مقالات منوعة

كيف تتغلب على حواجز اللغة – 7 نصائح مهمة

كيف تتغلب على حواجز اللغة

أهمية الاتصال تنمو. التواصل هو شريان الحياة في أي علاقة. ولكن في عملية الاتصال قد يكون هناك العديد من حواجز اللغة. والتغلب على هذه الحواجز يجعل هذا التواصل فعالاً.

ما الذي يخلق حواجز في الاتصال؟
هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى فشل الاتصالات الشخصية. في العديد من الاتصالات، لا يستطيع المستلم دائمًا فهم الرسالة بالطريقة التي قصدها المرسل تمامًا. لذلك، من المهم أن يسعى المتصل للحصول على تعليقات للتأكد من أن المستلم قد فهم الرسالة بشكل صحيح.

أنواع حواجز اللغة

كيف تتغلب على حواجز اللغة - 7 نصائح مهمة
أنواع حواجز اللغة – كيف تتغلب على حواجز اللغة

قد تكون اللغة والقدرة اللغوية بمثابة حاجز أمام التواصل.

ومع ذلك، حتى عند الاتصال بنفس اللغة، قد تعد المصطلحات المستخدمة في الرسالة من ضمن حواجز اللغة إذا لم تكن واضحة بالنسبة للمستقبل (المستلمين).

على سبيل المثال، استخدم جهاز استقبال ليس على دراية بالمصطلحات رسالة تتضمن الكثير من المصطلحات المتخصصة والاختصارات التي ستجعل من الصعب فهمها. من السهل إساءة تفسير التعبيرات العامية الإقليمية أو حتى اعتبارها مسيئة.

معوقات نفسية
ستؤثر الحالة النفسية للمتصلين على إرسال الرسائل واستلامها وإدراكها.

على سبيل المثال: إذا شعر شخص ما بالتوتر، فقد يكون مشغولًا بمخاوف شخصية وليس متلقيًا للرسالة كما لو لم يشعر بالتوتر.

تعتبر إدارة الإجهاد مهارة شخصية مهمة تؤثر على علاقاتنا الشخصية.

الغضب هو أحد حواجز اللغة، وهو مثال آخر على العائق النفسي للتواصل. عندما نكون غاضبين، من السهل أن نقول أشياء قد نندم عليها لاحقًا، وأيضًا أن نسيء تفسير ما يقوله الآخرون.

قد يكون الأشخاص الذين يعانون من تدني احترام الذات أقل حزماً وبالتالي قد لا يشعرون بالراحة في التواصل – فقد يشعرون بالخجل أو الإحراج من قول ما يشعرون به حقًا، أو يقرؤون نصوصًا فرعية سلبية غير مقصودة في الرسائل التي يسمعونها.

الحواجز الفسيولوجية
قد تنجم الحواجز الفسيولوجية أمام الاتصال عن الحالة المادية للمستقبل.

على سبيل المثال، قد لا يتمكن جهاز الاستقبال الذي يعاني من ضعف السمع من استيعاب محتوى محادثة منطوقة بشكل كامل خاصة إذا كانت هناك ضوضاء كبيرة في الخلفية.

حواجز طبيعية
مثال على الحاجز المادي للتواصل هو المسافة الجغرافية بين المرسل والمستقبل (المستلمين).

أصبح الاتصال أسهل على مسافات أقصر حيث يتوفر المزيد من قنوات الاتصال ولا يحتاج الأشخاص إلى الكثير من التكنولوجيا. التواصل المثالي هو وجهاً لوجه.

على الرغم من أن التكنولوجيا الحديثة غالبًا ما تساعد في تقليل تأثير الحواجز المادية. يجب أن يفهم الناس مزايا وعيوب كل قناة اتصال حتى يتمكنوا من اختيار القناة المناسبة للتغلب على الحواجز المادية.

حواجز منهجية
قد توجد حواجز منهجية أمام الاتصال في الهياكل والمنظمات حيث توجد أنظمة معلومات وقنوات اتصال غير فعالة أو غير مناسبة، أو عندما يكون هناك نقص في فهم أدوار ومسؤوليات الاتصال. في مثل هذه المنظمات، قد يكون الأشخاص غير واضحين بشأن دورهم في عملية الاتصال وبالتالي لا يعرفون ما هي واجباتهم.

حواجز المواقف
حواجز المواقف هي سلوكيات أو تصورات تمنع الناس من التواصل بشكل فعال.

قد تنجم حواجز المواقف عن نزاعات الشخصية أو الإدارة السيئة أو مقاومة التغيير أو الافتقار إلى الحافز. لكي تكون متلقيًا فعالًا للرسائل، يجب أن تحاول التغلب على حواجز المواقف الخاصة بك للمساعدة في ضمان اتصال أكثر فعالية.

