الدراسة في أمريكا

الأثار السلبية للدراسة في امريكا – 10 نصائح للتغلب عليها

الأثار السلبية للدراسة في امريكا - 10 نصائح للتغلب عليها

بالطبع هناك جانب مشرق وواعد، لكن الأثار السلبية للدراسة في امريكا موجودة ومسجلة في أكثر من دراسة وبحث، بل انها تتزايد مع مرور الوقت اذا لم يتم حلها بالطريقة العلمية الصحيحة.

من ضمن هذه الاثار السلبية المعتادة:

  • الفوضى / الشعور بالارتباك
  • الأكل الصحيح والبقاء بصحة جيدة
  • الفشل في إدارة الأموال
  • الفشل في الاتصال بالمجتمع
  • الحنين للوطن
  • درجات ضعيفة / لا تدرس أو تقرأ بما فيه الكفاية
  • عادات النوم السيئة
  • إضاعة الوقت / التسويف

لذلك من المهم أن نضع اليك في هذا المنشور 10 نصائح للتغلب على الأثار السلبية للدراسة في امريكا

الأثار السلبية للدراسة في امريكا - 10 نصائح للتغلب عليها
كيف تتغلب على الأثار السلبية للدراسة في امريكا

10 نصائح للتغلب على الأثار السلبية للدراسة في امريكا

قد يكون الحد من الشعور بالحنين إلى الوطن أمرًا صعبًا بالنسبة للبعض، ولكن يمكن تحقيقه من خلال البقاء في الحرم الجامعي خلال الأسبوع وفي عطلات نهاية الأسبوع. قد يساعد هذا الطلاب في التعرف على الحرم الجامعي الخاص بهم والمشاركة بشكل أكبر في الأحداث الرياضية والاجتماعية. يتعلم الطلاب المزيد حول موارد الحرم الجامعي ويقيمون صداقات مع طلاب آخرين قد يجدون معهم أرضية مشتركة. ابق على اتصال مع أولئك الذين عادوا إلى الوطن من خلال الهاتف والبريد الإلكتروني ولكن أجبر نفسك على أن تصبح جزءًا من الثقافة داخل عالمك الأكاديمي الجديد.


سيساعدك الأكل الصحيح والبقاء بصحة جيدة على تحقيق أهدافك الأكاديمية ويجعل تجربتك الجامعية أكثر متعة. احصل على تمرين كافٍ وراقب كمية ونوعية استهلاكك للطعام والشراب. سيؤدي ذلك إلى زيادة احتمالات البقاء بصحة جيدة جسديًا وعقليًا.


ستجعلك عادات النوم السيئة غير فعال في عملك ودورك كطالب جامعي. خذ هذا التحدي واقرأ دراسة حالية تتعلق بالحاجة إلى النوم وآثار الحرمان من النوم على صحتنا، سواء على صحتنا الجسدية أو العقلية.

الأثار السلبية للدراسة في امريكا - 10 نصائح للتغلب عليها
مواجهة الأثار السلبية للدراسة في امريكا

نصائح للتغلب على الأثار السلبية للدراسة في امريكا


عادة ما تتسبب مشاكل العلاقات التي لم يتم حلها في الشعور بالمرارة والاستياء والغضب. يمكن لأي من هذه المشاعر أن تجعلنا نفقد التركيز على الأهداف التي نحاول تحقيقها. حتى لو اضطررنا إلى التحرك أو الانفصال أو حتى “الاتفاق على الاختلاف”، فإن المحاولات الناجحة لحل النزاعات العلائقية ضرورية في كل من حياتنا.


في حين أن إغراء تخطي الفصول الدراسية قد يكون مرتفعًا في بعض الأحيان، فإنك تنفق أموالك لجمع المعلومات المقدمة خلال أوقات الدرس. عندما لا تكون هناك، فأنت لا تتلقى فائدة التعليمات وكذلك المعلومات المتعلقة بالدرجات والواجبات المستقبلية والفرص خارج الفصل الدراسي التي قد ترغب في الاستفادة منها. قد تفشل أيضًا في قضاء الوقت مع الأساتذة وزملاء الدراسة الذين قد يصبحون، بعد التخرج، جزءًا من شبكة قيمة بالنسبة لك. هذا يأخذنا إلى المشكلة السادسة.

الأثار السلبية للدراسة في امريكا - 10 نصائح للتغلب عليها
طريقة حل الأثار السلبية للدراسة في امريكا

 نصائح للتغلب على الأثار السلبية للدراسة في امريكا


عندما لا نتعرف ونقضي وقتًا مع زملاء الدراسة والأساتذة وغيرهم من المستشارين الأكاديميين، فإننا نفتقر إلى الدعم والمكان الذي نذهب إليه للحصول على الأفكار والإجابات عند ظهور مشكلة. يجب دائمًا الاستفادة من الخبرة العملية وفرص التدريب الداخلي، من أجل توفير أقصى فرص التواصل للطلاب.


اعرف ماهية مواردك وقم بتطوير خطة إنفاق مناسبة. اطلب مشورة مخطط أو مستشار مالي. لا تنفق الأموال دون داع أو تقترض أموالًا قد يكون من الصعب أو حتى المستحيل سدادها. فقط الحكومة الفيدرالية يمكنها فعل ذلك. كن حذرًا بشأن الانجذاب إلى فرص بطاقات الائتمان المقدمة لطلاب الجامعات. “النقد الميسر” ليس بالأمر السهل وقد يأتي أيضًا بمعدلات فائدة عالية.


عند مواجهة حرية أكبر بكثير من سنوات الدراسة الثانوية، إلى جانب الافتقار إلى المساءلة، يصبح من السهل التقصير في إكمال القراءة والدراسة اللازمتين لزيادة احتمالات نجاحك الأكاديمي في الكلية. من المحتمل أن يكون للفشل في تخصيص الوقت المناسب للدراسة والقراءة تأثير سلبي على الدرجات. بعض الأفكار لزيادة احتمالات نجاحك هي أن تكون في الفصل، وكل فصل إن أمكن، وأن تكون مسؤولاً أمام الآخرين عن أدائك الأكاديمي، ومعرفة كل دورة، والمناهج الدراسية، والمتطلبات، والأستاذ جنبًا إلى جنب مع توقعاته / توقعاتها.

الأثار السلبية للدراسة في امريكا - 10 نصائح للتغلب عليها
مناقشة الأثار السلبية للدراسة في امريكا

نصائح للتغلب على الأثار السلبية للدراسة في امريكا


في حين أن الكلية تجربة اجتماعية وأكاديمية، يجب أن تكون متوازنة من أجل تحقيق أقصى قدر من النجاح في كلا المجالين. قد يكون التسويف سلوكاً مقبولًا في المدرسة الثانوية ولكن من المحتمل أن يصبح مشكلة في الكلية. أثناء التعرف على الطلاب / أعضاء هيئة التدريس الآخرين، حدد مواعيد نهائية للمهام التي تقلل من مستوى التوتر لديك.


بقدر ما تكون الكلية وقتًا يشعر فيه الكثير من الناس بالارتباك مع متطلبات الحياة، فلا تدع هذا الأمر يستمر لفترة طويلة. ضع في اعتبارك زيارة مستشار محترف لمساعدتك في تنظيم الطلبات التي يتم وضعها عليك وتحديد أولوياتها وإدارتها بشكل أفضل.

سؤال وجواب كويتيون في أمريكا