الحياة في أمريكا

كل ما تريد أن تعرفه عن ولاية ألاباما الأمريكية

ولاية ألاباما

آخر تحديث في 27 أغسطس, 2021

تتكون الولايات المتحدة الأمريكية من خمسين ولاية -منها ولاية ألاباما الأمريكية-، بالإضافة لمقاطعة فيدرالية واحدة هي “واشنطن”. وتُعتبر كل ولاية دولة منفصلة داخل الدولة الأم، حيث تمتلك كل ولاية عددًا من الصلاحيات والحقوق المنصوص عليها في الدستور الأمريكي بمعزل عن الولايات الأخرى. بالإضافة لامتلاك كل ولاية إدارة خاصة بها تتألف من سلطة تشريعية وتنفيذية وقضائية، ويُمثلها عضوين في مجلس الشيوخ الأمريكي.

في هذه السلسلة سنحاول التعرف على كل ولاية على حدى، واستعراض معلومات عامة عنها من حيث الموقع الجغرافي، والتعداد السكاني، والنشاط الصناعي والتجاري والزراعي المميز لتلك الولاية، بالإضافة لاستعراض أهم العادات والتقاليد التاريخية الخاصة بتلك الولاية، وبعض المزارات السياحية والأثرية والمعاهد التعليمية والجامعات التي يُمكن زيارتها. وفي مقال اليوم سوف نتعرف على ولاية ألاباما الأمريكية.

أصل التسمية

اكتسبت ولاية ألاباما اسمها من نهر “ألاباما”، وهو اسم يتكون من مقطعين “ألبا” وتعني النبات، و”أمو” وتعني جامعي النبات، وهذا الاسم مُستعار من لغة قبائل “الشوكوتو” الهندية، وذلك لأن السكان الأصليين لهذه المنطقة من الولايات المتحدة امتهنوا جمع النباتات والحشائش من الأرض.

الموقع والظواهر الجغرافية

ولاية ألاباما

تقع ولاية ألاباما في الجنوب الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية، وتطل من الجنوب على خليج المكسيك، وتحدها من الشمال ولايتي “تينيسي” و”كنتاكي”،  ومن الشرق ولايتي “جورجيا” وساوث كارولينا”، ومن الغرب ولايتي “ميسيسيبي” و”أركنساس”. ويمر بمنتصفها نهران هما “ألاباما” و”تومبيجي”، هذان النهران هما المصدر الأساسي للزراعة والشرب، حيث أن سطح ولاية ألاباما عبارة عن سهل مرتفع عن سطح البحر بحوالي 500 متر.

وتبلغ مساحة الولاية ( 131427 متر مربع) وتقع في المركز الثاني والعشرين بين الولايات الأمريكية من حيث الانضمام للدولة، وتنقسم الولاية إلى 67 مقاطعة، أشهرهم: مونتجمري، وبرمنجهام، وموبيل، وتوسكالوزا. وتوالت على الولاية العديد من العواصم مثل: مونتجمري ( عاصمة الولاية منذ عام 1846)، وهنتسفيل ( 1819 – 1820)، وكاهبا (1820 – 1826)، وتسكلوزا ( 1826 – 1846).

وتتميز الولاية بالطقس المعتدل والجاف، حيث بلغت أعلى درجة حرارة مُسجلة على أرضها عام 1925 إلى 44 درجة مئوية، بينما أدنى درجة حرارة مسجلة كانت في عام 1965 وهي 33 درجة مئوية تحت الصفر.

التاريخ

استوطنت قبائل الهنود الحمر ولاية ألاباما لما يزيد عن ثماني آلاف عام، حتى وصول أولى المستعمرين الأسبان في القرن السادس عشر. ففي عام 1539 وصل المستكشف الإسباني “هرناندو دي سوتو” على رأس حملة قوامها 500 جندي إلى أرض ألاباما للبحث عن الذهب، ولكن بسبب تفشي الأمراض باءت الحملة بالفشل. وفي عام 1559 أعاد الإسباني “ترستان دي لونا” حملة أخرى قوامها ألف وخمسمائة جندي، إلا أنها أيضًا باءت بالفشل.

