تاريخ أمريكا

الكاوبوي الأمريكي .. ماسبب تسميتهم بهذا الإسم؟

الكاوبوي

الكاوبوي الأمريكي أو رعاة البقر، يمكن أن نطلق عليهم مسمى “بدو أمريكا“، نظرا لشهرتهم بالعمل في المزارع ورعي الماشية والخيول. يربط معظم الناس هذا المصطلح بالغرب الأمريكي ، وذلك بفضل الفن والأدب الذين يظهر أن هذه الشخصية بقوة في العديد من الأعمال الفنية والمسرحية اليوم، عدد رعاة البقر غير دقيق وواضح، لكنهم أقل بكثير مما كانوا عليه في السابق، يتم تعليمهم في المزارع ويتنافسون مع الأبقار لإظهار مهاراتهم الفريدة.

ما سبب تسميتهم بهذا الإسم“الكاوبوي” أو بالإنجليزية “Cowboy”؟

استخدمت كلمة رعاة البقر في اللغة الإنجليزية منذ عام 1700م في إنجلترا ، كانت الكلمة تشير إلى القائم على رعاية الماشية. وهي ثقافة انتشرت حول العالم ، وتشير بأن شبابها أو رعاة البقر هم الأساس والمسئولين عن رعاية الأبقار وإدراة المزرعة والحيوانات الأخرى.

وقد ظهر مصطلح الكاوبوي، عندما بدأ أصحاب المزارع في بيع الماشية في أجزاء من البلاد وارتفعت أسعارهم بشكل عالي. مما جعل هذا رعي الماشية لمسافات طويلة يتطلب المزيد من الخبرة والمهارة ، وبدأ في تخصيصها للرجال الأكبر سنًا.

الكاوبوي
رعاة البقر الغرب الأمريكي

انتشرت الكلمة بقوة لدرجة أنها لا تزل تتداول حتى اليوم في بعض المناطق في الولايات المتحدة. تشمل واجبات رعاة البقر إلى جانب رعاية الماشية الطهي والرعاية البيطرية وتأمين الحظائر. ولعل أكثر ما يميز رعاة البقر أنهم يركبون جوادًا سريعًا ورشيقًا ، حتى يتمكنوا من الوصول إلى نهاية القطيع من البداية بسرعة فائقة إذا تاهت إحدى الأبقار.

يعتني رعاة البقر أيضًا بنفسهم، مثل ارتداء القبعات ذات الحواف العريضة لحماية أعينهم ووجوههم من أشعة الشمس ، مع أحذية وقمصان مشدودة مصممة لحمايتهم في أثناء هذه المهمة الشاقة. ويحمل بعض رعاة البقر الأسلحة خلال رعايتهم للماشية ، وكذلك المُعِدَّات الطبية.

مقالات ذات صلة: