الحياة في أمريكا

ما هي آثار الاحتباس الحراري على أمريكا؟

الاحتباس الحراري

آخر تحديث في 24 ديسمبر, 2021

لابد أنك سمعت أو قرأت عن تغير المناخ العالمي والاحتباس الحراري الذي سبب تغيرات ملحوظة على البيئة وعلى حياتنا وسياسات بلداننا بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية.

يعزو العلماء الإحتباس الحراري الذي لوحظ منذ منتصف القرن العشرين إلى الأنشطة البشرية مثل حرق الوقود الأحفوري، ما يؤدي إلى زيادة الغازات التي تحبس الحرارة في الغلاف الجوي. كما يحاول العلماء والمخترعون الحد من انبعاث الغازات في الغلاف الجوي.

آثار الاحتباس الحراري على أمريكا 

الاحتباس الحراري

ستتأثر مناطق مختلفة من الولايات المتحدة بطرق عديدة، وبعضها أكثر من غيرها، لكن هناك تأثيرات معينة من المحتمل أن تؤثر على أسلوب حياة كل أمريكي، إليك أهم تأثيرات الاحتباس الحراري وتغير المناخ على أمريكا:

  • الفيضانات

من المرجح أن تتفاقم الفيضانات وهي الكوارث الطبيعية الأكثر شيوعًا وفتكًا في الولايات المتحدة، بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر والطقس القاسي، ومن المتوقع أن يزداد هطول الأمطار الغزيرة على مدار القرن إلى ثلاثة أضعاف المتوسط ​​التاريخي.

وجدت دراسة أجريت عام 2018 أن أكثر من 40 مليون أمريكي معرضون لخطر الفيضانات الناتجة من الإحتباس الحراري وتأثيره على منسوب الأنهار، وأن أكثر من 8.6 مليون شخص يعيشون في مناطق تعاني بالفعل من فيضانات ساحلية ومن العواصف أثناء الأعاصير.

كما قدرت الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ أن بوصة واحدة من مياه الفيضانات، في منزل متوسط ​​الحجم يمكن أن تكلف مالكي المنازل ما يقرب من 27000 دولار كتعويض.

لدى العلماء أدلة قوية على أن الاحتباس الحراري العالمي سيزيد من تواتر أو شدة الأمطار الغزيرة، كما أن الفيضانات الساحلية تزداد سوءاً بسبب عواصف الإعصار وارتفاع مستوى سطح البحر وزيادة هطول الأمطار.

  • حرائق الغابات

الاحتباس الحراري

تسبب الاحتباس الحراري كذلك في زيادة وتيرة وشدة حالات الجفاف وحرائق الغابات، على الرغم من عدم وجود دولة محصنة ضد حرائق الغابات، إلا أن 13 ولاية في الغرب الأمريكي تُعتبر معرضة لأشد أضرار حرائق الغابات.

في السنوات الأخيرة تفاقمت حرائق ولاية كاليفورنيا، كما وجد تحليل وطني أن 775654 منزلًا مُعرّضة بشدة لخطر حرائق الغابات في هذه الولايات الثلاثة عشر، وحتى لو لم تحترق المنازل على الأرض، فقد تتعرض لأضرار بسبب الدخان والحرائق في الغابات، فضلاً عن أضرار المياه الناجمة عن جهود مكافحة الحرائق.

  • سيصبح العمل في الهواء الطلق غير محتمل

مع استمرار الاحتباس الحراري، فمن المتوقع أن تزداد موجات الحرارة من حيث التردد والمدة والشدة، إذ وجدت “جين بالدوين” عالمة أبحاث ما بعد الدكتوراه في مرصد “لامونت دوهرتي” للأرض، أن موجات الحرارة المركبة التي تحدث بالتتابع – واحدة تلو الأخرى – ستزداد أيضًا، مما يجعل التعافي من موجات الحرارة أكثر صعوبة.

سيكون الأشخاص الذين يعملون في الهواء الطلق مثل: عُمال البناء وعُمال المناجم ورجال الإطفاء والعاملين في الزراعة، أكثر المتضررين من ارتفاع درجات الحرارة الناجمة عن الإحتباس الحراري، كما يمكن أن يتأثر العمال الداخليون في المستودعات ومصانع الصلب أيضًا بالحرارة الزائدة. 

  • ارتفاع الضرائب  

تُدرك البلديات الحاجة إلى جعل مجتمعاتها أكثر مرونة في مواجهة تأثيرات الاحتباس الحراري، على الرغم من أن تدابير مثل بناء الجدران البحرية أو البنية التحتية باهظة التكلفة للغاية، فقد قرر التقييم الوطني للمناخ أنّ تدابير المرونة توفر المال على المدى الطويل.

على سبيل المثال: تم تقليل أضرار الممتلكات الساحلية المتوقعة إلى حوالي 800 مليار دولار من 3.5 تريليون دولار، لكن هذا ينعكس على الضرائب، إذ يتم تمويل الدفع مقابل تدابير التخفيف والتكيف مع الاحتباس الحراري وتغير المناخ من خلال زيادة الضرائب العقارية أو “رسوم المرونة”.

واجهت ولاية ميشيغان مشاكل في الفيضانات وتقادم البنية التحتية لمياه الأمطار في عام 2014، إذ رفض السكان خفض ضريبة الدخل بنسبة 13.3 في المائة من أجل تنفيذ تدابير البنية التحتية الخضراء التي تمتص الجريان السطحي وتحد من الفيضانات في الشوارع.

في عام 2018 وافقت نورفولك بولاية فيرجينيا، المحاطة بالمياه والمعرضة لارتفاع مستوى سطح البحر، على زيادة 0.10 دولار في معدل الضريبة العقارية والتي ستوجه نحو خطط المرونة على مستوى المدينة لمعالجة فيضانات الإحتباس الحراري.

كذلك في أعقاب حرائق الغابات في ولاية كاليفورنيا، اقترحت مقاطعة مارين فرض ضريبة بقيمة 0.10 دولارًا لكل قدم مربع على مالكي العقارات في جميع أنحاء المقاطعة لتمويل الوقاية من حرائق الغابات

  • الحساسية والمخاطر الصحية الأخرى

تؤدي درجات الحرارة الأكثر دفئًا بسبب الاحتباس الحراري إلى إطالة موسم حبوب اللقاح وتفاقم جودة الهواء، وكلاهما يمكن أن يؤدي إلى مزيد من نوبات الحساسية والربو.

أمّا الأوزون على مستوى الأرض، فهو مكون رئيسي من الضباب الدخاني، والذي يزداد عندما ترتفع درجات الحرارة، ما يمكن أن يسبب أيضًا السعال وضيق الصدر أو الألم، ويُقلل من وظائف الرئة ويزيد من الربو وأمراض الرئة المُزمنة الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، فبعد الفيضانات أو العواصف، قد تُعزز المباني الرطبة نمو العفن الذي يرتبط بالحساسية وأمراض الرئة الأخرى، مع ارتفاع درجات الحرارة، وسيعاني المزيد من الأشخاص من تشنجات الحرارة والإجهاد الحراري وارتفاع درجة حرارة الجسم وضربة الشمس.

تعيق الأيام التي يكون فيها الطقس حارًا بشكل غير معتاد في الموسم قدرة الجسم على تنظيم درجة حرارته، ويمكن أن يؤدي التّعرُّض للحرارة الناتجة من الإحتباس الحراري لفترات طويلة إلى تفاقم أمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي وأمراض الكلى والسكري وزيادة فرص الإصابة بالسكتات الدماغية.

يُعدُّ كبار السن والنساء الحوامل والأطفال أكثر عرضة لأثر الحرارة الزائدة بسبب الاحتباس الحراري، وفي ورقة بحثية في عام 2018 كتبتها “مادلين تومسون” حين كانت أحد كبار الباحثين في معهد البحوث الدولية في معهد الأرض للمناخ والمجتمع.

دعت فيها للانتباه إلى حقيقة أن الأطفال والرضع هم أكثر عرضة للجفاف والإجهاد الحراري، وكذلك لأمراض الجهاز التنفسي والحساسية والحمى أثناء موجات الحر وضرورة وقاية الكبار لهم.

مع الاحتباس الحراري وتغير المناخ، يقوم البعوض الحامل للأمراض بتوسيع نطاقه، مما يؤدي إلى ظهور أمراض مثل الملاريا وحمى الضنك وفيروس شيكونغونيا وفيروس غرب النيل إلى الشمال أكثر مما كانت عليه في أي وقت مضى.

في صيف عام 2013  ظهرت بعوضة Aedes aegypti – التي توجد عادة في تكساس وجنوب شرق الولايات المتحدة- فجأة في كاليفورنيا في أقصى الشمال حتى سان فرانسيسكو – لكن لم يحمل أي من البعوض الذي تم اختباره حمى الضنك أو الحمى الصفراء.

كما تشير إحدى الدراسات إلى أن الزاعجة المصرية يمكن أن تصل إلى أقصى الشمال مثل شيكاغو بحلول عام 2050، ويمكن أن تؤدي موجات الحر والكوارث الطبيعية والاضطراب الذي يسببه تغير في المناخ و الإحتباس الحراري إلى تفاقم الصحة العقلية.

  • سيكون الطعام أغلى ثمناً ويتأثر تنوعه

ارتفعت أسعار المواد الغذائية ففي السنوات العشرين الماضية بنحو 2.6 في المائة كل عام، وتتوقع وزارة الزراعة الأمريكية أن أسعار المواد الغذائية ستستمر في الارتفاع، في حين أن هناك عدة أسباب لارتفاع أسعار المواد الغذائية فإن الاحتباس الحراري هو عامل رئيسي، إذ يؤثر الطقس المتطرف على الثروة الحيوانية والمحاصيل.

يمكن أن يكون للجفاف آثار على استقرار الغذاء وأسعاره، إذ يواجه مزارعو التفاح في نيويورك على سبيل المثال: فصول شتاء أكثر دفئًا وطقسًا قاسيًا، مما قد يقضي على المحاصيل، وهم يحاولون الحفاظ على تفاحهم بأنظمة ري جديدة وآلات رياح تنفث الهواء الدافئ أثناء نوبات البرد، ولكن في النهاية ستنعكس هذه التكاليف الإضافية على سعر التفاح.

مع ارتفاع درجات الحرارة وزيادة هطول الأمطار الناجمة من الإحتباس الحراري، ستزدهر المزيد من مسببات الأمراض وتؤثر على صحة النبات؛ بالإضافة إلى ذلك سوف يفسد المزيد من الطعام، ولأنّ الغذاء هو سلعة يتم تداولها عالميًا اليوم، فإن الأحداث المناخية في منطقة واحدة يمكن أن ترفع الأسعار وتسبب نقصًا في جميع أنحاء العالم. 

على سبيل المثال، تسبب الجفاف في البرازيل في عامي 2013 و 2014 في تضاعف أسعار بن أرابيكا، إذ يعمل “مايكل بوما” مدير مركز أبحاث أنظمة المناخ التابع لمعهد الأرض، على دراسة الأمن الغذائي العالمي لا سيما مدى تأثر الشبكة العالمية لتجارة المواد الغذائية بالاضطرابات الطبيعية مثل: حالات الجفاف الضخمة والانفجارات البركانية، وكذلك الاضطرابات التي يصنعها الإنسان كالحروب والقيود التجارية.

إذ يقوم هو وزملاؤه ببناء نماذج اقتصادية كمية لفحص نقاط الضعف في النظام الغذائي في ظل سيناريوهات مختلفة، وتستخدم الأداة لاستكشاف كيف أن تغيير سياسات معينة قد يقلل من قابلية تأثير الاحتباس الحراري على النظام الغذائي.

ثلاثة أرباع محاصيلنا تعتمد على الحشرات في التلقيح ويعتقد العلماء أن 41 بالمائة من أنواع الحشرات مهددة بالانقراض، في حين أن فقدان مواطنها هو السبب الرئيسي، فإن الاحتباس الحراري وتغير المناخ يلعب أيضًا دورًا كبيرًا.

أمّا إذا فقدنا المُلقحات فقد يعني ذلك فقدان بعض المحاصيل والأصناف التي يتم تلقيحها، ويمكنك التعرف على أشهر الحيوانات البرية الأمريكية والتي ما زالت صامدة في مواجهة الإحتباس الحراري والتغيرات المناخية.

  • ازدياد كلفة تأمين المنازل

تدفع شركات التأمين مبالغ ضخمة لأصحاب المنازل الذين تضررت منازلهم بسبب تأثيرات الإحتباس الحراري، وبسبب ذلك فقد رفع العديد من الأمريكيين أقساط التأمين لتعويض تكاليفهم، ما أدّى إلى ارتفاع أسعار التأمين على المنزل بأكثر من 50 في المائة بين عامي 2005 و 2015.

أمّا في المناطق عالية الخطورة، فقد ترتفع الأقساط والخصومات وتكون التغطية محدودة، وقد يصبح التأمين في نهاية المطاف باهظ التكلفة أو غير متاح للبعض، لا سيما في المناطق المعرضة لآثار الاحتباس الحراري المناخية. 

بالنسبة لأصحاب المنازل في ولاية “كناتيكيت” على سبيل المثال ارتفعت أسعار التأمين بنسبة 35 في المائة في السنوات العشر الماضية، وبالنسبة لأصحاب المنازل الذين لديهم عقارات على طول الساحل، ارتفعت الأسعار بأكثر من 50 بالمائة.

كما لا يغطي التأمين القياسي لأصحاب المنازل الفيضانات، لذلك يجب على مالكي المنازل شراء تأمين خاص أو الاشتراك في البرنامج الوطني للتأمين ضد الفيضانات، ونظرًا لمليارات الدولارات من مدفوعات الأعاصير “كاترينا وهارفي وإيرما وماريا وساندي” فإن الديون بلغت 20.5 مليار دولار في 2018.

  • ارتفاع فواتير الكهرباء والمزيد من انقطاع التيار الكهربائي

مع ارتفاع درجات الحرارة بسبب الاحتباس الحراري، يحتاج الناس إلى البقاء هادئين لأسباب تتعلق بالصحة والراحة، حلل مركز المناخ بيانات 244 مدينة في الولايات المتحدة وقرر أن 93 بالمائة شهدوا زيادة في عدد الأيام التي تتطلب تبريدًا إضافيًا حتى تظل مريحة، نظرًا لأننا نعتمد بشكل أكبر على مكيفات الهواء والمراوح.

سترتفع فواتير الكهرباء كما يمكن أن يؤدي الطلب المتزايد على الكهرباء خاصة خلال فترات الذروة، إلى زيادة الضرائب على الشبكة الكهربائية ما ينتُج عنه انقطاع التيار الكهربائي، كذلك يمكن أن يحدث انقطاع الكهرباء بسبب الطقس القاسي، مثل: الأعاصير أو موجات الحرارة أو العواصف الثلجية.

بين منتصف الثمانينيات وعام 2012، كانت هناك زيادة بمقدار عشرة أضعاف في حالات انقطاع التيار الكهربائي ، وكان 80 في المائة منها بسبب الطقس، ومع انتشار حرائق الغابات في ولاية كاليفورنيا عام 2018 قامت شركة “Pacific Gas & Electric” بإغلاق الطاقة بشكل استباقي لتجنب احتمال اندلاع حرائق في الظروف الجافة والرياح، لذلك يمكن أن يصبح انقطاع التيار الكهربائي الاستباقي أمرًا شائعًا بسبب آثار الإحتباس الحراري.

كما قد يحدث الانقطاع إذا كان لدى محطات الطاقة الكهرومائية كمية أقل من المياه يمكن سحبها من الأنهار والبحيرات، وإذا أصبح الماء دافئًا جدًا بحيث لا يمكن تبريد محطات الطاقة النووية والفحم.

  • تأثر جودة المياه

يمكن أن تؤدي العواصف الشديدة وهطول الأمطار الغزيرة بسبب الاحتباس الحراري إلى تلوث موارد المياه في المدن، إذ يلتقط الجريان السطحي للماء الملوثات من الشوارع، ويمكن أن تفيض أنظمة الصرف الصحي، مما يسمح لمياه الصرف الصحي غير المعالجة بالدخول إلى إمدادات مياه الشرب.

في المناطق الريفية، ينقل الجريان السطحي فضلات الحيوانات ومبيدات الآفات والأسمدة الكيماوية، ويمكن أن تصل إلى مياه الشرب، وتؤدي مياه الشرب الملوثة إلى الإسهال ومرض والكوليرا؛ ويمكن أن يسبب أيضًا التهابات العين والأذن والجلد.

في بعض المناطق الساحلية المنخفضة، يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى سطح البحر الناجم عن الإحتباس الحراري، إلى تمكين المياه المالحة من دخول إمدادات المياه الجوفية لمياه الشرب، وفي المناطق التي تعاني من الجفاف، تصبح الملوثات أكثر تركيزًا مع انخفاض إمدادات المياه. 

بالإضافة إلى ذلك، تزدهر الطحالب في درجات الحرارة الدافئة ويمكن أن تلوث مياه الشرب، في عام 2014 اضطر سكان توليدو بولاية أوهايو إلى شرب المياه المعبأة لمدة ثلاثة أيام لأن إمدادات المياه الخاصة بهم كانت ملوثة بسموم البكتيريا الزرقاء.

