الحياة في أمريكا

كل ما تريد أن تعرفه عن ولاية أريزونا الأمريكية

كل ما تريد أن تعرفه عن ولاية أريزونا الأمريكية

تتكون الولايات المتحدة الأمريكية من خمسين ولاية -منها ولاية أريزونا الأمريكية-، بالإضافة لمقاطعة فيدرالية واحدة هي “واشنطن”. وتُعتبر كل ولاية دولة منفصلة داخل الدولة الأم، حيث تمتلك كل ولاية عددًا من الصلاحيات والحقوق المنصوص عليها في الدستور الأمريكي بمعزل عن الولايات الأخرى، بالإضافة لامتلاك كل ولاية إدارة خاصة بها تتألف من سلطة تشريعية وتنفيذية وقضائية، ويُمثلها عضوين في مجلس الشيوخ الأمريكي.

في هذه السلسلة سنحاول التعرف على كل ولاية على حدى، واستعراض معلومات عامة عنها من حيث الموقع الجغرافي، والتعداد السكاني، والنشاط الصناعي والتجاري والزراعي المميز لتلك الولاية، بالإضافة لاستعراض أهم العادات والتقاليد التاريخية الخاصة بتلك الولاية، وبعض المزارات السياحية والأثرية والمعاهد التعليمية والجامعات التي يُمكن زيارتها. واليوم سنتعرف سويًا على ولاية أريزونا الأمريكية.

أصل التسمية

يرجع اسم الولاية إلى الكلمة الهندية “أريزوناك – Arizonac”، وهي كلمة تعني “الربيع الغض” باللغة المحلية للقبائل الهندية التي سكنت تلك المنطقة من الولايات المتحدة الأمريكية

الموقع والظواهر الجغرافية

ولاية أريزونا الأمريكية

تقع ولاية أريزونا الأمريكية  في الجنوب الغربي من الولايات المتحدة الأمريكية، ويحدها شمالًا ولايتي “يوتا” و”نيفادا”، وغربًا ولاية “كاليفورنيا”، وشرقًا ولاية “نيو-مكسيكو”، وجنوبًا دولة المكسيك، وهي سادس أكبر الولايات الأمريكية من حيث المساحة.

وتحتوي الولاية على العديد من الأنهار مثل: نهر “كولورادو” ونهر “جيلا” الذي يمر جنوب الولاية، وبسبب الطبيعة الصحراوية للولاية، تشتهر الولاية بوجود العديد من السدود الصناعية على تلك الأنهار، ولعل أشهر السدود هي: سد هوفر وديفس وباركر. وشمال الولاية فيوجد العديد من السهول الجافة على هضبة “كولورادو”  ويبلغ ارتفاعها 4000 متر، وتضم من بينها الغابات المتحجرة.  أما في الجنوب فتنتشر الصحاري والجبال، فضلًا عن وجود وادي “جراند كانيون” الشهير.

تشتهر ولاية أريزونا الأمريكية بمناخها الصحراوي على نحو استثنائي، فالصيف حار جدًا، فقد تصل درجة الحرارة إلى 35 درجة مئوية، والشتاء معتدل، وقد تصل حرارته إلى 18 درجة مئوية. ولكن هناك ما يُميز الولاية خاصة بالمنطقة الشمالية وهي وجود غابات صنوبرية ومناطق جبلية ذات طقس أكثر اعتدالًا من المناطق الصحراوية الأخرى.

تضم الولاية خمس عشرة مقاطعة، وتبلغ مساحتها الكلية 294,315 كيلو متر مربع، ولعل أشهر المقاطعات الموجودة بها هي: مقاطعة فينكس (عاصمة الولاية، ويبلغ عدد سكانها 1,388,416 نسمة)، ومقاطعة توسكان (ثاني أكبر مدن الولاية)، ومقاطعة ميسا، ومقاطعة جلندال.

التاريخ

استوطنت القبائل الهندية ولاية أريزونا الأمريكية حتى زيارة القس الإسباني “ماركوس دو نيزا”، ويُعد هذا القس هو أول أوروبي يزور تلك المنطقة من الولايات المتحدة الأمريكية وذلك بحثًا عن الذهب؛ لأن الأساطير تنص على وجود سبعة مدن في تلك المنطقة مليئة بالذهب.

بدأت حملات التبشير بالدين المسيحي من الوصول لتلك البقعة من الدولة، وأول من قام بهذه الرحلة هو “فرانسيسكو فاسكيه دو كورونادو”، وفي عام 1775 أسس الأسبان حصن تكسان. انضمت ولاية أريزونا لحكم المكسيك عام 1821، ولكن بعد انتهاء الحرب المكسيكية الأمريكية، تنازلت المكسيك عن الولاية لصالح الولايات المتحدة الأمريكية عام 1848، وفي عام 1853 انضمت الولاية بأكملها لحكم الولايات المتحدة الأمريكية ضمن صفقة “شراء غادسن”، لتصبح الولاية الثامنة والأربعين في الاتحاد الأمريكي.

علم ولاية أريزونا الأمريكية

ولاية أريزونا الأمريكية

اُعتمد علم ولاية أريزونا الأمريكية في السابع عشر من فبراير لعام 1917، ويتكون علم الولاية من ثلاثة عشر شريطًا (6 باللون الأحمر، و7 باللون الأصفر) في النصف العلوي من العلم للدلالة على المستعمرات الثلاث عشرة الأصلية والتي كونت الاتحاد الأمريكي، وترمز كذلك إلى غروب الشمس في الولاية.

