التغذية

أهم 3 علاجات لمرضى السكري في شهر رمضان

أهم 3 علاجات لمرضى السكري في شهر رمضان

اهتم الكثير من العلماء والأطباء ب علاج مرضى السكري كون أن نسبة انتشاره في العالم ترتفع بشكل ملحوظ، ومن المتوقع وصول المصابين بمرض السكري إلى 578 مليون بحلول عام 2030، لذلك يقدم المصابون على صيام شهر رمضان بشيء من الحذر، إذ يقومون باستشارة الطبيب لتقديم كل الإجراءات اللازمة لتحقيق صيام آمن، وفي هذا المقال سنتعرف على أهم العلاجات لمرضى السكري في شهر رمضان

العلاج المعتمد على الحمية الغذائية لمرضى السكري

العلاج المعتمد على الحمية الغذائية لمرضى السكري

هذه الفئة من المرضى يمكنها الصيام بشكل آمن بل قد يقدم لهم الصيام العديد من الفوائد خاصة أصحاب الوزن الزائد، وهذا بمراعاة كميات ونوعيات وجبات الأكل ضمن الحمية المعتادة مع تقسيم الفترة التي بين الفطور والسحور إلى ثلاث أقسام متساوية ليتم توزيع الوجبات فيما بينها، على أن تكون وجبة السحور في وقت متأخر وتحوي على وجبة متوازنة ومتكاملة غذائيا.

الحمية الغذائية والأدوية المخصصة لمرضى السكري

العلاج المعتمد على الحمية الغذائية والأدوية

هم المرضى الذين يمكنهم الصيام بناء على إتباع نظام غذائي معين، إضافة إلى  ضرورة  استشارة الطبيب قبل البدء في الصيام وذلك للحفاظ على سلامتهم؛ من خلال تغيير جرعات الأدوية وأوقات تناولها وفي بعض الحالات يتم تغيير أنواع الأدوية.

العلاج المعتمد على الأنسولين لمرضى السكري

العلاج المعتمد على الأنسولين لمرضى السكري

هذه الفئة من المرضى تنقسم هي الأخرى الى قسمين:

  1. المرضى الذين يحتاجون الى حقنة واحدة من الأنسولين؛ يمكنهم صيام شهر رمضان، بحيث يمكن أخذ الجرعة قبل الإفطار.
  2.  أما المرضى الذين يحتاجون إلى حقنتين أو أكثر في اليوم لا يمكنهم الصيام إلا بعد استشارة الطبيب، وإتباع كل التعليمات اللازمة في حالة الصيام كتعديل الجرعات و فحص نسبة السكر في الدم وفي حالة الشعور بأي عرض غير طبيعي(غثيان، إرهاق، تعب، صداع) وجب استشارة الطبيب.

شروط الصوم لمرضى السكري المعتمدين على الأنسولين

  • -استقرار نسبة السكر طيلة الشهر الذي يسبق رمضان (A1C أقل من 7)
  • -استخدام ما لا يزيد عن حقنة واحدة للأنسولين في اليوم (لا تفوق 40 وحدة/جرعة)
  • -عدم تسجيل أي هبوط في سكر الدم أو نوبات الحامض الكيتوني السكري خلال الثلاث أشهر التي تسبق شهر رمضان.

تعامل مرضى السكري مع الأدوية في شهر رمضان

لا يتم التعامل مع الأدوية بشكل شخصي؛ إذ لابد من استشارة الطبيب قبل اتخاذ أي إجراء، ومن بين الإجراءات المتخذة ما يلي:

  • – الأدوية التي لا تزيد من إفراز الأنسولين لا تحتاج إلى تغيير الجرعة كدواء ( GLUCOPHAGE)
  • – يجب استشارة الطبيب عند تناول الأقراص التي تزيد من إفراز الأنسولين في الدم كدواء (DAONI)
  • – إيقاف أو تقليل أو تغيير الأدوية التي من شأنها أن تؤدي إلى خفض السكر في الدم.

 من أجل تحقيق صيام آمن لمرضى السكري والحفاظ على صحتهم؛ كان ولابد عليهم إتباع إرشادات طبيبهم وتنفيذ كل الإجراءات المتخذة وعدم التهاون في تناول الأدوية اللازمة، فبذلك يمكنهم ضمان سلامتهم وكذا نيل الثواب والأجر بعد أداء عبادة الصيام والوقوف على أحكام الله تعالى.