وبسبب تفشي الأمراض والأوبئة في القرن السادس عشر، تُوفي عدد كبير من قبائل الهنود الحمر القاطنين للولاية، فانقسم المتبقي منهم إلى أربع قبائل رئيسية وهي: الشيروكي في الشمال، والشيكاساوا في الشمال الغربي، والشوكاتو في الجنوب الغربي، والكريك في الجنوب الشرقي والوسط.

لكن أول من أسس مستعمرة دائمة على أرض ألاباما هم الفرنسيون في عام 1702، وسُميت الولاية باسم “فورت لويس دولا موبيل”، وفي عام 1763 فرض الإنجليز سيطرتهم على تلك الولاية، لكنهم تنازلوا في النهاية عن الولاية للولايات المتحدة الأمريكية وإسبانيا وذلك بعد قيام الثورة الأمريكية. وفي سنة 1861 تأسست أول حكومة كونفيدرالية أمريكية خالصة بالولاية في مقاطعة “مونتجمري” وأصبحت بعد ثلاثة أعوام عاصمة ولاية ألاباما حتى الآن.

علم الولاية

ولاية ألاباما

تتخذ ولاية ألاباما علمًا خاصًا بها مثل باقي الولايات الأمريكية، واُختير هذا العلم عام 1895 بعد نهاية الحرب الأهلية الأمريكية، والعلم يتكون من صليب أحمر على خلفية بيضاء، والصليب الأحمر دلالة عن الصليب الذي اتخذته الولايات الجنوبية المهزومة في الحرب الأهلية كرمزًا لها. يمثل الولاية ثلاث رموز مستوحاة من طبيعتها الجغرافية والحيوانية وهم: طائر السندان الأصفر، وزهرة الكاميليا، وشجر الصنوبر الجنوبي.

الإحصاء السكاني

يبلغ عدد سكان ولاية ألاباما حسب إحصائيات عام 2020 ما يقرُب من 4,779,736 نسمة، 71% منهم من الأوروبيين البيض، و17% من الأمريكان الأفارقة، و 5. % من الهنود الحمر، و 7. % من الآسيويين.

وتعاني الولاية من ارتفاع نسبة الفقر، حيث يقع أكثر من 14% من سكان الولاية تحت خط الفقر، ونسبة من يملكون مساكنهم فعليًا 78% من سكان الولاية فقط، وهي نسبة ضعيفة مقارنة بباقي الولايات.

الاقتصاد

تعتمد الولاية في اقتصادها على الزراعة والثروة الحيوانية كمصدر رئيسي، فتحتل الولاية المركز الثالث بين الولايات من حيث الإنتاج الداجنى، وتهتم بزراعة القطن والفول السوداني ونباتات الصوبات الزراعية. وتهتم الدولة أيضًا بالجانب الصناعي مثل صناعة البتروكيماويات والأنسجة الصناعية والأغذية والسيارات.

وتُساهم العديد من الوكالات العلمية والاقتصادية بشكل ملحوظ في اقتصاد الولاية مثل: وكالة ناسا لعلوم الفضاء، وقاعدة ميكسويل الجوية، وترسانة ردستون الصناعية.

ويبلغ إجمالي الناتج القومي للولاية 138 بليون دولار أمريكي سنويًا، ومتوسط دخل الفرد 27 ألف دولار سنويًا، بينما ارتفعت نسبة البطالة إلى 4.4% وذلك بسبب استخدام الدولة الأراضي المُستخدمة في زراعة القطن لتربية الحيوانات والمواشي، مما أدى إلى تقاعد عددًا كبيرًا من العاملين بقطاع زراعة القطن وتصنيع الأنسجة.

