التصنيفات
مقالات متنوعة

من هي فيغديس فينبوغادوتير –

هناك العديد من النساء التي تقلدت الحكم وأصبحت ملكات لدول كبيرة، وكان لهم اسم كبير في التاريخ، وفي نفس الوقت في العصر الحالي ناضلت البعض الآخر حتى تتمكن من أن تأخذن حقهن في التصويت، وناضلت حتى تتمكن من الوصول إلى المناصب السيادية في الدول الغربية، حتى تمكنت بعضهن للوصول إلى سدة الحكم في كثير من الدول، وكانت أول سيدة تتمكن من الوصول إلى ذلك المنصب هى الرئيسة فيغديس فينبوغادوتير.

أول رئيسة دولة امرأة في العالم

من بين جميع الإحصاءات الفريدة لدولة أيسلندا تبرز واحدة في عام 1980 لتصبح أول رئيسة في دولة منتخبة ديمقراطياً في العالم في أيسلندا، لقد كان وقتاً ناشئاً للقيادات النسائية في كل العالم، حيث ظهرت مارجريت تاتشر من إنكلترا وجولدا مائير في إسرائيل لتصبح رئيسة وزراء الاحتلال، لكن Vigdís Finnbogadóttir كانت أول قائدة بارزة تمكنت من الوصول إلى سدة الحكم من خلال تصويت شعبي.

خرجت فينبوغادوتير من غرفة معيشتها التي تحتوي على الكثير من فناجين من القهوة، أخبرتنا من خلال الوقت الذي أمضته في الحكم، وهو فترة طويلة استغرقت 16 عام، كان العالم يتحول فيها إلى التصنيع وكان الاتحاد السوفيتي يتراجع، وصرحت بقوة وهي تتناول رشفة من القهوة، (لقد كان الشعب الأيسلندي شجاع للغاية في أن ينتخب امرأة).

قبل ثلاثين عامًا، وجدت أيسلندا نفسها في دائرة الضوء الدولي، حيث كانت Vigdís Finnbogadóttir، الام الوحيدة المطلقة، هي أول امرأة في العالم تُنتخب لرئاسة دولة في انتخابات ديمقراطية

لقد كان انتخابها كرئيس قصة عالمية، انتقلت بها من واحدة من العناصر الإخبارية القليلة من هذا البلد الصغير إلى صدى قوي في وسائل الإعلام الدولية، لقد حصلت على مساحة أكبر من أخبار ثوران البراكين، وهو أمر غير شائع أن يتم انتخاب امرأة كرئيس للدولة في انتخابات ديمقراطية في هذا الوقت، فهذا الأمر لم يحدث من قبل ابداً.[1]

الحياة المبكرة لفيغديس

ولدت في مدينة ريكيافيك في أيسلندا، لعائلة كان والدها مهندساً مدنياً وأستاذاً بجامعة أيسلندا، وأمها كانت رئيسة جمعية الممرضات الآيسلندية لمدة ستة وثلاثين عام، وبالتالي ليس من المستغرب أن تكون قيمة التعليم ذات أهمية قصوى لجميع أفراد أسرتها.

عند إكمال الدراسة الثانوية ، لم تستطع أن تقرر ما إذا كانت ستبقى في أيسلندا وتصبح طبيبة أو تذهب إلى أوروبا للحصول على مزيد من التعليم، كانت الأخيرة جذابة بشكل خاص لأن والديها درسا في الخارج، ونشأت وهي تسمع عن أوروبا، خاصة خلال سنوات الحرب، ونتيجة لذلك أكملت دراستها الجامعية في جامعة مينتا سكولين في ريكيافيك في عام 1949.

ذهبت بعد ذلك فينبوغادوتير إلى جامعة غرونوبل حيث درست اللغة الفرنسية، وبعد ذلك إلى جامعة السوربون في باري، حيث درست دورات في الأدب والدراما، أدى الاهتمام المتزايد في المسرح لها إلى الذهاب إلى كوبنهاغن في الدنمارك لدراسة تاريخ المسرح، أكملت تعليمها الرسمي من خلال العودة إلى جامعة أيسلندا لدراسة دورات في الأدب الإنجليزي والتعليم.

الجانب العملي من حياة فينبوغادوتير

بعد هذا التدريب التعليمي المكثف، ليس من المستغرب أنها اختارت أن تصبح معلمة بنفسها، حيث عملت أولاً كمدربة فرنسية، ثم قامت بإنشاء القسم الفرنسي في مدرسة تجريبية جديدة تسمي Menntaskolinn vid Hamrahid، كما درست اللغة الفرنسية على شبكة التلفزيون العامة في ريكيافيك، وخلال العطلة الصيفية عملت كدليل سياحي لمكتب السياحة الأيسلندي، حيث أخذت الصحافيين والكتاب الأجانب في جميع أنحاء الجزيرة لمساعدتهم على جمع المواد البحثية عن بلدها، في النهاية قامت بتطوير وتشغيل برنامج من أدلة التدريب لهذا البرنامج. في أوائل سبعينيات القرن الماضي، كانت منشغلة للغاية مع شركة مسرح ريكيافيك، حيث عملت كمديرة لها لتوجهها إلى آفاق جديدة.

رئاسة فينبوغادوتير

خلال هذه الفترة من حياتها، بقيت فينبوغادوتير منفصلة عن المشهد السياسي المضطرب في بلدها، والذي خدمها جيدًا عندما ترشحت للرئاسة في عام 1980، شعرت بأنها انتُخبت لأن “حاولت التحدث عن هوية وتاريخ أيسلندي والبيئة الخاصة بها وكيف تنجوا من هذه الاضطرابات، في حين أن منصب الرئيس موقف احتفالي شرفي إلى حد كبير، فقد تمكنت من استخدام ذلك لرفع الوعي الدولي بأيسلندا وثقافتها وشعبها، وبالتالي ربما كان دورها الأكثر أهمية هو دور سفيرة ثقافية في الخارج، مشيرة في كل فرصة إلى موضوع التعاون بين بلدان الشمال الأوروبي، والذي تشير إليه في كثير من الأحيان باسم (الخاتم الذهبي).

استطاعت فينبوغادوتير من خلال رحلاتها الدولية الكثيرة من وضع أيسلندا على الساحة الدولية، إلى جانب سحرها وقيادتها بطلاقة لعدة لغات، وقد وصفتها الدكتورة Vigdis كأفضل سفيرة لأيسلندا على الإطلاق، فلقد بزلت فينبوغادوتير طاقة كبيرة في محاولة لتبديد الصور النمطية لأيسلندا باعتبارها مكانًا بارداً للغاية، مليء بالجليد مع قلة قليلة من الناس الذين يعيشون هناك، أحد جوانب الثقافة الأيسلندية التي تشيد بها بشكل خاص هو تقاليدها الأدبية التي تعود إلى الإسكندنافية القديمة للفايكنج.[2]

الجوائز التي حصلت عليها فينبوغادوتير

حصلت فيغديس فينبوغادوتير على العديد من الجوائز بسبب عملها في الترويج للغة والثقافة والقيم في الشمال، بما في ذلك جائزة استصلاح الأراضي الزراعية في أيسلندا سنة 1996، وجائزة سقراط في السويد بسبب تحفيزها الشباب حتى يتعرفوا على ثقافة ولغة بلد آخر من بلدان الشمال الأوروبي، كما حازت على جائزة مؤسسة اللغة الأيسلندية بسبب دعمها النشط اللغة الأيسلندية خلال فترة رئاستها، كما حازت على جائزة جاكوب ليتر تسيدت لإدخال وتعزيز التراث الثقافي النوردي، وجائزة كلارا لاشمان بسبب دعمها لقيم الديمقراطية والهوية في الشمال، وقد مُنحت أيضاً ميدالية منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (1997).[3]

احتفالات الإيسلنديين بالرئيسة فيغديس فينبوغادوتير

ما زال الشعب الإيسلندي يذكر أول رئيسة في العالم، ومازالوا يحتفلون بتوليها الحكم، حيث أنهم قاموا بزرع 200 شجرة من خشب البتولا، لتكريم ذكرى توليها الرئاسة، وهذا في التاسع والعشرين من يونيو الذي كان يصادف الذكرى 35، لانتخاب أول رئيسة لجمهورية بشكل ديمقراطي بانتخاب المواطنين في العالم، وقد تم بالفعل غرس هذه الأشجار في كل انحاء أيسلندا.

وكان هذا النوع من الاحتفال سببه هو أن الرئيسة فيغديس فينبوغادوتير، كانت عندما تزور أي قرية أو بلدة تزرع فيها ثلاث شجرات واحدة للبنين والأخرى للفتيات والأخرى للأجيال القادمة، وبنفس الروح الجميلة تم الاحتفال بها وبذكراها، ستزرع جمعية الغابات الأيسلندية ثلاث أشجار في كل بلدية يمكن أن تصل إليها، حيث يتراوح طول الأشجار بين 1.5 و2 متر.[4]

أشهر الحكام النساء بالعالم القديم

كوبابا

كوبابا هي أول حاكمة مسجلة في التاريخ، وقد كانت ملكة سومر، في العراق الآن، منذ حوالي 2400 قبل الميلاد.

حتشبسوت

حتشبسوت كانت حاكمة مصر، ولدت في حوالي 1508 قبل الميلاد وحكمت مصر من 1479 قبل الميلاد، تحت حكمها كانت مصر مزدهرة، قامت حتشبسوت أيضاً ببناء العديد من المباني الكبيرة في مصر، توفيت حوالي عام 1458 قبل الميلاد.

توسرت

كانت توسرت حاكمة مصر، حكمت حوالي 1191-1189 قبل الميلاد.

شناخت اكتو

كانت شناخت اكتو ملكة كوش فيما يعرف الآن بالسودان بفترة 170-150 قبل الميلاد.

كليوباترا

كليوباترا كانت حاكمة أخرى لمصر، ولدت حوالي 69 قبل الميلاد، من 51 قبل الميلاد حكمت مصر مع أخيها ولكن من 48 قبل الميلاد حكمت وحدها، ثم في 41 قبل الميلاد أصبحت متحالفة مع روماني مارك أنتوني الذي شارك في صراع طويل مع روما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *