الحياة في أمريكا

كل ما تريد أن تعرفه عن ولاية أوهايو الأمريكية

ولاية أوهايو الأمريكية

تتكون الولايات المتحدة الأمريكية من خمسين ولاية -منها ولاية أوهايو الأمريكية-، بالإضافة لمقاطعة فيدرالية واحدة هي “واشنطن”. وتُعتبر كل ولاية دولة منفصلة داخل الدولة الأم، حيث تمتلك كل ولاية عددًا من الصلاحيات والحقوق المنصوص عليها في الدستور الأمريكي بمعزل عن الولايات الأخرى، بالإضافة لامتلاك كل ولاية إدارة خاصة بها تتألف من سلطة تشريعية وتنفيذية وقضائية، ويُمثلها عضوين في مجلس الشيوخ الأمريكي.

في هذه السلسلة سنحاول التعرف على كل ولاية على حدى، واستعراض معلومات عامة عنها من حيث الموقع الجغرافي، والتعداد السكاني، والنشاط الصناعي والتجاري والزراعي المميز لتلك الولاية، بالإضافة لاستعراض أهم العادات والتقاليد التاريخية الخاصة بتلك الولاية، وبعض المزارات السياحية والأثرية والمعاهد التعليمية والجامعات التي يُمكن زيارتها. وفي مقال اليوم سنتعرف سويًا على ولاية أوهايو الأمريكية.

أصل التسمية

اكتسبت ولاية أوهايو الأمريكية اسمها من نهر “أوهايو” الذي يمر عبر الولاية، والاسم مشتق من لغة “الإيروكوا”، وهو اسم من مقطعين هما “أوهي-يو” وتعني النهر العظيم أو الخور الكبير. ولكن تُعرف الولاية تاريخيًا باسم “باكاي”، ويُعرف أهلها باسم “باكايز”.

الموقع والظواهر الجغرافية

ولاية أوهايو الأمريكية

تقع ولاية “أوهايو” في وسط الولايات المتحدة الأمريكية باتجاه الغرب، وذلك بالمنطقة المعروفة باسم “منطقة البحيرات العظمى”، ويحدها شرقًا ولايتي “بنسلفانيا” و”ويست فيرجنيا”، وشمالًا “بحيرة إيري”، وغربًا بولاية “إنديانا”، وجنوبًا بولاية “كنتاكي”.

يمر بالولاية عدد من الروافد النهرية، بالإضافة لنهر “أوهايو”، الذي يمتد على الحدود الجنوبية والجنوبية الشرقية للولاية، وبسبب تلك الروافد النهرية الغزيرة، تتميز الولاية بسهول خصبة للغاية وخاصة في إقليم “العشب الأزرق” جنوب الولاية، فضلًا عن وجود بعض التلال في الجزء الجنوب الغربي والتي تمتد حتى سلسلة جبال “ويست فيرجينيا”.

تتميز  الولاية بمناخ حار جاف صيفًا، حيث بلغت متوسط الحرارة في فصلي الصيف والربيع 23 درجة مئوية، وفي الشتاء تهطل بعض الأمطار مع موجات صقيع فتنخفض درجات الحرارة في فصلي الشتاء والخريف إلى 2 درجة مئوية.

تتكون الولاية من ست وثمانين مقاطعة، أشهرهم: كليفلاند، وتوليدو، وآكرون، وسينسيناتي، وكولومبس (عاصمة الولاية، وعدد سكانها 728,432 نسمة). ويمثل تلك الولايات ستة عشر نائبًا في مجلس النواب الأمريكي، وتعتبر من الولايات المتأرجحة التي تحدد مصير مقعد الرئاسة للبيت الأبيض.

التاريخ

سكن الولاية قبائل متعددة من الهنود الحمر، ولكن عندما وصل الفرنسيون أول مرة عام 1669 بقيادة الرحالتين “روبرتو كافيلير” و”سير دو لا سال”، أصبحت الولاية تحت الحكم الفرنسي، ولكن بعد الحرب الشرسة بين الجيش الفرنسي وبين القبائل الهندية، تنازلت فرنسا عن الولاية لصالح إنجلترا.

بعد حرب الثوار عام 1783، سيطرت أمريكا على الولاية وأنشأت أول مستعمرة أمريكية على أرضها في مدينة “ماريتا”، وفي عام 1794 انتصر الجنرال الأمريكي “أنتوني واين” على الهنود الحمر في معركة “Fallen Timbers”، وبعد ذلك انتصر الجنرال “أوليفير بيري” على القوات البريطانية في موقعة “Lake Erie”، ومن ثَم تم انضمام الولاية للحكم الأمريكي رسميًا.   

علم الولاية

ولاية أوهايو الأمريكية

اُعتمد علم ولاية أوهايو الأمريكية عام 1902، ويضم العلم ثلاثة ألوان هم: الأزرق والأبيض والأحمر، بالإضافة لسبعة عشرة نجمة. أما اللون الأزرق فهو على شكل مثلث، ويمثل الهضاب والوديان الموجودة بالولاية. واللون الأحمر مُمثلًا في خمس شرائط يرمز إلى الممرات المائية الموجودة بالولاية، بالإضافة لتمثيلها بأن الولاية كانت واحدة من ضمن خمس ولايات مكونة للإقليم الشمالي الغربي المكون من: أوهايو، ميشيغان، أنديانا، أليوني،ويسكنسون، وذلك بين عامي (1787-1803). أما الدائرة البيضاء التي تتوسطها دائرة حمراء، فهي ترمز إلى الحرف الأول من اسم الولاية (O)، بالإضافة إلى لقب الولاية “ولاية بوكي”.

وتُمثل السبع عشرة نجمة الموجودة على العلم إلى أن “أوهايو” هي الولاية السابعة عشر في الانضمام للاتحاد الأمريكي، وترمز النجوم الثلاث عشرة التي تقع في الجانب الأيسر من العلم إلى المستعمرات الثلاث عشرة الأصلية المكونة للاتحاد الأمريكي.

الإحصاء السكاني

تحتل ولاية أوهايو الأمريكية المركز السابع بالنسبة للكثافة السكانية للولايات المتحدة الأمريكية، فيبلغ عدد سكانها 11,536,504 نسمة، وتبلغ كثافتها السكانية 277.3 فرد لكل ميل مربع. ويشكل البيض من الأصول الأوروبية الغالبية العظمى بنسبة 85%، والأمريكيون الأفارقة 12%، والآسيويين 1.2%، والهنود الحمر 2.%، واللاتينيون 1.9%.

تبلغ نسبة من يعيشون تحت الفقر في الولاية 12% وهي نسبة مرتفعة مقارنة بباقي الولايات، وتبلغ نسبة من يملكون منازلهم 66.2%.

الاقتصاد

تتمتع ولاية أوهايو الأمريكية باقتصاد ضخم للغاية تحتل به المرتبة الثالثة على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تشغل المصانع الضخمة جزء كبير من مدينة “آكرون” وبالأخص مصانع المطاط، بينما تشتهر مدينة “سينسيناتي” بصناعة المحركات النفاثة، وتشتهر مدينة “كليفلاند” بصناعة الحديد والصلب وتجميع السيارات، ومدينة “دايتون” بصناعة الأدوات المكتبية والثلاجات، ومدينة “توليدو” بصناعة الزجاج.

يبلغ الإجمالي القومي لولاية “أوهايو” 398,918 مليون دولار (وفقًا لاحصائيات عام 2004)، ويبلغ متوسط دخل الفرد سنويًا 31,398 دولار، وتبلغ نسبة البطالة 4.8%.

وتشتهر ولاية أوهايو عن باقي الولايات بالأراضي الخصبة والتي تُستغل في عمليات الزراعة خاصةً محاصيل الذرة، والشوفان، والقمح، والتفاح، والخوخ، والفراولة، والعنب. بالإضافة لتربية الأبقار والماشية والخنازير، وتحتل الولاية المركز الرابع من حيث الإنتاج الزراعي والحيواني.

تحتوي الولاية على العديد من الشركات العملاقة ذائعة الصيت مثل: شركة بروكتر أند غامبل، وشركة سمركز للمربى والحلوى، وشركة فير ستون لصناعة الإطارات، وشركة آيتون للأنظمة الكهربية.

والجدير بالذكر أن أولى تجارب الطيران تمت في مدينة “دايتون” بواسطة الأخوين رايت، بالإضافة لوجود قاعدة “رايت باترسون” حيث يتم تصنيع الطائرات الحربية للجيش الأمريكي.

الجامعات والمعاهد الحكومية

ولاية أوهايو الأمريكية

تحتوي الولاية على عدة جامعات عريقة ولها سمعة قوية وحسنة داخل الولايات المتحدة وخارجها، مثل:

– جامعة ولاية أوهايو: وهي جامعة حكومية تأسست عام 1870، ويبلغ عدد طلابها 51 ألف طالبًا، وهي أكبر جامعة حكومية داخل الولايات المتحدة من حيث عدد الطلاب.

– جامعة كليفلاند: وهي جامعة حكومية تأسست عام 1964، وعدد طلابها 15,775 طالب.

– جامعة أكرون: وهي جامعة حكومية تأسست عام 1870، وعدد طلابها 23 ألف طالب.

– جامعة كولومبس: وهي جامعة حكومية تأسست عام 1963، وعدد طلابها 21 ألف طالب.

– جامعة دايتون: وهي أحدى الجامعات الخاصة المرموقة، تأسست عام 1850، ويبلغ عدد طلابها 10 آلاف طالب. 

السياحة

ولاية أوهايو الأمريكية

تشتهر ولاية أوهايو الأمريكية بالسياحة العلاجية، حيث يزورها العديد من المرضى وطالبي العلاج، وذلك لوجود أفضل المستشفيات على مستوى العالم في مدينة “كليفلاند” مثل: عيادة كليفلاند الشهيرة، والمستشفيات الجامعية لكليفلاند والتي جاءت في المركز الثامن عشر على مستوى العالم في أبحاث السرطان.

وتحتوي الولاية على العديد من المزارات السياحية التي يُمكن الاستمتاع بها، مثل:

– قاعة مشاهير روك أند رول: وهي متحف مُخصص لحفظ وتسجيل تاريخ بعض الفنانين الذين أثروا في تاريخ الموسيقى، وخاصة موسيقى الروك، وهي موجودة بمقاطعة “كليفلاند” على ضفاف بحيرة “إيري”.

– المتحف الوطني للقوات الجوية الأمريكية: يُعد المتحف واحد من أهم المزارات المجانية في الولاية، وهو أقدم وأكبر متحف عسكري للطيران في العالم، ويقع بمقاطعة “دايتون”.

– هوكينج هيلز ستيت بارك: هي منطقة طبيعية خلابة، تحظى بشعبية كبيرة لدى محبي الطبيعة، وتضم مسارات المشي لمسافات طويلة، وأماكن تخييم وكهوف.

– مركز متحف سينسيناتي: مجمع كبير يضم العديد من التحف والمقتنيات الأثرية.

تُمثل ولاية أوهايو الأمريكية قيمة اقتصادية كبيرة للولايات المتحدة الأمريكية، ولذلك تُوليها الحكومة الأمريكية أهمية خاصة، وذلك من خلال زيادة الاستثمار الصناعي، وجذب الاستثمار الخارجي سواء عن طريق الصناعة أو السياحة، بالإضافة لكونها مرفأ تجاري هام من خلال نهر “أوهايو” الشاهد على عراقة وعظمة تلك الولاية.

سؤال وجواب كويتيون في أمريكا