حواجز اللغة هي التحدي المشترك. لذلك دعونا نتعلم كيفية التغلب عليها على وجه الخصوص.

كيف تتغلب على حواجز اللغة

كيف تتغلب على حواجز اللغة - 7 نصائح مهمة
كيف تتغلب على حواجز اللغة

1. استخدم لغة بسيطة
سواء كنت تعمل مع شخص يعرف لغتك الأساسية كلغة ثانوية، أو تحاول توصيل مشكلة تقنية إلى زملائك في العمل غير التقنيين، يجب أن يعتاد الجميع على استخدام لغة بسيطة. بينما يحاول العديد من الأشخاص استخدام الكلمات الكبيرة لجعل أنفسهم أذكياء أو جيدين في وظائفهم، فإنهم لا يقدمون أي خدمة لأي شخص. إن استخدام المصطلحات اللغوية أو المفردات الباطنية فقط يخلق فرصة لسوء التواصل ويجعل الناس يشعرون بالسوء لأنهم لا يستطيعون فهم ما تقوله. إن خلق ثقافة في مكان عملك للتحدث وشرح جميع القضايا بشكل مباشر قدر الإمكان هو المفتاح.

2. العثور على خدمة ترجمة موثوقة
إذا كنت تعمل عبر مكاتب دولية، فاستعن بمترجم مؤهل أو ابحث عن خدمة ترجمة تلبي احتياجاتك. يجب أن يكون لكل مستند يعتبر مهمًا للشركة بأكملها ترجمة إلى اللغة الأساسية لمكاتبك الأخرى. كن حذرًا عند البحث عن الخدمة وتأكد من فحص مؤهلاتهم. سترى العديد من مواقع الويب المجانية التي تدعي ترجمة النص من لغة إلى أخرى (مثل ترجمة جوجل)، ولكنها قد لا تراعي لهجات مختلفة. وأحيانًا، للكلمات استخدامات مختلفة في ثقافات مختلفة.

3. الاستعانة بالمترجمين الفوريين
سواء كان لديك موظفون يتحدثون لغتين أو عيّنت واحدًا، فقم بتعيين متخصص موثوق به لضمان عدم فقدان أي معلومات أو تعليمات بسبب حاجز اللغة.

4. توفير دروس لموظفيك
إذا كنت تعمل في بيئة عالية التقنية، فقم بتضمين دورة تدريبية مكثفة في المصطلحات الخاصة بك أثناء التدريب الأولي على الوظيفة، وفكر في دروس التعلم المستمرة لاحقًا. تحتاج المبيعات إلى فهم خصوصيات وعموميات أي منتج يبيعونه؛ يحتاج التسويق إلى فهم سبب أهمية منتجاتهم، ويحتاج الجميع إلى التحدث بلغة مشتركة للتخطيط لمستقبل الشركة.
إذا كنت تمثل شركة دولية، فقدم دروسًا مجانية لتعلم لغة مكتب آخر.

5. استخدام وسائل الاتصال المرئية
غالبًا ما تفشلنا الكلمات، وعندما يحدث ذلك، يمكن أن يكون العرض أكثر فاعلية من القول. استخدم الصور أو الرسوم البيانية لشرح المفاهيم المعقدة. تعد قوائم الانتظار المرئية لا تقدر بثمن في جذب الجميع إلى نفس الصفحة، ناهيك عن التفكير بشكل أكثر إبداعًا في الحلول الجديدة.

6. استخدم التكرار
يحتاج الناس إلى سماع شيء ما عدة مرات لفهمه وتذكره. لا تتوقع أن يتذكر الناس شيئًا قلته ذات مرة. إذا كان الأمر مهمًا ، فاجعله جزءًا منتظمًا من اتصالاتك.

7. كن صبوراً وهادئاً
يمكن أن تكون حواجز اللغة، مثل جميع الحواجز التي تحول دون التواصل، محبطة. إنها تتطلب الصبر والتفهم والضمير. تأكد من أنك عندما تكافح أنت أو فريقك للتواصل، لا ترفع صوتك أبدًا أو تفرط في النطق. تحدث بشكل أبطأ بدلاً من بصوت أعلى، بدلاً من التحدث بقوة. وتذكر، عندما يعمل شخص ما من خلال عقبة لغوية، فلا علاقة لذلك بذكائهم الفعلي أو قدرتهم على فهم المفهوم الكامن وراء ما تحاول قوله. استمر في التحدث باللغة الإنجليزية الصحيحة أثناء البحث عن أرضية مشتركة، حتى يتمكنوا من تعلم كيفية الفهم بشكل صحيح أيضًا.