الحياة في أمريكا

ماذا عن التغير المناخي في أمريكا في القرن 21

ماذا عن التغير المناخي في أمريكا في القرن 21

يعد التغير المناخي أحد أكبر التحديات التي تواجه المنظمين البيئيين اليوم كما أن هذه أزمة متنامية تشمل الاقتصاد والصحة والسلامة وإنتاج الغذاء والسلامة وغير ذلك. وتعمل الأمم المتحدة للبيئة مع الحكومات والمجتمع المدني والقطاع الخاص في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي لمعالجة أولويات تغير المناخ وفهم أفضل لأسباب وآثار تغير المناخ على الاقتصادات ورفاهية الإنسان.

كذلك تعمل منظمة الأغذية والزراعة على تعزيز القدرات المحلية والوطنية للتصدي لتأثيرات تغير المناخ، ووضع استراتيجيات وسياسات عامة لدمج تغير المناخ في التخطيط الإنمائي الاستثماري؛ وتنفيذ مشاريع رائدة لتعزيز العمل بشأن التغير المناخي.

ماذا عن التغير المناخي في أمريكا في القرن 21

ما هو التغيّر المناخي

يختلف مناخ كوكبنا بمرور الوقت، مع تقلبات كبيرة في متوسط ​​درجات الحرارة، ولكن التغير المناخي أصبح مرتفع بوتيرة أسرع من أي وقت مضى خلال هذه الفترة. ومن الواضح أن البشر هم المسؤولون عن الكثير من الحرارة العالية خلال القرن الماضي من خلال إطلاق الغازات المسببة للاحتباس الحراري (غالبًا ما تسمى غازات الاحتباس الحراري أو غازات الاحتباس الحراري) التي تمد حياتنا الحديثة بالطاقة، حيث نقوم بذلك عن طريق حرق الوقود الأحفوري والزراعة واستخدام الأراضي والأنشطة الأخرى التي تساهم في تغير المناخ.

 على مدى 800000 سنة الماضية، وصلت انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، وهذه الزيادة السريعة في درجة الحرارة مشكلة لأنها تغير مناخنا بسرعة كبيرة بحيث لا تستطيع الكائنات الحية التكيف معها. ولا يرتبط تغير المناخ بدرجات الحرارة المرتفعة فحسب، بل يرتبط أيضًا بظواهر الطقس المتطرفة، وارتفاع مستويات سطح البحر، والتغيرات في مجموعات الحياة البرية، وموائل النباتات والحيوانات، والعديد من التأثيرات الأخرى.

تأثير التغير المناخي على الولايات المتحدة الأمريكية

أظهرت نتائج الباحثين شرح تأثير تغير المناخ على الولايات المتحدة الآن وفي المستقبل، بالإضافة إلى محاولة التقليل من خطورة هذه التغييرات، ويؤكد أن الاقتصاد الأمريكي والأمن القومي وصحة المواطنين الأمريكيين كلها في خطر. 

ويؤكد الباحثون وجهة نظرهم، مشيرين إلى أن بعض التقديرات تبين إلى أن الاقتصاد الأمريكي يفقد حوالي 1.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي سنويًا مقابل كل زيادة درجة مئوية واحدة في درجة الحرارة، مما يقلل معدل النمو السنوي للبلاد إلى النصف. بينما تستمر الاتجاهات الحالية على طول الساحل، كذلك انخفضت الإنتاجية بسبب الأمراض المرتبطة بالتغير المناخي. 

ومن جهة أخرى يوضح الباحثون مدى الخطر على الهياكل العسكرية في Kwajalein Atoll، وهي مجموعة من الجزر التي تضم نظام المراقبة الفضائي التابع لسلاح الجو الأمريكي الذي تبلغ تكلفته مليار دولار وقبل البدء في البناء. حيث أجرت وزارة الدفاع تقييمًا للمخاطر بناءً على البيانات التاريخية واستبعدت ظاهرة المد والجزر كتهديد، ولكن بعد أربع سنوات وبمجرد بدء البناء أمر الجيش بدراسة أخرى لآفاقه والتي أظهرت أنه بحلول عام 2055، يمكن أن تغمر معظم الجزيرة بالمياه كل عام.

و على عكس الكثير من البلدان المتقدمة لا يوجد لدى الولايات المتحدة قانون بناء وطني موحد، وتقوم الوكالات الخاصة مثل لجنة القانون الدولي والرابطة الوطنية للحماية من الحرائق بتطوير معاييرها الخاصة، والتي يتم وضعها بعد ذلك من قبل حكومات الولايات، والجيش يقرر قبولها. ونتيجة لذلك يوجد في بعض أجزاء البلاد مبان قديمة وهياكل أخرى غير قانونية، وحتى في المناطق ذات المعايير التنظيمية الصارمة، والتي تأخذ قوانين البناء في الاعتبار  معرضة لمخاطر التغير المناخي في المستقبل.

آليات تقليل خطر التغير المناخي في أمريكا

ماذا عن التغير المناخي في أمريكا في القرن 21

يجب على الولايات المتحدة وضع خطة للحد من الآثار المستقبلية لتغير المناخ والبقاء على قيد الحياة في ظل الظروف الجوية القاسية حيث ستتجاوز الظاهرة حدودها التاريخية السابقة، ومن تلك الآليات الهامة التي يجب مراعاتها:

  • يجب العمل بشكل كبير على التقليل من انبعاثات الغازات الدفيئة. 
  • الاستعداد للآثار المستقبلية لتغير المناخ وضمان البقاء على قيد الحياة في ظروف الطقس القاسية حيث ستتجاوز هذه الظاهرة حدودها التاريخية السابقة، مما يؤدي إلى إنشاء سجلات جديدة وتغييرات مهمة. لذلك يجب تحديث البنية التحتية الصناعية والتجارية والعسكرية وأنظمة البيانات والسياسة المالية من أجل بقاء الأمة.
  • زيادة الوعي من خلال جهود الحكومة الفيدرالية لدمج الأنظمة الحالية في شبكة من “مراكز الصمود” ، كل منها يخدم منطقة مختلفة. حيث ستوفر المراكز البيانات المحلية والمساعدة الفنية والتوجيه للحكومات المحلية والشركات الصغيرة والصفحات المؤثقة ومجتمعات لأجل بناء القدرة على الصمود.
  • يجب أن تساهم المؤسسات الأكاديمية والمنظمات غير الربحية في تشجيع إنشاء محاكاة مفتوحة المصدر لمخاطر المناخ والكوارث التي يمكن للحكومات المحلية والشركات الصغيرة استخدامها للتنبؤ بالمخاطر وإدارتها.

وفي النهاية نشير إلى الجهود المبذولة للحد من تأثير التغير المناخي على الحياة وسبل العيش يتطلب جهودًا متضافرة مستدامة في جميع أنحاء الولايات المتحدة. ويجب على الحكومات والجهات الفاعلة إعادة التفكير في مكان وكيفية بناء البنية التحتية والتعاون والابتكار، حيث يتعين على السياسيين وقادة الأعمال والجمهور تخيل كوكب مختلف عما يعرفونه وبناء أنظمة جديدة لضمان بقاء العالم بصحة ورفاهية ويمكن التنبؤ به.