التصنيفات
مقالات متنوعة

تأجير المُدانين في الولايات المتحدة

كان التأجير المدان شكلاً من أشكال السخرة التي تستخدمها السجون في جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، وبموجب هذا النظام قامت السجون بتأجير السجناء كعمال للشركات وأصحاب الأعمال وأصحاب المزارع، حقق هذا النظام الكثير من المال للسجون والمقاولين، ,حصل المقاولون على عمال لم يكونوا مضطرين لدفع أجورهم، وكان بإمكانهم معاملتهl كما أرادوا، حصلت السجون على مدفوعات من المقاولين، كذلك لم يعد عليهم دفع ثمن الطعام أو الملابس أو السكن للسجناء الذين استأجروا، في عام 1898 ، على سبيل المثال ، جاء حوالي 73 ٪ من إيرادات ولاية ألاباما السنوية بأكملها من التأجير المحكوم عليهم، لهذا السبب استمرت مدة التأجير ما يقرب من 100 سنة في ولايات امريكا الجنوبيه .

بدايات فكرة تأجير المدانيين

بدأت ولاية لويزيانا في تأجير المحكوم عليهم في سنة 1844، بدأ تأجير المحكوم عليهم في الانتشار في جميع أنحاء الجنوب، كان هذا بعد نهاية الحرب الأهلية الأمريكية التي أنهت العبودية، مع عدم وجود المزيد من العبيد للعمل لصالحهم، احتاج المزارعون ورجال الأعمال الجنوبيون إلى إيجاد عمال جدد، أقرت الهيئات التشريعية الجنوبية قوانين تسمى (الرموز السوداء) لمنع السود من الحركة بحرية وإجبارهم على العمل من أجل البيض.

تأجير المدانين

بعد الحرب الأهلية، كان اقتصاد الجنوب والمجتمع والحكومة في حالة من الفوضى، كافحت حكومات الولايات الجنوبية لجمع الأموال لإصلاح البنية التحتية التالفة ودعم النفقات الجديدة مثل التعليم العام الشامل، كانت مشكلة السجن صعبة بشكل خاص، حيث تم تدمير معظم السجون خلال الحرب، في السابق كان العبيد من أصول إفريقية يتعرضون للعقوبات على أيدي أصحابهم، مع عدم فعالية الحكومة وزيادة الفوضى بين السود والبيض، وكانت كيفية إدانة المدانين كبيرة وتوفير إقامة لهم تمثل مشكلة كبيرة.

في البداية، دفعت الولايات أموال لإيواء السجناء وإطعامهم، ولكن في غضون بضع سنوات أدركت هذه الولايات أنها يمكن أن تستأجر المُدانين للمزارعين أو الصناعيين المحليين الذين من الممكن أن يدفعوا الحد الأدنى من الأسعار لهذه العمال ويكونون مسؤولين عن مساكنهم وتغذيتهم، وبالتالي تتخلص الولاية من التكاليف وزيادة الإيرادات.

سرعان ما أنتشر الأمر وتطورت أسواق العمال المدانين، حيث قام رجال الأعمال ببيع عقود إيجار العمال المدانين التي لديهم وشراء غيرها وأصبح الأمر عبارة عن متاجرة، وعلى عكس العبودية لم يكن لدى أصحاب العمل سوى استثمار صغير وبعض العمال المدانين، وحافز ضئيل، غالباً ما كان العمال المُدانون يعملون بطريقة غير جيدة، لكن نظام تأجير المحكوم عليهم كان مربحاً للغاية بالنسبة للولايات وأصحاب العمل.

عبودية في شكل جديد

استمرت العبودية في شكل تأجير المدانون، وهو نظام تقوم فيه الولايات الجنوبية بتأجير السجناء للسكك الحديدية الخاصة والمناجم والمزارع الكبيرة، بينما كانت الولايات تستفيد من التخلص من أعباء إطعامهم وتسكينهم، لم يحصل السجناء على أي أجر وواجهوا ظروف عمل غير إنسانية وخطيرة ومميتة في كثير من الأحيان، وواجه الآلاف من السود ما وصفه المؤلفون (العبودية باسم آخر) حتى الثلاثينيات من القرن الماضي.

كان التعديل الثالث عشر للدستور الأمريكي، الذي تم التصديق عليه في عام 1865، يحظر العبودية والعبودية غير الطوعية، لكنه يعفي صراحة المدانين بارتكاب جرائم، ورداً على ذلك ، سرعان ما أقرت الهيئات التشريعية للولاية الجنوبية ما يعرف (بالرموز السوداء) وهي قوانين جديدة تطبق صراحة فقط على السود وتعرضهم للمحاكمة الجنائية على جرائم بسيطة مثل التسكع، وكسر حظر التجول والتشرد وحيازة الأسلحة وعدم حمل دليل على العمل، وهذه القوانين وضعت لإزعاج السود فقط، وإعادتهم إلى السلاسل ولكن بشكل آخر، وبالفعل كانت فعالة، ولأول مرة في تاريخ الولايات المتحدة احتجزت العديد من أنظمة العقوبات الحكومية في الولايات الجنوبية سجناء سود أكثر من البيض، وكلهم يمكن استئجارهم من أجل الربح.[1]

إلغاء تأجير المحكوم عليه

في ذلك الحين أصدرت تقارير أشارت إلى إساءات تأجير المحكوم عليهم في الصحف والمجلات، هذا الأمر جلب معارضة عامة متزايدة للنظام في بداية القرن العشرين، في حين حارب سياسيو الولايات الجنوبية للحفاظ عليه، أثبتت هذه الممارسة التي لا تحظى بشعبية، أن هذا النظام من الممكن أن يكون مربح للغاية لحكومات الولايات والشركات التي تستخدم العمل المدان.

ومع ذلك بدأ أصحاب العمل في إدراك عيوب العمل المدان بالإكراه المرتبطة بطريقة عملهم، مثل الحد الأدنى من الإنتاجية وانخفاض جودة العمل.

بالإضافة إلى أن التعرض العلني للمعاملة اللاإنسانية ومعاناة المدانين لعب دوراً أكيداً، كما أن التحسين لقوانين العمل المنظم والضغط السياسي والحقائق الاقتصادية والإصلاح التشريعي أدى إلى نهاية نظام تأجير المدان.

كانت النهاية بعد أن بلغت الإساءة ذروتها من تأجير المحكوم عليهم، وكانت آخر ولاية تلغي رسمياً تأجير المحكوم عليهم الذي كانت ترعاه الولاية في سنة 1928.

في الواقع ما زالت تواجه الولايات تكاليف سكن السجناء، فقد تحولت إلى أشكال بديلة من تأجير المدان، مثل تنفيذ (عصابات السلسلة) السيئة السمعة، أو تكوين مجموعات المدانين الذين أجبروا على العمل في مهام القطاع العام مثل بناء الطرق، أو حفر الخنادق، أو الزراعة أثناء ربطهم بالسلاسل سوياً.

استمرت الممارسات السيئة السمعة مثل العصابات المتسلسلة حتى ديسمبر 1941، عندما أعلنت تعليمات (التعميم لسنة 3591) التي أصدرها الرئيس فرانكلين دي روزفلت للمدعي العام للرئيس فرانسيس اللوائح الفيدرالية للتعامل مع القضايا المتعلقة بالعبودية غير الطوعية والعبودية والتواطئ.

الغرض من قوانين الحظر بأمريكا

ما الهدف من هذه القوانين؟ لدى الدولة مصلحة راسخة في جعل الأشخاص الذين لديهم تاريخ إجرامي يعملون، فإن حصولهم على وظيفة يقلل من فرصة العودة إلى الجريمة، إذا كنت ترغب في خفض معدل الجريمة فأنت تريد أن يعمل الأشخاص بدلاً من العودة إلى طرقهم الإجرامية لكسب المال.

لكن السبب الآخر والحقيقي لقوانين الحظر هو وقف التمييز ضد الرجال السود، ومع ذلك فقد أظهرت الأبحاث أن هذا الأمر قد لا يعمل كما هو مطلوب، نظراً لأن أرباب العمل لا يمكنهم أن يسألوا عن التاريخ الإجرامي، فهم أقل عرضة لمقابلة المرشحين السود وذوي الأصول الإسبانية.[2]

الحرب الأهلية الأمريكية

الحرب الأهلية هي الحدث الرئيسي في الوعي التاريخي لأمريكا، في حين أن ثورة 1776-1783 خلقت الولايات المتحدة التي نراها اليوم، حيث حددت الحرب الأهلية في 1861-1865 نوع الأمة التي ستكون عليها، حلت الحرب مسألتين أساسيتين تركتهما الثورة دون حل، وهما ما إذا كانت الولايات المتحدة ستكون كونفدرالية قابلة للحل من دول ذات سيادة أو دولة غير قابلة للتجزئة مع حكومة وطنية ذات سيادة، وما إذا كانت هذه الأمة التي ولدت من خلال إعلان أن جميع الناس قد ولدوا مع حق متساوي في الحرية، ستظل موجودة كأكبر دولة مستعبدة للعبيد في العالم.

النصف الشمالي في هذه الحرب حافظ على الولايات المتحدة كدولة واحدة وأنهى مؤسسة العبودية التي قسمت البلاد من بدايتها، لكن هذه الإنجازات جاءت على حساب 625 ألف شخص، أي ما يزيد عن عدد الجنود الأمريكيين الذين ماتوا في جميع الحروب الأخرى التي خاضتها هذه البلاد مجتمعة، بالإضافة إلى كوارث اقتصادية كبيرة، فكانت الحرب الأهلية الأمريكية أكبر وأخطر نزاع في العالم الغربي بين نهاية الحروب النابليونية في عام 1815 وبدء الحرب العالمية الأولى في عام 1914.[3]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *