أخبار متفرقة

يوم التنصيب: أحداث 6 يناير تركت مفصلاً في الذاكرة الأمريكية، وماذا ستتركه أحداث 20 يناير على ذاكرة المهاجرين؟

يوم التنصيب: أحداث 6 يناير تركت مفصلاً في الذاكرة الأمريكية، وماذا ستتركه أحداث 20 يناير على ذاكرة المهاجرين؟

كويتيون في أمريكا – متابعات صحفية

ماذا سيحدث في يوم التنصيب القادم؟ حيث سيجري تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن بعد أداء القسم أو اليمين؟ وبعد أن تركت أحداث 6 يناير يوم اقتحام الكابيتول نقطة رئيسية في الذاكرة الأمريكية، ما هي الأحداث التي يمكن أن تحدث في الولايات الخمسين يوم تنصيب جو بايدن، 20 يناير، الأربعاء؟

يوم التنصيب: أحداث 6 يناير تركت مفصلاً في الذاكرة الأمريكية، وماذا ستتركه أحداث 20 يناير على ذاكرة المهاجرين؟

هل سيكون يوم التنصيب يوماً مهماً في التاريخ؟

في الوقت الذي ترفع فيه جريدة واشنطن بوست الشعار التحذيري (الديمقراطية في ظلام)، قدم الحصار المميت لمبنى الكابيتول الأمريكي درساً واقعياً للأمريكيين، وبدء الحديث حول الديمقراطية الهشة بشكل كبير! وذلك كما يقول الكثيرون من الأمريكيين الجدد بمن فيهم المهاجرون حديثاً.

يوم التنصيب: أحداث 6 يناير تركت مفصلاً في الذاكرة الأمريكية، وماذا ستتركه أحداث 20 يناير على ذاكرة المهاجرين؟

مثل كثير من دول العالم، أعرب المهاجرون عن صدمتهم من التمرد المسلح في 6 يناير، الذي خلف خمسة قتلى، بمن فيهم ضابط شرطة. وقارنه البعض بالعنف السياسي في أوطانهم. وتحدثوا عن الانقسامات الحزبية الخشنة – التي تعمقت خلال الانتخابات الأخيرة، حيث رفضت قضايا تزوير الأصوات مراراً في محاكم الولايات والمحاكم الفيدرالية، وحدثت مساءلة جديدة وتهديدات بالفوضى في جميع أنحاء البلاد حول يوم التنصيب المقرر لبايدن يوم الأربعاء.

ومع ذلك، قال هؤلاء المهاجرون أيضاً إنهم واثقون من أن الديمقراطية ستسود في أمريكا – ببذل الجهود الحقيقية. وقال مرويس صافي، الذي ترجم للحكومة الأمريكية في مسقط رأسه أفغانستان قبل مجيئه إلى هنا: “نرى الولايات المتحدة تنفق مليارات الدولارات … في بلدان مختلفة وقارات مختلفة” لدعم الديمقراطية والتنمية الاقتصادية والتربية المدنية وحقوق الإنسان وغير ذلك. وبعد وصولنا إلى الولايات المتحدة بتأشيرة هجرة خاصة، وجدنا أن الكثير من العمل مطلوب داخل الولايات المتحدة أيضاً. ويعمل صافي الآن في منظمة غير ربحية في شمال فيرجينيا – تركز على الديمقراطية والتنمية.

الولايات المتحدة: غير مستعدة للقاء أول من تم إجلاؤهم من ووهان العام الماضي / 29 يناير

حقيقة غير مريحة

بالنسبة لبوكاري سوادوغو، الذي يدرّس دراسات الأفلام الإفريقية في كلية سيتي كوليدج في نيويورك، فإن مشهد مثيري الشغب الذين اقتحموا مبنى الكابيتول “بدا وكأنه من أفلام هوليوود” – ولم يكن واقعاً توقعه على الإطلاق في مقر السلطة السياسية الأمريكية.

قال سوادوغو، الذي نشأ في بوركينا فاسو، إن الأحداث ذكرته بالاحتجاجات الجماهيرية في عام 2014 التي حدثت ضد رئيس الدولة الواقعة في غرب إفريقيا، بليز كومباوري، بعد 27 عاماً من الحكم، وقال: “سيطر المتظاهرون على البرلمان وأحرقوا المبنى”. المشرعون “فروا للنجاة بحياتهم”. ولا أتمنى أن يحدث ذلك في يوم التنصيب.

يوم التنصيب: أحداث 6 يناير تركت مفصلاً في الذاكرة الأمريكية، وماذا ستتركه أحداث 20 يناير على ذاكرة المهاجرين؟

وأضاف: في أحداث الكابيتول، تم إخراج المشرعين الأمريكيين من غرفهم أيضاً، لكنهم عادوا في غضون ساعات لإكمال التصديق على الانتخابات في الموعد المحدد.

من جانب آخر، قال أعضاء المجموعة التي استولت على مبنى الكابيتول إن من حقهم الاحتجاج على نتائج الانتخابات الأمريكية. وقال توان آنه، أحد قدامى المحاربين في البحرية الأمريكية من فيتنام: “نحن هناك لنطالب بالحقيقة”. “من المستحيل بالنسبة لنا قبول نتيجة معينة عندما يكون نصف الناخبين في طي النسيان خلال تصويت  نوفمبر. ولا نعلم إلى أين ستتطور الأمور في يوم التنصيب.

المصدر:

وكالة صوت أمريكا

السابق
سكان واشنطن يكتشفون الخوف في حصون وقلاع القرن الـ 21
التالي
العثور على نوع جديد من كوفيد _ 19 في كاليفورنيا: ما قصة الأنواع الجديدة للفيروس؟

اترك تعليقاً