الدراسة في أمريكا

الدراسة في الخارج: 7 مزايا غير متوقعة

الدراسة في الخارج: 7 مزايا غير متوقعة

يمكن أن تكون الدراسة في الخارج تجربة تغير حياة الطلاب. من تعزيز شبكتك العالمية إلى تجربة ثقافة جديدة، فإن الفوائد التي تعود على تعليمك وحياتك المهنية كبيرة.

مع بعض الفحص في الارقام العالمية، سنجد أن عدد الطلاب الذين حصلوا على شهادة جامعية خارج وطنهم قد تضاعف ثلاث مرات على مدار الـ 25 عامًا الماضية. حاليًا، هناك أكثر من مليون طالب جامعي دولي في الولايات المتحدة.

1. تحسين مهاراتك اللغوية

من خلال الدراسة في الخارج، ستتاح لك الفرصة لصقل مهاراتك اللغوية. أثناء دراسة لغة في الفصل الدراسي يعد أمرًا مهما، لكن تطبيقه على العالم الحقيقي يعد تجربة مختلفة تمامًا. من المحتمل أنك ستتعلم اللغة بشكل أسرع لأنك تمارسها بانتظام. ستتمكن أيضًا من التعرف على لغة محادثة لن تدرسها في الفصل، مما يتيح لك التحدث مثل السكان المحليين.

يمكن أن يكون لتطوير مهاراتك اللغوية تأثير إيجابي على حياتك المهنية أيضًا. غالبًا ما يكون إتقان لغة ثانية مفيدًا (إذا لم يكن مطلوبًا) عند العمل في مؤسسات ذات حضور متعدد الجنسيات أو عالمي.

تعتمد العديد من المهن في العلاقات الدولية والدبلوماسية أيضًا بشكل كبير على مهارات اللغة الأجنبية. على الرغم من عدم وجود متطلبات لغوية محددة لتصبح موظفًا في السلك الدبلوماسي، إلا أن الكفاءة والخبرة مع لغة أجنبية هي عنصر أساسي في القدرة التنافسية للمرشح أثناء الاختيار ليصبح دبلوماسيًا أو سفيرًا أو مناصب أخرى مع الأمم المتحدة.

الدراسة في الخارج: 7 مزايا غير متوقعة
الدراسة في الخارج – تنمية اللغات

2. تجربة أسلوب مختلف في التدريس

لكل دولة أسلوبها الفريد في التدريس. يمكن أن تساعدك الدراسة في الخارج على توسيع أفقك الأكاديمي وتنمية القدرة على التكيف مع مختلف البيئات التعليمية.

يمكن أن يساعدك التكيف مع أنماط التدريس المختلفة أيضًا على التكيف مع أساليب الإدارة المختلفة، مما يجعلك أكثر تنوعًا في مكان العمل. تشمل أساليب التدريس التي قد تواجهها في الخارج ما يلي:

  • أسلوب السلطة: أسلوب يتمحور حول المعلم حيث يكون الأستاذ هو الشخصية المرجعية ويلقي في كثير من الأحيان محاضرات طويلة أو عروض تقديمية أحادية الاتجاه. هناك تركيز على القواعد والتوقعات المحددة، وعادة ما يقوم الطلاب بتدوين الملاحظات للاحتفاظ بالمعلومات.
  • أسلوب المشاركة: يعزز الأساتذة التعلم الذاتي من خلال التأكيد على العلاقة بين المعلم والطالب. يساعدون الطلاب على تطوير مهارات التفكير النقدي من خلال تعليمهم كيفية طرح الأسئلة وإيجاد الحلول من خلال الاستكشاف.
  • أسلوب المندوبين: يقوم الأساتذة بتعيين أنشطة معملية وإعطاء الطلاب مشاريع داخل الفصل لمساعدتهم على البقاء مشاركين. هذا هو أسلوب التعلم الموجه الذي يضع المعلم في دور المراقب بينما يساعد الطلاب على البقاء مشاركين نشطين في تعلمهم.

3. زيادة فرص توظيفك

يمكن أن تساعدك الدراسة في الخارج على بدء حياتك المهنية وتجعلك أكثر قدرة على المنافسة في القوى العاملة. يمنحك الفرصة لإظهار لأصحاب العمل المستقبليين والحاليين أن لديك عقلًا متفتحًا وسعة الحيلة والقيادة اللازمة للتكيف مع بيئة مختلفة.

يبحث العديد من أرباب العمل عن خريجين لديهم خبرة دولية. وفقًا لمسح حديث، يعتبر 64٪ من أصحاب العمل أن الدراسة بالخارج مهمة، و92٪ من أصحاب العمل يبحثون عن مهارات قابلة للتحويل يتم اكتسابها عادةً من التجربة، مثل المرونة في مواجهة التحديات الجديدة.

وجد استطلاع آخر أن ما يقرب من 40 في المائة من الشركات فوتت فرص الأعمال الدولية بسبب نقص الموظفين ذوي الخبرة الدولية. يمكن أن تكون الدراسة في الخارج بمثابة تعزيز قوي للسيرة الذاتية، حيث يُظهر لأصحاب العمل أن لديك المهارات التي يحتاجونها لتحقيق أهداف أعمالهم.

الدراسة في الخارج: 7 مزايا غير متوقعة
الدراسة في الخارج – فرص العمل

4. تعزيز العلاقات الخاصة بك

تساعدك الدراسة في الخارج على بناء علاقات لا تقدر بثمن مع أشخاص من جميع أنحاء العالم. يمكنك توسيع نطاق اتصالاتك الدولية مع إتاحة الفرصة لمقابلة أشخاص قد يتحولون إلى أصدقاء مدى الحياة. يمكن أن تؤدي بعض الاتصالات إلى فرص وظيفية، بما في ذلك التدريب الداخلي وعروض العمل وشركاء الأعمال.

غالبًا ما تضم ​​الجامعة التي تدرس فيها مجموعة كبيرة من الطلاب من المناطق المحلية والخارج، مما يمنحك الفرصة لمقابلة أشخاص من خلفيات وثقافات مختلفة. كلما اتسع نطاق شبكتك، زادت احتمالية اتصالك بفرص مهنية واجتماعية مثيرة.

5. تعرف على ثقافات ووجهات نظر جديدة

تسمح لك تجربتك مع ثقافة مختلفة بتوسيع نظرتك للعالم. من خلال الدراسة في الخارج، ستتعرف على وجهات نظر جديدة وتطور الوعي بين الثقافات.

على سبيل المثال، يمكنك العمل مع أشخاص من دول أخرى في وظيفتك التالية. من خلال الدراسة في الخارج، ستشعر براحة أكبر مع أشخاص من خلفيات مختلفة، يقدرون خبراتهم الفريدة ويقيمون علاقة أقوى معهم.

بالإضافة إلى ذلك، فإن أفضل طريقة لتجربة ثقافة أخرى هي الانغماس فيها، والطريقة المثالية للقيام بذلك هي العيش في بلد آخر.

الدراسة في الخارج: 7 مزايا غير متوقعة
الدراسة في الخارج – ثقافات جديدة

6. تطوير ثقتك بنفسك

من خلال الانغماس في ثقافة أخرى، فإنك تطور مهارات حياتية قيمة مطلوبة للنمو الشخصي، بما في ذلك الاستقلالية والقدرة على التكيف. يمكن أن تمنحك هذه المهارات دفعة إضافية من الثقة في حياتك الشخصية والمهنية.

قد تكون الدراسة في الخارج مربكة، لكن التحديات التي تتغلب عليها يمكن أن تساعدك على أن تصبح شخصًا أكثر نضجًا. ستكتشف أنه غالبًا ما يمكنك الازدهار في ظروف جديدة وغير متوقعة، وستعزز مهارات الاتصال لديك من خلال التحدث بلغة جديدة – مما يساعدك على تحسين ثقتك بنفسك.

يمكن أن تساعدك الدراسة في الخارج أيضًا على اكتساب المزيد من الثقة من خلال تحسين بعض المهارات التي تساعدك على التواصل مع الآخرين، مثل:

  • القيادة: تعتبر مهارات القيادة القوية وإدارة الفريق مهمة في أي بيئة تقريبًا. يمكن أن تساعدك معرفة كيفية قيادة وإلهام الأشخاص من حولك على إقامة علاقات أقوى، سواء كنت تعمل في مشروع صفي مع مجموعة من الطلاب الدوليين أو تُكمل تدريبًا في الخارج.
  • مهارات الاتصال: مهارات الكتابة والخطابة والتفاوض القوية مهمة للتواصل بشكل فعال، لا سيما في بيئة غير مألوفة مثل بلد جديد.
  • الوعي بين الثقافات: خبراتنا وقيمنا وخلفياتنا الثقافية توجه وجهات نظرنا وأفعالنا. تذكرك الدراسة في الخارج بأن تكون على دراية بوجهات نظر الآخرين. تذكر أن ما يعتبر مناسبًا في ثقافة ما يمكن أن يكون غير مناسب في ثقافة أخرى.
الدراسة في الخارج: 7 مزايا غير متوقعة
الدراسة في الخارج – مشاهدة العالم

7. مشاهدة العالم

تتيح لك الدراسة في الخارج رؤية العالم والسفر إلى أماكن جديدة لم تكن لتزورها لولا ذلك. خلال الوقت الذي تقضيه بعيدًا عن دراستك، يمكنك الذهاب لمشاهدة معالم المدينة في مدينتك الجديدة. ستتمكن أيضًا من التعرف على منطقتك عن كثب أكثر مما لو كنت تزور المنطقة لفترة قصيرة من الوقت.

عند الدراسة في الخارج، يمكنك أيضًا زيارة المناطق والبلدان المجاورة، لأنك لست مقيدًا بمكان واحد. على سبيل المثال، إذا كنت تدرس في ميلانو، يمكنك زيارة فلورنسا أو استكشاف ريف توسكان بالقطار. مع شركات الطيران الدولية ذات الميزانية المحدودة وصفقات السفر، أصبح استكشاف العالم أكثر تكلفة بشكل متزايد.

سؤال وجواب كويتيون في أمريكا