مال وأعمال

كيف أصبح فيليكس جوزمان مليونيرًا في أمريكا وهو لا يجيد الإنجليزية؟

فيليكس جوزمان

يُعد سؤال كيف أصبح فيليكس جوزمان مليونيرًا في أمريكا؟ هو أحد الأسئلة التي تدور في أذهان المهاجرين إلى أمريكا الراغبين في النجاح وتحقيق ذاتهم، ولكنهم لا يجيدون التحدث بالإنجليزية؛ فقصة هذا الرجل هي قصة نجاح لرجل مكسيكي عاش في أمريكا، وتمكن من تحقيق نجاح كبير ليصبح واحدًا من أشهر رجال الأعمال في أمريكا، وهو لا يجيد الإنجليزية.

كيف أصبح فيليكس جوزمان مليونيرًا في أمريكا؟

يحاول الكثير من المهاجرين إلى أمريكا الاندماج في الثقافة الأمريكية، لكن البعض يفشل في ذلك، مما ينتج عنه تهميش البعض، لكن مسألة التهميش هي أمر ليس بالضرورة أن يحدث لأن البعض قد ينجح في إثبات ذاته، وتأسيس مشروعه الخاص وهو لا يجيد الإنجليزية، وخير مثال على ذلك فيليكس جوزمان.

فيليكس جوزمان هو مكسيكي الأصل، هاجر إلى أمريكا في عام 1970 وهو لا يملك أي شيء، فبدأ حياته هناك في غسل الصحون، لكنه كان يملك بداخله إصرار على إثبات ذاته وتحقيق نجاح لا مثيل له في ذلك البلد الغريب عنه.

بدأ جوزمان أول مشروع له في التجارة حيث أنه بدأ ببيع الطعام الإسباني إلى عدد كبير من المطاعم الأمريكية، ثم بدأ يحقق مكسب جيد من هذا المشروع حتى وصل به الأمر إلى إنشاء مصانع كبيرة لبيع المواد الغذائية في العديد من المدن الموجودة بالولايات المتحدة وكندا.

يقول فيليكس جوزمان أنه لم يكن في حاجة إلى إجادة الإنجليزية لأنه كان يقوم بإرسال رسالة إلى العملاء، أو كان يتواصل معهم عبر الهاتف بلغته الإسبانية، كما أنه وجد الكثير من الأشخاص ممن يتحدثون الإسبانية مثله.

كما أنه أشار أنه في عصر التكنولوجيا؛ ساعدت التكنولوجيا الحديثة العديد من أصحاب المؤسسات الناشئة على تحقيق النجاح لمشروعاتهم الصغيرة، وبالطبع فإن هذا الأمر هو أول خطوات الصعود وجمع الثروات في أمريكا.

إقرأ أيضاً
سلطات الهجرة الأمريكية تتوقف عن حبس المهاجرات الحوامل

وقد حصل فيليكس جوزمان عام 2009 على ميدالية تضامن المهاجرين التي قدمها له رئيس مجلس النواب المكسيكي حينها، وقال النائب: “لقد قام السيد جوزمان بعيش الحلم الأمريكي، وشجع الآلاف من الناس على عيشه”.

كيف تصبح غنيًا في أمريكا؟

كيف أصبح فيليكس جوزمان مليونير

هناك مجموعة من الأمور التي عليك مراعاتها جيدًا لكي تتمكن من تحقيق ثروة كبيرة لكي تصبح غنيًا في أمريكا، وهي كالتالي:

  • عليك وضع خطة، والتخطيط في الحياة المالية في أمريكا يبدأ بالادخار.
  • البدء في الاستثمار في المجال الذي تفهم جوانبه مثل الاستثمار في العقارات أو الأغذية، أو غيرها من المشروعات التي يمكن أن تحقق لك الربح الذي تريده.
  • التعلم والدراسة باستمرار؛ فدراسة السوق باستمرار هو أمر لابد من مراعاته، لكي تتمكن من اختيار الوقت المناسب للبيع والشراء.
  • اختر أصدقاء من حولك يشجعونك على النجاح والاستمرار في طريقك لأن بدء العمل هو أمر سهل، لكن الاستمرار والإصرار هو الأصعب وهنا يحتاج الشخص إلى من يسانده ويدعمه بإستمرار حتى يحقق أهدافه.
  • إذا كنت بعيدًا عن مجال استثمار الأموال؛ عليك تعلم ما يُعرف باسم الثقافة المالية، كما عليك قراءة الكثير من المقالات والكتب عن كيفية تحقيق الثروات التي تحلم بها.
  • عليك دائمًا مراعاة إنفاقك؛ حيث ينبغي عليك أن تنفق أقل مما تكسب.
  • لا تنسى إجادة وسائل التكنولوجيا الحديثة، لأنها أدوات في غاية الضرورة للتواصل مع العملاء، وتقديم خدماتك ومنتجاتك لهم.
  • لا تنسى وضع خطط بديلة دائمًا، والحرص على التنوع في استثمارك لضمان تحقيق الثروة التي تحلم بها في أمريكا.

وفي الختام؛ عليك الحرص على قراءة قصص نجاح رجال الأعمال في أمريكا لتتعلم وتدرك الأمور التي قام بها هؤلاء لكي يصبحوا أثرياء، ومن أشهر رجال الأعمال في أمريكا من أصحاب القصص الملهمة بالتأكيد فيليكس جوزمان.

شارك المقال مع أصدقائك!