يدرس مركز كولومبيا للمياه التابع لمعهد الأرض توافر المياه العذبة في مواجهة أضرار الاحتباس الحراري وتغير المناخ، واحتياجات المياه لإنتاج الغذاء وتوليد الطاقة والنظم البيئية، ويهدف إلى توفير “نماذج مستدامة لإدارة المياه وتنميتها” لتطبيقها على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.

  • صعوبة ممارسة الرياضة

سوف تصبح ممارسة الرياضة في الهواء الطلق والرياضات الترفيهية أكثر صعوبة، وسيكون لتقليل تساقط الثلوج والذوبان المبكر لها في الربيع، نتيجةً لأثر الإحتباس الحراري إلى التأثير على التزلج والتزلج على الجليد والرياضات الشتوية الأخرى، وقد يؤثر نقص المياه في البحيرات والأنهار أيضًا على ركوب القوارب وصيد الأسماك خلال فصل الصيف.

ستجعل درجات الحرارة المرتفعة، خاصة في الجنوب والجنوب الغربي، الأنشطة الصيفية مثل الجري وركوب الدراجات والمشي لمسافات طويلة وصيد الأسماك أقل راحة وقد تكون خطرة على صحتك.

  • اضطرابات السفر 

مع ارتفاع درجات الحرارة بسبب الاحتباس الحراري، قد يصبح الجو حارًا جدًا بالنسبة لبعض الطائرات، في عام 2015 نشر الطالب “إيثان كوفيل” دراسة تحسب كيف يمكن للحرارة الشديدة أن تحد من وزن إقلاع الطائرات، إذ يكون الهواء الأكثر سخونة وأقل كثافة، وبالتالي تقل قدرة الطائرات تحت أجنحتها وتنتج المحركات طاقة أقل.

 قد تضطر شركات الطيران إلى تخفيف حمولة الركاب، وربما يكون هذا هو أحد أسباب مغادرة الرحلات الطويلة من الشرق الأوسط ليلاً، إذ يُمكن أن تصبح هذه الممارسة معيارًا للولايات المتحدة، ويمكن أن تتعطل الرحلات الجوية بسبب فيضانات الإحتباس الحراري لأن العديد من المطارات تقع على أرض منخفضة.

في عام 2012 غمرت عاصفة ساندي مطار لاغوارديا لمدة ثلاثة أيام، وكان لا بد من إعادة رصف مدرج واحد في شمال كندا لأن التربة الصقيعية التي بُنيت عليها بدأت في الذوبان.

تؤدي الرياح القوية إلى اختلاف في سرعة الرياح لمسافة قصيرة في الغلاف الجوي، مما يؤدي إلى حدوث اضطراب، ويمكن أن تخلق العواصف البعيدة موجات في الغلاف الجوي تسبب اضطرابات على بعد مئات الأميال، ما يؤثرعلى العديد من الوجهات الداخلية للطائرات.

أدى تكاثر الطحالب السامة بسبب الإحتباس الحراري كذلك إلى قتل الأسماك والسلاحف، وإرسال الرائحة الكريهة والسموم في الهواء، وجعل الشواطئ مزعجة وغير صحية، على طول سواحل فلوريدا الجنوبية الغربية والخليج.

تسبب فقدان الحديقة الجليدية الوطنية في مونتانا لأنهارها الجليدية بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، إلى تناقص الزوار لأقل من عشرين بعد أن كان معدل زوارها يبلغ أكثر 100 شخص في عام 1910، كما تشهد جبال ايفرجليدز تسربًا للمياه المالحة من ارتفاع مستوى سطح البحر، وسيساعدك التعرف على الفصول الأربعة وتأثيرها على المناخ الأمريكي على معرفة الوقت المناسب لزيارة أمريكا.

كيف تحمي نفسك من آثار الاحتباس الحراري؟

  • الفيضانات 

  1. ضع المواد المانعة للتسرب والطلاء لمنع مياه الفيضانات من دخول منزلك.
  2. قم بتركيب مضخة صرف.
  3. حافظ على المزاريب والمصارف نظيفة.
  4. عند حدوث الفيضانات بانتظام، ارفع منزلك على ركائز متينة أو أكوام.
  5. عند اختيار منزل، تحقق من خرائط الفيضانات الفيدرالية.

إقرأ أيضًا: كيف تختار مكان العيش في أمريكا.

