تاريخ أمريكا

قصة إعدام ماري .. الفيل الذي شنق بتهمة القتل عام 1916 بولاية تينيسي الأمريكية

ماري

كانت ماري فيل آسيوي يبلغ وزنه خمسة أطنان، والمعروف أيضا بإسم ماري القاتلة، والتي أدت في سيرك إسمه عروض سباركس العالمية الشهيرة. وبعد قتلها مدرب في كينجسبورت بولاية تينيسي، تم شنقها في عام 1916. تُفسر وفاتها أحيانًا على أنها قصة تحذيرية لإساءة معاملة حيوانات السيرك خلال أوائل القرن العشرين.

في 12 سبتمبر 1916، تم تعيين متشرد يدعى والتر إلدريدج، الملقب بالأحمر بسبب شعره ذو اللون الصدئ، كمدرب فيل مساعد من قبل سيرك سباركس وورلد الشهير.

المتشرد التائه والذي كان يعمل في السيرك لمدة يوم واحد فقط، لم يكن لديه خبرة في التعامل مع الأفيال، ولكن المؤهل الوحيد المطلوب هو القدرة على استخدام “عصا الفيل” عصا بحربة حادة في أحد طرفيه.

قاد إلدريدج موكب الأفيال راكبًا أعلى ظهر ماري؛ كانت ماري نجمة العرض، راكبة في المقدمة.

قاتل ماري الفيل

كانت هناك عدة روايات عن وفاتها. الرواية الأولى بحسب شاهد عيان، هو أنه ضربها خلف أذنها بخطاف بعد أن حاولت قضم قشرة بطيخ. مما جعل ماري تنفجر غضبًا، وخطفت إلدريدج بجذعها، وألقته على حامل المشروبات، وداست على رأسه، وسحقته.

اطلاق النار على ماري

عندما صرخ المتفرجون المذعورون وفروا، أطلق حداد محلي النار على ماري بمسدس، مما أدى إلى تفريغ خمس طلقات من الذخيرة في جلدها السميك دون تأثير يذكر. وقفت ساكنة، وفجأة هادئة مرة أخرى ويبدو أنها غافلة عن الرصاص والاضطراب بينما أحاطها سكان المدينة بهتافات “اقتل الفيل، اقتل الفيل!”.

إقرأ أيضا:تاريخ التشرد في امريكا

قرر مالك السيرك، تشارلي سباركس، على أن الطريقة الوحيدة لحل الموقف بسرعة هي قتل الفيل في مكان عام أمام الجميع. وتقرر بعد ذلك تعليق الفيل ماري من رقبتها من رافعة صناعية محمولة على عربة سكة حديد.

مارتن لوثر كينغ .. رائد الحقوق المدنية في الولايات المتحدة الأمريكية -الجزء الثاني-

تم تثبيت سلسلة حول قدم الفيل ماري حتى لاتهرب، وتثبيت سلسلة أخرى حول عنقها، وبدأت الرافعة في الارتفاع بماري شيئا فشيئا، ولكن لم ينتبهوا إلى أن السلسلة الملفوفة بقدمها لا تزال ثابته بالأرض ولم يتم تحريرها، مما أدى إلى تمزق قدمها!

وعندما تم رفعها في الهواء، كان هناك صوت تكسير فظيع، وصوت عظامها وأربطتها تنفجر تحت الضغط. لم تكن قد رفعت أكثر من خمسة أقدام عندما انكسرت السلسلة حول رقبتها، مما أسقطها على الأرض وكسرت وركها.

تم تشغيل الرافعة الصناعية مرة أخرى وهذه المرة رفعت ماري عالياً في الهواء، وساقاها السميكتان تضربان وصراخها المؤلم والهمهمات مسموعة والحضور كان يعبر عن سعادته بمشاهدة شنق الفيل ماري!

أخيرًا، صمتت وعلقت لمدة نصف ساعة قبل أن يعلن طبيب بيطري محلي وفاتها. تم تسجيل نهايتها المروعة في صورة سريالية مروعة لدرجة أن البعض اقترح أنها مزيفة – ولكن للأسف الشديد، تم تأكيد أصالتها من خلال تقارير وصور أخرى تم إلتقاطها في ذلك الوقت.

قصة إعدام ماري .. الفيل الذي شنق بتهمة القتل عام 1916 بولاية تينيسي الأمريكية

ماري

السابق
المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) يشارك نصائح حول النجاة من كارثة الزومبي والتي قد تحدث في عام 2021!
التالي
الفرق بين تقويم الاسنان الشفاف والعادي

اترك تعليقاً