مال وأعمال

صناعة الصلب الأمريكية – صعود وهبوط في أخر 100 عام

صناعة الصلب الأمريكية - صعود وهبوط في أخر 100 عام

شهدت صناعة الصلب الأمريكية الكثير على مدار تاريخها اللامع. من صعودها في أعقاب الحرب الأهلية، خلال سقوطها في النصف الأخير من القرن العشرين، والآن خلال وضعها الحالي مع اللوائح الجديدة التي أدت إلى حرب تجارية داخل السوق العالمية. لقد كان الصلب العمود الفقري للابتكار والنمو الاقتصادي للأمة الامريكية لعدة قرون.

كان إنتاج الفولاذ موجودًا منذ فترة طويلة. ومع ذلك، لم يكن ظاهرا حتى القرن التاسع عشر، عندما جعلت التطورات التكنولوجية الإنتاج أرخص وجودة المنتج أعلى بكثير، أصبح تصنيع الفولاذ صناعة بارزة. في أمريكا، سمحت الرواسب الغنية من خام الحديد حول بحيرة سوبيريور والفحم الوفير في ولاية بنسلفانيا بأن يصبح الغرب الأوسط مرتعًا للتصنيع الأمريكي.

صناعة الصلب الأمريكية – صعود وهبوط

بين عام 1880 وبداية القرن، نما إنتاج صناعة الصلب الأمريكية من 1.25 مليون طن من الصلب سنويًا إلى أكثر من 10 ملايين طن. وبحلول عام 1910، كانت أمريكا تنتج 24 مليون طن سنويًا أكثر بكثير من أي دولة أخرى في العالم. بمساعدة التطورات التكنولوجية الكبرى من عقول عدد قليل من المخترعين العظام، ساعد الفولاذ في تغذية النمو المتسارع للمدن الأمريكية والسكك الحديدية والجسور والمصانع.

بعد الحرب العالمية الثانية، استمرت صناعة الصلب الأمريكية في النمو بوتيرة سريعة. لم تكن أي صناعة في العالم أكثر نفوذاً أو قوة. لقد دمرت الحرب العالم وكان الطلب على الفولاذ أكبر مما كان عليه في أي وقت مضى. تم تدمير المصانع الأجنبية بسبب القصف، وبينما كانت المدن في جميع أنحاء أوروبا وآسيا تعيد البناء، استمرت المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة في النمو بشكل مطرد.

كانت امريكا تنتج الفولاذ بشكل لم يسبق له مثيل، وبحلول عام 1940 كانت تنتج أكثر من نصف الفولاذ في العالم. استمرارًا في الازدهار، وظفت صناعة الصلب الأمريكية ما يقرب من 700000 عامل خلال الخمسينيات من القرن الماضي، ووصلت إلى ذروتها في عام 1969 عند 141 مليون طن من الفولاذ.

كانت هذه بلا شك أوقاتًا رائعة بالنسبة لـ صناعة الصلب الأمريكية والأمة على حد سواء. كانت البلاد مزدهرة، وازدهر الاقتصاد، وبدا مستقبل صناعة الصلب الأمريكية واعدًا للغاية.

صناعة الصلب الأمريكية - صعود وهبوط في أخر 100 عام
صناعة الصلب الأمريكية

نهاية حقبة

على مدار القرن العشرين، لم يشهد معدل الإنتاج الدولي للصلب سوى زيادة. في الواقع، نمت من 28 مليون طن فقط في بداية القرن إلى 781 مليون طن بحلول عام 1991. ومع ذلك، بينما ساعدت الولايات المتحدة في لعب دور رئيسي في زيادة الإنتاج خلال هذه الفترة الزمنية، بحلول نهاية في القرن العشرين، كانت تنتج أقل من 6٪ من الفولاذ في العالم.

ماذا حدث لما كان في يوم من الأيام أقوى صناعة في العالم؟

صناعة الصلب الأمريكية - صعود وهبوط في أخر 100 عام
صناعة الصلب الأمريكية – تاريخ كبير

بمجرد أن شهدت صناعة الصلب الأمريكية صعودها، بدأت في الذبول حتى كادت أن تموت تمامًا. هذا يرجع إلى حد كبير إلى عملية أكثر كفاءة في صناعة الفولاذ. سمح فرن الأكسجين المعاصر، جزئياً مع اختراع العجلة المستمرة، للعملية باستخدام قدر أقل من العمل والطاقة والقوى العاملة من أفران الموقد المفتوحة في السنوات الذهبية للصناعة.

كان المنافسون الأجانب الذين كانوا في حالة خراب في يوم من الأيام يقومون ببناء مصانع جديدة وتطبيق هذه التقنيات الجديدة. وقد منحهم ذلك الميزة التنافسية اللازمة للإنتاج بمعدل أسرع بتكاليف أقل. بالنسبة للعديد من المطاحن الكبيرة في بلادنا، فإن تكلفة إغلاق وتحويل المعدات الموجودة جعلت الانتقال من الطرق القديمة أمرًا مؤلمًا للغاية. ببطء، أفلست المصانع الأمريكية التي كانت ذات يوم من القوى الصناعية القوية وأغلقت أبوابها.

جعلت التطورات التكنولوجية الإنتاج أكثر كفاءة. من عام 1960 إلى اليوم، انخفضت مصانع الصلب الأمريكية من متوسط ​​700000 عامل إلى 83000 فقط. وخلال الأربعين عامًا الماضية، زادت إنتاجية العمالة بأكثر من خمس مرات من حوالي 10 ساعات عمل للطن النهائي إلى أقل من 2.

في هذا الوقت أيضًا، تغيرت طبيعة الاقتصاد الأمريكي – فابتعد عن تصنيع السلع وأصبح أكثر تركيزًا على الأعمال التي تركز على الخدمات. ساعدت الصناعات مثل وسائل الإعلام والتكنولوجيا والخدمات المصرفية في تغيير التيار ووضع حد للعصر العظيم.

سؤال وجواب كويتيون في أمريكا