التصنيفات
مقالات متنوعة

نظرية وضع الاجندة |

تفترض نظرية وضع الأجندة والمعروفة باسم نظرية ترتيب الأولويات وجود علاقة بين القضايا التي توليها وسائل الإعلام مزيدًا من الاهتمام وبين تزايد اهتمام الجماهير بتلك القضايا ، وبالتالي فإن نظرية وضع الأجندة أو ترتيب الأولويات تعني نقل البروز والاهتمام وتحريك القضايا من أجندة وسائل الإعلام إلى أجندة الجمهور .

ما هي نظرية وضع الأجندة

هل فكرت يوماً ما عن المشاكل المهمة لك ، ولماذا هذه القضايا ذات أهمية ، الإجابة أنه لا تقوم التغطية الإعلامية بتوجيه ما نفكر به فحسب ، بل إنها تشكل أيضًا طريقة تفكيرنا ، ويزود هذا التأثير وسائل الإعلام بأداة قوية للتأثير على الطريقة التي ينظر بها الناس إليها ، وبالتالي إن وضع الأجندة أو إعداد جدول الأعمال هو فكرة أن ما يفكر فيه الجمهور يتم تعيينه بواسطة وسائل الإعلام .

نشأة نظرية وضع الأجندة

لقد تم تقديم نظرية وضع الأجندة أو نظرية جدول الأعمال أو نظرية ترتيب الأولويات لأول مرة من قبل الدكتور ماكسويل ماكومب والدكتور دونالد شو في عام 1972 ، وتنص هذه النظرية على أن الأخبار تلعب دورًا أساسيًا في تشكيل الحقائق عند الجمهور ، كما أنها تحدد مقدار الوقت الذي يقضيه في قضية ما والمعلومات المنقولة في قصة إخبارية إلى جانب موضع القصة ، بالإضافة إلى مقدار ما يتعلمه القارئ ومقدار الأهمية التي يوليها لهذه القضية .

تنص نظرية وضع الأجندة على أنه عندما تنعكس وسائل الإعلام على وجهات نظر المرشح خلال الحملة الانتخابية ، فإنهم يشكلون أيضًا المسائل التي تحددها وهذا يمكن أن يحدد في نهاية المطاف جدول أعمال حملة سياسية .

عند تحليل نظرية وضع الأجندة نجد أن هناك افتراضان أساسيان يجب مراعاتهما وهما وسائل الإعلام والصحافة ، وعندما يركز الإعلام على عدد قليل من القضايا والموضوعات ، نجد أن الجمهور يميل إلى اعتبار تلك القضايا أكثر أهمية .[1]

العلاقة بين التكنولوجيا ونظرية وضع الأجندة

تقدم التطورات في التكنولوجيا العديد من السبل الجديدة للتأثير على الجماهير ، وفي بداية نظرية وضع الأجندة أو وضع جدول الأعمال نجد أنه تم التواصل في المقام الأول عن طريق الطباعة والإذاعة تليها السينما والتلفزيون ، واليوم تُعد مصادر الاتصالات غير محدودة تقريبًا مما يسمح بمشاركة أكبر من الجمهور وتحديد الاتجاه لزيادة الاهتمام بوضع جدول الأعمال أو وضع الأجندة .[2]

مفاهيم نظرية وضع الأجندة

إن نظرية وضع الأجندة تقر إن إعداد جدول الأعمال هو قدرة الوسائط على تحديد مدى وضوح المشكلات المتعلقة بالأخبار ، من خلال عملية إدراكية تسمى إمكانية الوصول وهي عملية استرداد مشكلة في الذاكرة .

يتأثر إعداد جدول الأعمال أيضًا بتصور الشخص لمعتقدات معينة ، على سبيل المثال الشخص الذي يكون شديد الحساسية للقضايا السياسية سيعتبر الأخبار السياسية مهمة ، كما أن لدى الناس خيار الإيمان بالإعلام أم لا ، لكن تفكير الناس في عدم عرقلة القضية يؤثر عليها كثيرًا ، وإذا كانت المشكلة تؤثر على عدد كبير من الأشخاص مثل الزيادة في سعر الغاز فستحصل على تغطية أكبر وكذلك مكان في الذاكرة البشرية .

لذلك فإن أي قضية يعتقد الناس أنها مهمة تعتمد بشكل كبير ليس فقط على طول البث ولكن أيضًا على موقعه وكمية المعلومات ، وعلى سبيل المثال يأخذ معظم الأشخاص أخبار الصفحات الأولى في الصحف لتكون أكثر أهمية من الصفحات الأخرى ، وبالمثل إذا تم نشر مقال إخباري بشكل متكرر وفي وسائط مختلفة في وقت واحد فإن الأخبار تصبح أكثر قيمة .[3]

تأطير نظرية وضع الأجندة

تمت إضافة مفهوم التأطير إلى هذه النظرية في عام 1998 من قبل ماكومب ، ويجادل هذا المفهوم بأن وسائل الإعلام لا يمكنها فقط توجيه الناس بشأن ما يجب التفكير فيه ولكن أيضًا كيفية التفكير في مسألة ما ، وإنها تفعل ذلك من خلال التركيز على جانب معين من الأخبار ، على سبيل المثال لا تصف نظرية وضع الأجندة سوى ندرة المياه في مكان ما ، ولكن نظرية الإطار تتحدث عن كيفية تسبب الحكومة في ندرة المياه التي تحدد كيفية تعامل الناس مع القضية باعتبارها خطأ الحكومة .[4]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *