التصنيفات
مقالات متنوعة

سيرة مادلين أولبرايت أول امرأة وزيرة الخارجية الأمريكية

مادلين أولبرايت هي أول أمرأه تتمكن من الوصول إلى منصب وزيرة الخارجية الأمريكية، فهي كانت تعمل تحت الرئيس الأمريكي بيل كلينتون من سنة 1997 إلى سنة 2001، كما أنها عملت كسفيرة للولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة من سنة 1993 إلى سنة 1997، وفي عام 2012 حصلت أولبرايت على ميدالية الحرية الرئاسية من الرئيس باراك أوباما.

حياة مادلين أولبرايت المبكرة

ولدت أولبرايت ماري جانا كوربيلوفا في عام 1937 في منطقة سميتشوف في براغ في دولة تشيكوسلوفاكيا، هي ابنة جوزيف كوربل، الدبلوماسي التشيكي الشهير، وآنا كوربل.

في وقت ولادتها كانت تشيكوسلوفاكيا مستقلة منذ أقل من 20 سنة، بعد أن حصلت على الاستقلال من الإمبراطورية النمساوية المجرية بعد الحرب العالمية الأولى، وكان والدها من مؤيدي رابطة الديمقراطيين في وقت مبكر، كان لدى ماري جانا أختها الصغرى كاثرين والأخ الأصغر جون.

عندما ولدت ماري جانا، كان والدها يعمل محققاً صحفياً في سفارة تشيكوسلوفاكيا في بلغراد، والجدير بالذكر إن توقيع اتفاقية ميونيخ في سبتمبر 1938، والاحتلال الألماني لتشيكوسلوفاكيا من قبل قوات أدولف هتلر، أجبر الأسرة على المنفى بسبب صلاتها ببنيش.

في عام 1941، تحول جوزيف وآنا من اليهودية إلى الكاثوليكية في محاولة لحماية أسرهم من النازيين، نشأت ماري جانا وإخوتها في الإيمان الكاثوليكي، في عام 1997، قالت أولبرايت إن والديها لم يخبراها أو أخوها عن أسلافهم وتراثهم اليهودي.

انتقلت العائلة إلى بريطانيا حيث كان يعمل والدها لبينيس في التشيكوسلوفاكية حكومة المنفى، عاشت عائلتها لأول مرة في كينسينغتون بارك رود في نوتينغ هيل في لندن، لكنها انتقلت لاحقاً إلى بيكونسفيلد، ثم والتون أون تيمز، في ضواحي لندن، كانوا يحتفظون بطاولة معدنية كبيرة في المنزل، وكان الغرض منها حماية الأسرة من التهديد المتكرر للغارات الجوية الألمانية، أثناء وجودها في إنجلترا، كانت ماري جانا واحدة من الأطفال الذين تم عرضهم في فيلم وثائقي تم تصميمه لتعزيز التعاطف مع لاجئي الحرب في لندن.

سفر مادلين أولبرايت إلى الولايات المتحدة الأمريكية

بعد هزيمة النازيين في المسرح الأوروبي من الحرب العالمية الثانية، وانهيار ألمانيا النازية ومحمية بوهيميا ومورافيا، عادت العائلة كوربل إلى براغ، تم إعطاؤهم شقة فاخرة في حي هراداني.

تم تعيين كوربل كسفير تشيكوسلوفاكي في يوغوسلافيا، وانتقلت العائلة إلى بلغراد، كان يوغوسلافيا يحكمها الحزب الشيوعي، وكان كوربيل قلقاً من أن ابنته لأنها ستتعرض للماركسية في مدرسة يوغوسلافية، تم تعليمها على يد مربية وأُرسلت بعد ذلك إلى معهد Prealpina pour في سويسرا، تعلمت التحدث باللغة الفرنسية أثناء وجودها في سويسرا وغيرت اسمها من “ماري جانا” إلى “مادلين”، وسيطر الحزب الشيوعي التشيكي على الحكومة في عام 1948، بدعم من الاتحاد السوفيتي.

كمعارض للشيوعية، أجبر كوربل على الاستقالة من منصبه، حصل في وقت لاحق على منصب وفد الأمم المتحدة في كشمير، أرسل عائلته إلى الولايات المتحدة، عن طريق لندن، لانتظاره في نيويورك.[1]

البداية المهنية لمادلين أولبرايت

تخرجت كوربل من كلية ويلسلي، وتزوج من جوزيف أولبرايت، وهو عضو في عائلة نشر جريدة ميديل، بعد حصولها على درجة الماجستير سنة 1968 من جامعة كولومبيا في نيويورك، عملت لجمع التبرعات لعضو مجلس الشيوخ إدموند موسكي في الحملة الانتخابية الرئاسية عام 1972، وعملت لاحقاً كمساعد تشريعي للسيناتور الأمريكي الكبير إد موسكي، وهذا الارتباط مع موسكي أدي بها للوصول إلى منصب مساعد رئيس تشريعي له في عام 1976.

بعد الانتخابات الرئاسية 1976 الولايات المتحدة وفوز جيمي كارتر، جند أولبرايت في عام 1978 للعمل في الجناح الغربي باسم مجلس الأمن القومي في اتصال الكونغرس.

بعد خسارة كارتر في عام 1980 الرئاسة لحساب رونالد ريغان، انتقلت أولبرايت إلى مركز وودرو ويلسون الدولي للباحثين في معهد سميثسونيان في واشنطن العاصمة، حيث حصلت على منحة لمشروع بحثي.

انضمت أولبرايت إلى أعضاء هيئة التدريس بجامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة عام 1982، وتخصصت في دراسات أوروبا الشرقية، وأدارت برنامج الجامعة حول المرأة في السياسة العالمية، شغلت منصب كبير مستشاري السياسة الخارجية للحزب الديمقراطي، وأدارت حملة مرشح نائب الرئيس جيرالدين فيرارو في عام 1984 والمرشح الرئاسي مايكل دوكاكيس في عام 1988 انتهت كلتا الحملتين بهزيمة، في عام 1992 أعاد بيل كلينتون البيت الأبيض إلى الحزب الديمقراطي، وتم توظيف أولبرايت للتعامل مع عملية الانتقال إلى إدارة جديدة في مجلس الأمن القومي، في يناير 1993 رشحتها كلينتون لتكون سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، وهو أول منصب دبلوماسي لها.[2]

مادلين أولبرايت أول وزيرة خارجية أمريكية

تم تقسيم المستوى الأعلى لإدارة كلينتون إلى معسكرين حول اختيار السياسة الخارجية الجديدة، فضل رئيس الأركان المنتهية ولايته ليون بانيتا أولبرايت، لكن هناك فصيل منفصل أخر جادل قائلاً (أي شخص ما عدا أولبرايت) واختيار سام نان كأول خيار له، قامت أولبرايت بتنظيم حملة لصالحها أثبتت نجاحها، عندما تولت أولبرايت منصب وزيرة الخارجية الأمريكية الرابعة والستين في 23 يناير 1997، أصبحت أول وزيرة للخارجية الأمريكية وأول امرأة في تاريخ الحكومة الأمريكية وقت تعيينها، لم تكن مواطناً مولوداً في الولايات المتحدة، ولم تكن مؤهلة كخليفة لرئاسة الولايات المتحدة واستُبعدت من خطط الطوارئ النووية.

خلال فترة ولايتها، أثرت إلى حد كبير في السياسة الخارجية الأمريكية في البوسنة والهرسك والشرق الأوسط، وفقاً لمذكرات أولبرايت، جادلت ذات مرة مع كولن باول لاستخدام القوة العسكرية من خلال سؤالها له قائلة: ما الهدف من عمل هذا الجيش الرائع، إذا لم نتمكن من استخدامه؟

وفقاً لعدة روايات، طلب السفير الأمريكي في كينيا برودنس بوشنيل، واشنطن مراراً وتكراراً حتى يزيدوا القوى الأمنية في السفارة في نيروبي، كما أنه وجه رسالة مباشرة بهذا إلى أولبرايت في أبريل 1998، إلا أنه تم تجاهل بوشنل.

مواقف سياسية لأولبرايت

في فبراير 1998، اشترك أولبرايت في لقاء تم إنشاؤه في قاعة في سانت جون في كولومبوس حيث أن كلاً من وليام كوهين وساندي بيرغر قاما بمحاولة لوقف العمل عسكري في العراق، لقد كان الحشد مزعجاً، وغرقا في النقاش مراراً وتكراراً مع الشعارات والهتافات المناهضة للحرب، قلل جيمس روبن من الاضطرابات، مدعياً أن الجماهير كانت داعمة لسياسة الحرب، في وقت لاحق من ذلك العام، أصر كل من بيل كلينتون وألبرايت على أنه لا يمكن وقف الهجوم على صدام حسين إلا إذا عكس صدام حسين قراره بوقف عمليات التفتيش عن الأسلحة، وقالت أولبرايت العراق لديه خيار بسيط، عكس المسار أو مواجهة العواقب.

في عام 2000، أصبحت أولبرايت واحدة من أعلى الدبلوماسيين الغربيين على الإطلاق الذين قابلوا كيم جونغ إيل، وزعيم كوريا الشمالية الشيوعية آنذاك، خلال زيارة رسمية لتلك الدولة.

في 8 يناير 2001، في أول أعمالها كوزير للخارجية، وجهت أولبرايت دعوة وداع إلى كوفي عنان، وقالت إن الولايات المتحدة ستواصل الضغط على العراق لتدمير جميع أسلحة الدمار الشامل كشرط لرفع العقوبات الاقتصادية، حتى بعد انتهاء إدارة كلينتون في 20 يناير 2001.

في عام 2001 حصلت أولبرايت على جائزة السناتور الأمريكي جون هاينز الثالث لأفضل خدمة عامة من قبل مسؤول منتخب أو معين، وهي جائزة تمنحها سنوياً من مؤسسة جوائز جيفرسون.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *