمية دراسة جدوى للمشروع

أهمية دراسة جدوى للمشروع

تعد دراسات الجدوى مهمة جدًا في دورة حياة أي مشروع مربح، فمن خلال الدراسة الدقيقة لجميع بيانات المشروع ومتطلباته يمكنه فهم نجاح أو فشل أي مشروع بوضوح.

  • تعطي دراسة الجدوى خطة واضحة للخطوات التي يجب اتباعها والحرص على تنفيذها لضمان نجاح المشروع.
  • توفر دراسات الجدوى لأصحاب المشروع الفرصة لتعديل وتغيير أي عنصر من عناصر المشروع بسهولة.
  • الكشف عن ركائز المشروع الأساسية والخطوات التي يجب توفرها دراسة جدوى جيدة للمشروع، ومن الأفضل القيام به في الوقت المناسب قبل بدء التنفيذ.
  • من خلال دراسة الجدوى يمكننا فهم مستوى المنفعة المتوقعة من المشروع في فترة زمنية معينة.
  • يمكنه أيضًا تحديد فرص التوسع وتطوير المشاريع وإمكانية تصدير المنتجات.
  • أو اكتشف مقدار القرض المصرفي الذي سيتم سداده في المستقبل.
  • فهم وتحديد مصادر التمويل الأكثر ملاءمة للمرحلة التالية من التمويل.
  • وبصورة عامة، يعتبر الفشل على الورق أفضل بكثير وأقل تكلفة من الفشل بعد بدء المشروع، لأنه يوفر الكثير من النفقات غير المهتمة.

من خلال قراءة هذه المقالة بعناية، سوف تفهم كيفية إجراء دراسة جدوى لأي مشروع، بغض النظر عن نوعه أو حجمه لكن كتوصية، في المشاريع ذات الاستثمارات الكبيرة نسبيًا والمتوسطة، من الأفضل الاعتماد على الشركات المتخصصة في البحث عن السوق وإعداد دراسات الجدوى، هذا لأنك قد تواجه صعوبة في جمع المعلومات، خاصة أثناء مرحلة أبحاث السوق.