أما اللونين الأحمر و الأصفر فهما من ألوان العلم الإسباني يرمزان إلى المستكشفين الأسبان الذين وصلوا إلى المنطقة القرن السادس عشر . ويوجد في وسط العلم نجم خماسي الشكل من النحاس، ويرمز هذا النجم إلى صناعة تعدين النحاس في الولاية، أما اللون الأزرق والذي يغطي الجزء السفلي من العلم فيرمز إلى الحرية.

الإحصاء السكاني

يبلغ عدد سكان ولاية أريزونا الأمريكية  ما يزيد عن ستة ملايين نسمة، ولكن المثير في الأمر أن ولاية “أريزونا” من أكثر الولايات المتحدة الأمريكية تعدادًا للإناث، وحتى عام 2006 احتلت الولاية المركز الأول نموًا للسكان. وتبلغ نسبة البيض الأوروبيين 55.5% من إجمالي السكان، بينما تبلغ نسبة الأمريكيين الأفارقة 3.1%، ونسبة اللاتينيين 25.3%.

وتصل نسبة من يعيشون تحت خط الفقر إلى 13.5%، ونسبة من يملكون مساكنهم إلى 68.7%.

الاقتصاد

تُعتبر ولاية أريزونا الأمريكية  من الولايات الرائدة في مجال التعدين والصناعات القائمة على استخراج المعادن، ويُعد النحاس من أشهر المعادن التي تنتجها الولاية. وتتميز الولاية بالإنتاج الخشبي، حيث تحتوي الولاية في منطقة الشمال على العديد من الغابات التي توفر الأخشاب التجارية.

تنفرد ولاية “أريزونا” بين ولايات الولايات المتحدة الأمريكية بتنوع مصادر دخلها القومي، فبلغ إجمالي الناتج القومي للولاية 183 مليار دولار، مُوزعين على القطاعات الاقتصادية المختلف، فساهم القطاع الزراعي والاستزراع السمكي بإجمالي 2 مليار دولار، وتنتج الولاية العديد من المحاصيل الزراعية مثل: الخس والقرنبيط والقطن، بينما ساهم قطاع الصناعة بما يزيد عن 22 مليار دولار، وتعتبر “أريزونا” من الولايات المتقدمة في صناعة الإليكترونيات والطباعة. ويبلغ متوسط الدخل السنوي للفرد 28,442 دولار، وتبلغ نسبة البطالة 4.4%.

الجامعات والمعاهد الحكومية

ولاية أريزونا الأمريكية

تحتوي الولاية على عدد قليل من الجامعات مقارنة بباقي الولايات الأمريكية، ولكنها تتمتع بسمعة رائجة بين مختلف الجامعات والمعاهد الحكومية والخاصة، مثل:

جامعة أريزونا الحكومية: تأسست عام 1885، وتستقبل سنويًا 49100 طالب، وهي من كُبرى الجامعات الأمريكية استقبالًا للطلبة.

جامعة أريزونا – توسان: تقع الجامعة بمدينة “توسان” قرب الحدود المكسيكية، وبها مركز هام وذائع الصيت للدراسات الشرق أوسطية.

– جامعة أبولو: وهي أحدى الجامعات الخاصة، وتقع في مدينة “فينيكس”، و تستقبل سنويًا 600 طالب فقط.

السياحة

ولاية أريزونا الأمريكية

تُعتبر ولاية أريزونا الأمريكية أحد أغنى المناطق في الولايات المتحدة الأمريكية بالمناظر الطبيعية والظواهر الفريدة وذلك نظرًا لطبيعتها الصحراوية واحتوائها على العديد من المظاهر الطبيعية المتنوعة، مما يجعلها وجهة رائدة للسياحة، ولعل أبرز ظواهرها وواجهتها السياحية كالآتي:

– جراند كانيون: أحد أجمل الظواهر الطبيعية على سطح الأرض، فهو عبارة عن وادي منخفض عن سطح الأرض يتميز بجدرانه الملونة باللون الأحمر والبرتقالي والأصفر، والتي تتوهج في أشعة الشمس، مما يجعلها جاذبة للأنظار.

– سيدونا: تبعد تلك المدينة مسافة ساعة ونصف بالسيارة عن مدينة “فينيكس”، وهي واحدة من أجمل المناطق الطبيعية في “أريزونا”، وتحتوي المدينة على العديد من المرتفعات ذات اللون الأحمر، مما يكسبها مظهرًا مميزًا، بالإضافة لوجود العديد من المناطق التجارية والسياحية.

– سد هوفر: أحد أروع العجائب الهندسية في العالم الذي تم إنجازه عام 1935، ويمتد بطول 1244 قدم وعلى ارتفاع 726 قدم فوق نهر كولورادو ليربط أريزونا بنيفادا، ويمكن للزوار العبور فوق السد مجانًا والتقاط الصور التذكارية.

– شلالات هافاسو: تعتبر شلالات هافاسو واحدة من أجمل الشلالات في العالم، وهي تقع في وادي هافاسو الذي يسكنه حوالي 450 من “هنود هافاسوباي” الذين يعيشون حياة منعزلة اعتماداً على أنشطتهم الزراعية المتواضعة والتجارة السياحية، ويسقط الشلال من ارتفاع 100 قدم في بحيرة رائعة من المياه الخضراء.

وفي ختام مقالنا، ولاية أريزونا الأمريكية هي مزيج حضاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك والقبائل الهندية التي استوطنت المنطقة منذ فترة بعيدة، بالإضافة لكونها مُميزة بمظاهرها الطبيعة التي اكتسبتها صفات مختلفة من حيث المناخ والظواهر الطبيعية، وبالتالي أصبحت من الولايات الرائدة في مجال التعدين وبالأخص معدن النحاس.

سؤال وجواب كويتيون في أمريكا