الجامعات والمعاهد الحكومية

ولاية ألاباما

تحتوي ولاية ألاباما على العديد من الجامعات والمعاهد الحكومية والخاصة ذائعة الصيت، ولعل من أهمها: جامعة ألاباما التي تأسست عام  1867  وموجودة بإقليم توسكالوسا، واستقبلت تلك الجامعة عام 2016 ما يزيد عن 37,665 طالبًا، بالإضافة للكلية الأمريكية للكمبيوتر والمعلومات الموجودة بمدينة بيرمنغهام والتي تأسست عام 1988 وتتحمل طاقة 15,722 طالبًا.

الشخصيات البارزة

تُعد ألاباما مسقط رأس للعديد من الشخصيات البارزة، ولعل أكثرهم بروزًا هما: الروائية “هيلين كيلر” التي تعتبر رمزًا للتحدي على مستوى العالم، فلم يمنعها فقدانها لحاستي السمع والبصر من تدوين كتاباتها الأدبية الثرية، ومن إلقاء المحاضرات الأدبية على الطلاب، وقيامها بالأنشطة الخيرية مما جعلها عضوًا في الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية.

أما الشخصية الثانية وهو مطرب البوب الشهير “نت كينغ كول“، والذي يُعد من أشهر عازفي البيانو لموسيقى الجاز في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، الذي أصدر طوال مسيرته الموسيقية ثلاثين ألبومًا أولها كان سلسلة ألبومات “The King Cole Trio، وتوفي في سن مبكرة بسبب إفراطه في التدخين لأنه كان يعتقد أن التدخين يجعل صوته أكثر عمقا ولكن التدخين أصابه بسرطان الرئة.

أما ابنته “نتالي كول” هي مغنية مشهورة أيضا ودرست طب الأطفال. غنت مع والدها بعض الأغاني ولكن عن طريق التقطيع الفني وظهرت في فيديوهات مصورة مثل أغنية “when i fall in love”، وأغنية “unforgettable”.

 يعتبر بعض من النقاد أن “نت كينغ كول” أفضل من “فرانك سيناترا” ولكن الأخير له حظ أكبر من الشهرة بسبب العنصرية التي كانت سائدة في الولايات المتحدة آنذاك. ولم يقتصر نت كينغ كول على الغناء بالإنجليزية بل أنه غنى بالأسبانية أيضا ولديه ألبوم ما زال مشهورًا ومن أشهر أغانيه فيه “Solamente una vez”.

السياحة

ولاية ألاباما

في حال توجهت لزيارة التلال في ولاية ألاباما، ستجد نفسك في الجزء الشمالي حيث تعكس الجبال الشاهقة ومعالم الجذب المدهشة مثل: المركز الأمريكي للفضاء والصواريخ في هنتسفيل، ومتحف بلو آند جراي في ديكاتور، وحديقة ايف ماريا جروتو في كولمان. أما في وسط الولاية، تقع مدينة برمنغهام، ذلك المركز الحضاري الذي يضم معالم جذب ومتاحف رائعة، بالإضافة لمدينة توسكالوسا التي تضم مقر جامعة ألاباما.وفي اتجاه خليج المكسيك ستجد جزيرة دوافين، وشاطئ أورانج.

ولهواة الرياضة، فولاية ألاباما تضم أحد أفضل ملاعب الجولف بالعالم وهو “مسار روبرت ترينت جونز للجولف” والمكون من 468 حفرة.

ولاية ألاباما رغم انضمامها المتأخر للولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها تُمثل جزءً عريقًا من تاريخ ذلك البلد، فقد كانت عاصمتها “مونتجمري” هي عاصمة الولايات الجنوبية إبان الحرب الأهلية الأمريكية، بالإضافة لتاريخها العريق الممتد للقبائل الهندية القديمة. ورغم ذلك التاريخ العريق، فاسهاماتها في العصر الحالي بارزة من خلال مساهمتها في الاقتصاد الأمريكي سواء عن طريق الزراعة أو التجارة أو السياحة.

سؤال وجواب كويتيون في أمريكا