التصنيفات
مقالات متنوعة

معلومات عن زجاج البحر |

هل سمعت عن زجاج البحر ؟ يعرف زجاج البحر في بعض الأحيان باسم “زجاج الشاطئ” أو “دموع حورية البحر” أو ” لآلئ البحر”، ولكن من أين أتى ؟ زجاج البحر هو زجاج تم إسقاطه في المحيط، غالبا ما يأتي من زجاجات الصودا، ويمكن أن يأتي أيضا من الأطباق القديمة أو الأكواب الزجاجية أو غيرها من الأدوات المنزلية، وبمرور الوقت عادة ما يكون من خمس إلى خمسين عام، يعمل الملح الموجود في مياه المحيط بجانب تأثير الأمواج، على إزالة الحواف الخشنة لقطع الزجاج المكسورة ويجعلها ناعمة وسلسة .

ماذا تعرف عن زجاج البحر

زجاج البحر يتميز بجماله الذي يستهوي الفنانين، وأبرز المعلومات حوله هي : [1]

1- أصبح زجاج البحر ثمينا لجماله، فالناس تجمعه كهواية، ويستخدمه بعض الفنانين لصنع المجوهرات أو المنحوتات .

2- الألوان الأكثر شيوعا لزجاج البحر هي اللون البني الفاتح والأخضر والأزرق، أما الألوان الفيروزية والصفراء والوردية فنادرة .

3- زجاج البحر ليس شائعا و متوفرًا كما كان من قبل، حيث يقوم المزيد من الأشخاص الآن بإعادة تدوير الزجاج بدلا من إلقائه في المحيط، والكثير من الأشياء التي كانت مصنوعة من الزجاج قديما أصبحت الآن مصنوعة من البلاستيك .

4- يمكن العثور على زجاج البحر في جميع أنحاء العالم، ولكنه شائع على طول سواحل إنجلترا وكاليفورنيا، ويمكنك أيضا العثور على زجاج البحر على طول شواطئ البحيرات العظمى، على الرغم من أن هذا الزجاج يبدو مختلفا عن الزجاج الذي يوجد في المحيط .

5- على الرغم من هذا تعد القمامة التي يتم إلقاؤها في المحيط أكثر ضررا من نفعها، حيث تستغرق المواد البلاستيكية على وجه الخصوص مئات السنين لتتحلل، ويمكن أن تسبب أضرارا للأسماك والحيوانات البحرية، وهذا هو السبب في أنه من المهم للغاية التخلص من القمامة بشكل صحيح وإعادة تدوير الزجاج والورق والبلاستيك .

هل هناك فرق بين زجاج البحر وزجاج الشاطئ

يستخدم مصطلح “زجاج البحر” في بعض الأحيان بالتبادل مع مصطلح “زجاج الشاطئ”، لكن الاثنين مختلفان بالفعل، فعلى الرغم من كونهما متشابهين في الشكل، إلا أن زجاج البحر يأتي من المياه المالحة في البحار، بينما يأتي زجاج الشاطئ من مصادر المياه العذبة.

وعادة ما يكون أكثر توازنا في درجة الحموضة عن زجاج البحر، ومع ذلك في معظم الحالات العملية يمكن استخدام هذه المصطلحات بالتبادل، ورغم أنه يمكن العثور على زجاج البحر في جميع أنحاء العالم، إلا أن شواطئ شمال شرق الولايات المتحدة وشمال شرق انجلترا والمكسيك وهاواي وبورتوريكو وإيطاليا وأستراليا معروفة بثروتها من الزجاج البحري [2] .

ماذا يفعل الناس بزجاج البحر

لحسن الحظ عندما يتعلق الأمر بالزجاج، يقوم البحر بعمل رائع لإعادة تدوير قطع الزجاج إلى كنوز ليجدها الناس على طول الشواطئ، في الحقيقة يعتبر البحث عن زجاج البحر هواية شائعة لآلاف الأشخاص، بعض الناس يجمعون قطعا من زجاج البحر في برطمانات كبيرة، بينما يجمع الآخرون القطع ويحولونها إلى قطع جميلة من المجوهرات أو القطع الفنية، ويستمتع الكثير من الأشخاص الذين يجمعون زجاج البحر بمحاولة اكتشاف التاريخ وراء كل قطعة من زجاج البحر .

كيف يمكن معرفة مصدر زجاج البحر

هناك طريقة واحدة لمعرفة نوع الزجاج الذي جاءت منه قطعة معينة من زجاج البحر وهي فحص لونها، والألوان الأكثر شيوعا لزجاج البحر هي الأخضر والبني والأزرق والشفاف، وهذه الألوان تميل إلى أن تأتي من زجاجات المشروبات، مثل المشروبات الغازية والعصائر، والألوان الأكثر ندرة تميل إلى أن تكون رمادية، وردية، سوداء، صفراء، فيروزية، حمراء ، وبرتقالية، وتأتي هذه الألوان من عناصر نادرة، مثل اللوحات القديمة وزجاجات النبيذ ومصابيح القوارب [3] .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *