مال وأعمال

أوبرا وينفري : حياة مأساوية تُوّجت بالنجاح

أوبرا وينفري

آخر تحديث في 4 أغسطس, 2021

” أوبرا وينفري ” هي مقدمة برامج إعلامية وممثلة وناشطة في حقوق الإنسان، وهي أفضل مقدمة للبرامج الحوارية، وأوسعهن شهرة عالميًا. صُنفت “أوبرا وينفرى” كأغنى امرأة من أصول أفريقية في القرن العشرين، عوضًا عن كونها تتمتع باهتمام كبير اجتماعيًا وعلى مواقع التواصل الاجتماعي على حدٍ سواء.

يُعرف عنها حرصها على المُشاركة في العديد من المواقف الإنسانية، وتبرعاتها المُكثّفة لدول إفريقيا الفقيرة. وقد تُوّجت حياتها المأساوية وطفولتها الصعبة بنجاح باهر. 

منشأ أوبرا وينفري

ولدت “وينفري” في 29/1/1954 في بلدة ريفية في ولاية مسيسيبي لعائلة فقيرة، حيث كانت تعيش برفقة والدتها التي كانت تعمل في خدمة المنازل. ولكنها انتقلت للعيش برفقة والدها الذي كان يعمل حلاقًا ورجل أعمال حرة صغيرة في إحدى الأحياء الفقيرة في ناشفيل بعدما تعرضت للانتهاكات الجسدية من أصدقاء والدتها. التحقت وينفري بإحدى الجامعات في تينيسي لتكمل تعليمها بعد حصولها على منحة أوائل الجامعة. 

بداية مسيرة أوبرا وينفري

بدأت مسيرتها بالعمل كمذيعة  في الراديو، وانتقلت للعيش في بالتيمور-ميريلاند حيث عُرضت عليها فرصة تقديم برنامج “The people are talking” الذي حظي بنجاح كبير، مما رشحها بعد ذلك لتقديم البرنامج الصباحي “A.M CHicago” في محطة شيكاغو.

لاقت بعدها “وينفري” شعبية كبيرة في مدة قصيرة مُحققة رقمًا قياسيًا في نسبة المشاهدات ومُتخطية أشهر البرامج التلفزيونية وقتها وهو برنامج “Phil Donahue”. لم تتوقف انطلاقات ” أوبرا وينفري ” عند هذا الحد بل عُرض عليه فيلم “The color purple” الذي صدر في عام 1985، والذي رُشحت عن دورها فيه لجائزة الأوسكار. 

إنجازات وأعمال أوبرا وينفري

حققت “وينفري” العديد من الإنجازات على الصعيد المحلي والعالمي كانت سببًا في زيادة شهرتها وشعبيتها بين الناس، حيث:

  • أنشأت برنامجها الحواري الأشهر على الإطلاق (Oprah Winfrey show) والذي كان يبث في 125 قناة.
  • كانت وينفري تؤمن بالكُتّاب المغمورين وتدعم المواهب الناشئة، فأطلقت مشروعها Oprah’s Book لمساعدتهم للوصول إلى قائمة أعلى الكتاب مبيعًا. 
  • خصصت مبلغ 51 مليون دولار من أجل مساعدة الفتيات الإفريقيات في إكمال تعليمهن، حيث أعلنت مجلة Forbes الأمريكية لثلاث سنوات متتالية أن وينفري هي أغنى امرأة من أصول إفريقية و المليارديرة السمراء الوحيدة في القرن العشرين. 
  • كانت”وينفري” تعاني دائمًا من التمييز والعنصرية بسبب بشرتها السمراء ولكونها امرأة، الأمر الذي دفعها لتأسيس شركة Oxygen media لإنتاج الكابلات والبرمجيات للنساء، لتضمن تصدرها في مجال الإعلام كأغنى وأقوى المقدمين للبرامج الحوارية. 
  • ساهمت ” أوبرا ” بشكل كبير في الحملة الإنتخابية للمرشح الرئاسي ” باراك أوباما “، وكانت المرة الأولى التي تُشارك فيها ” أوبرا وينفري ” في حملة رئاسية، ولكنها كانت تؤمن بالرئيس “باراك أوباما”، ومساندته ضد العنصرية السائدة في أمريكا ضد أصحاب البشرة السمراء. 
  • ساهمت في مشروع قومي حيث اقترحت على الكونغرس الأمريكي إنشاء قاعدة بيانات تتضمن كل المحكومين بجرائم الاعتداء أو إيذاء الاطفال، وقد وافق عليه الرئيس “كلينتون”، وقد اعتبر من أهم إسهاماتها في مجال حقوق الطفل.

جوائز أوبرا وينفري 

حصلت ” أوبرا ” على العديد من الجوائز نظير مجهوداتها وإسهاماتها المتتالية وعطائها المستمر، حيث:

  • حصدت ميدالية الحرية، وهي أعلى رتبة شرفية مدنية في البلاد تقديرًا لمجهوداتها الوطنية، حيث عُرف عن “وينفري” أنها من أبرز الناشطات في مجال حقوق الطفل.
  • حصدت جائزة “سيسيل بي دوميل” الفخرية التي تقدمها سنويًا لأكثر شخصية مؤثرة في مجال الترفيه، وأطلقت عنها مجلة “Life” أنها المرأة الأكثر تأثيرًا في المجتمع الأمريكي. 
  • ترشحت وينفري لجائزة “قائمة السنة” من قِبل جمعية الدفاع عن حقوق الحيوانات وجمعية الإنسان للمعاملة الأخلاقية للحيوانات. 

ثروة أوبرا وينفري

بلغت ثروة المليارديرة وينفري مليار دولار عام 2003، مما وضعها في الترتيب الـ 427 من قائمة المليارديرات والتي تضم 476 مليارديرًا، وبلغ دخلها السنوي 225 مليون دولار. تم تصنيفها كتاسع امرأة تمتلك نفوذًا قويًا في مجال الإعلام والاقتصاد. 

حياتها الشخصية

كانت أوبرا وينفري تعيش علاقة حب وارتباط مع مدير العلاقات العامة “Stedman Graham”، وقد أعلنا خطبتهما في عام 1992 إلّا أن زواجهم لم يتم.

صرحت وينفري في الآونة الأخيرة عن وجود أخت غير شقيقة لها قد عُرضت للتبني وهي طفلة. وقررت “وينفري” نشر خبر اكتشافها لوجود أختها “باتريسيا” كي لا يستغله الإعلام، خاصة أنها أنكرت معرفتها بهذا الأمر. أعربت “أوبرا” عن فرحتها باجتماعها مع أختها وقالت أنها أفضل شيء حدث لها في حياتها. 

صنعت ”  أوبرا وينفري ” لنفسها اسمًا كبيرًا في مجال الإعلام والمجالات الأخرى، واستطاعت أن تتغلب على كل ما واجهها من صعوبات في حياتها وتحويلها إلى نجاحات وإنجازات عظيمة. فأصبحت مثال وقدوة لكثير من نساء العالم في مختلف الدول، فهي امرأة تمثل المعنى الحرفي للإصرار والعزيمة. 

شارك المقال مع أصدقائك!
إقرأ أيضاً
تعرف على 5 من أفضل البرامج التلفزيونية الأمريكية