أخبار متفرقة

الولايات المتحدة – تتراجع في مؤشر الفساد العالمي بعد الانتخابات – 28 يناير

الولايات المتحدة - تتراجع في مؤشر الفساد العالمي بعد الانتخابات - 28 يناير

كويتيون في أمريكا – وكالات صحفية

الولايات المتحدة – تتراجع في مؤشر الفساد العالمي بعد الانتخابات، برلين (رويترز) – قالت منظمة الدولية يوم الخميس: إن “الانحرافات الجادة” عن الأعراف الديمقراطية كانت عاملاً أساسياً في دفع الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها في ثماني سنوات حسب المؤشر الفساد العالمي في 2020. كما أشار التقرير السنوي للمجموعة حول تصورات قادة الأعمال للفساد – والذي منح الولايات المتحدة درجة 67%، بانخفاض 69 في عام 2019 – إلى ضعف الرقابة على حزمة إغاثة البلاد التي تبلغ قيمتها 1 تريليون دولار من جائحة كورونا.

الولايات المتحدة تتراجع 23 مركزاً منذ عامين

حيث أصبحت الولايات المتحدة خلف بوتان وأوروغواي في المركز الـ 25 في عام 2019. وفي إشارة إلى تضارب المصالح المزعوم وإساءة استخدام المنصب على أعلى مستوى، وصفت ما وصفته بمحاولات الرئيس الأمريكي للضغط على مسؤولي الانتخابات والتحريض على العنف من أجل تغيير عمليات فرز الأصوات المعتمدة بأنها “من بين أخطر الابتعاد عن الممارسة الديمقراطية الأخلاقية.” واصلت الدنمارك ونيوزيلندا احتلال صدارة مؤشر مدركات الفساد (سي بي آي)، بكلاهما برصيد 88 نقطة، بينما لا تزال سوريا والصومال وجنوب السودان في أخر القائمة.

الولايات المتحدة - تتراجع في مؤشر الفساد العالمي بعد الانتخابات - 28 يناير

قالت ديليا فيريرا روبيو، التي ترأس مجموعة المجتمع المدني العالمية: إن جائحة كوفيد -19 كان أزمة فساد أيضاً. وقالت في بيان: ” أولئك الذين لديهم مستويات أعلى من الفساد كانوا أقل قدرة على مواجهة التحدي”. أشارت منظمة الشفافية الدولية إلى أن أوروغواي، الحاصلة على أعلى الدرجات في أمريكا اللاتينية، تستثمر بكثافة في الرعاية الصحية، مما ساعد على استجابتها لـ كوفيد-19، في حين شهدت بنغلاديش ذات التصنيف المنخفض انتشار الفساد خلال الوباء. وقالت أيضاً: إن الدول التي شهدت المزيد من الفساد أظهرت أسوأ سجل في سيادة القانون خلال الأزمة، بما في ذلك الفلبين، حيث قالت: إن الاستجابة لـ كوفيد-19 جلبت هجمات كبيرة على حقوق الإنسان وحرية الإعلام. وقالت المجموعة: إن 26 دولة حسنت نتائجها بشكل ملحوظ منذ 2012، بما في ذلك اليونان وغيانا وميانمار وكوريا الجنوبية.

المصدر:

رويترز

سؤال وجواب كويتيون في أمريكا