  1.  حرائق الغابات
  1. إزالة النباتات الجافة حول المنزل.
  2. عند استبدال السقف، اختر البلاط أو المعدن.
  3. تعامل مع جميع تحذيرات الإخلاء بجدية واجعل مجموعة مستلزمات الطوارئ جاهزة للاستخدام.
  • التأمين 

  1. افهم تغطية التأمين واحتياجاتك.
  2. تسوق للحصول على بوليصة التأمين الخاصة بك، وارفع المبلغ المقتطع من الدفعات الشهرية.
  • التعرض للشمس والحرارة

  1. خذ فترات راحة متكررة في الظل والماء.
  2. استخدم خرقة مبللة لتحافظ على البرودة.
  3. ارتدِ ملابس فاتحة اللون وقبعة.
  4. تعرف على أعراض الإنهاك الحراري وضربة الشمس. 
  • انقطاع التيار الكهربائي

  1. ابحث عن طرق أكثر خضرة للبقاء باردًا.
  2. قم بتثبيت منظم حرارة قابل للبرمجة واضبط درجة الحرارة أعلى.
  3. أثناء انقطاع التيار الكهربائي، املأ حوض الاستحمام بحيث يكون لديك ماء لغسل المراحيض؛ حافظ على المجمدات والثلاجات مغلقة.
  4. في حالة انقطاع التيار الكهربائي، افصل الأجهزة والإلكترونيات لتجنب التلف الناتج عن الارتفاع المفاجئ في التيار الكهربائي.
  5. لا تقم بتشغيل المولدات داخل المرآب أو بالقرب من النوافذ المفتوحة لتجنب التسمم بأول أكسيد الكربون.
  6. تعرف إذا كنت مؤهلاً للحصول على خصم ضريبي أو ائتمان للطاقة المتجددة.
  7. تحقق لمعرفة ما إذا كانت ولايتك تمنح إعفاءات ضريبية لكبار السن أو قدامى المحاربين أو المعاقين.
  • الحماية من الحساسية والأمراض

  1. عندما تكون أعداد حبوب اللقاح عالية أو تكون جودة الهواء سيئة، ابق في الداخل.
  2. أثناء موجة الحر، قلل من النشاط الخارجي خلال الساعات الأكثر حرارة، حافظ على رطوبتك.
  3. استخدم طارد الحشرات 
  4. افهم كيف يمكن أن يؤثر الاحتباس الحراري وتغير المناخ على أطفالك واتّخذ الاحتياطات اللازمة حيالهم.
  • الطعام 

  1. لتوفير المال، اطبخ في المنزل مرات أكثر وتجنب شراء الأطعمة الجاهزة.
  2. لا تضيع الطعام بشراء بكميات كبيرة لا تحتاجها وقلل من تناول اللحوم.
  • المياه 

  1. لا تستخدم الماء الذي تشك في تلوثها لغسل الأطباق أو تنظيف الأسنان أو غسل أو تحضير الطعام أو صنع الثلج أو غسل اليدين أو صنع حليب الأطفال.
  2. احتفظ بالمياه المعبأة في متناول اليد.
  3. قلل من استخدامك للمياه في المنزل، خاصة أثناء فترات الجفاف.
  4. انتبه للاحتياطات الحكومية عندما يتبين أن مياه الشرب ملوثة وقم بغلي الماء.
  • التمارين الخارجية

  1. تقصير مدة التمرين بالخارج، واستبدالها الأنشطة الداخلية عندما تكون درجات الحرارة شديدة الارتفاع.
  2. خطط لممارسة الرياضة في الهواء الطلق في وقت مبكر أو متأخر من اليوم.
  3. اختر الطرق المظللة إن أمكن، وارتدِ ملابس فضفاضة فاتحة اللون.
  4. احتفظ بالوجبات الخفيفة المالحة والعصير في متناول اليد.
  5. تعرف على علامات التشنجات الحرارية والإجهاد الحراري وضربة الشمس.
  • السفر 

  1. قم بتغيير وجهة سفرك وشراء تأمين السفر.
  2. تحقق من حالة الطقس في وجهة سفرك.
  3. قم بالطيران في الصباح لتقليل فرص حدوث العواصف الرعدية الناجمة عن الإحتباس الحراري والاضطرابات على متن الطائرة وحافظ على حزام الأمان مشدودًا قدر الإمكان. 

إن تأثيرات الاحتباس الحراري على أمريكا وعلى العالم كلها التي يسببها الإنسان تحدث في هذه اللحظة وفي كل لحظة، وقبل مدة قصيرة رفضت هاواي السائحين بسبب نقص المياه ويتوقع العلماء أن تزداد الأوضاع سوءًا في العقود القادمة، خصوصاً مع إصرار الإنسان على ممارسة نشاطاته المضرة بكوكبنا.