أخبار متفرقة

ماذا قال الرجل الثور يوم اقتحام الكابيتول 6/1/2021؟هل حقاً توجد عصابات في البنوك؟

ماذا قال الرجل الثور يوم اقتحام الكابيتول 6/1/2021؟هل حقاً توجد عصابات في البنوك؟

كويتيون في أمريكا – متابعات صحفية:

شاهد العالم بأسره رجلاً غريباً متنكراً كالثور يوم اقتحام مبنى الكابيتول، وللوهلة الأولى، يبدو هذا الرجل بمنظره الفكاهي مثيراً للضحك، ولكنه قال أشياء فريدة وطريفة باحثاً عن عصابات ما في البنوك، ومشبهاً الجبال السويسرية بالجبنة! وذلك يوم مشاركته في اقتحام مبنى الكابيتول في العاصمة الأمريكية «واشنطن».

وفي ظل صدور العقوبات بحق الذين اقتحموا مبنى الكابيتول «قد تصل العقوبة إلى السجن 20 عاماً»، وإدانة البنتاغون والمؤسسات الأخرى لما حدث، وتصدر هذا الخبر على وسائل الإعلام بشكل عام حتى كتابة هذه السطور، برز الرجل الثور كأكثر حدث فريد يوم اقتحام الكابيتول بسبب مظهره الغريب الذي يشبه الثور، وبسبب ما تحدث به لوسائل الإعلام.

من هو رجل الكابيتول؟

وقال رجل الثور خلال لقاء تلفزيوني للصحفيين أمام الكابيتول تداولته وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي:

«كما هول الحال في عصابات البنوك، فجميع بلدان العالم تحتلها مؤسسات البنوك المركزية التي تقرض الحكومات مقابل فائدة! وهذا ما يسمح لهم بامتلاك جميع المفاصل وبناء أشياء خفية! وهناك يديرون جميع أنواع التكنولوجيا السرية، ويقومون باكتشاف أشياء مثل: كيف تصنع طاقة غير محدودة أو أشياء التكنولوجيا المقاومة للجاذبية أو المعطلة للتسارع أو يقومون بأشياء مثل الاستنساخ وجميع الأشياء المجنونة الأخرى.

وهذا مثل الاحتلال العالمي، يعني أن 180 دولة مشمولة بهذه الأشياء وبينما هم يجرون الاكتشافات على هذه الأشياء في أقسام البحث والتطوير، يفعلونها بطرق سرية من وراء الكواليس، ولا تظهر في الإعلام ووسائل الترفيه، وبسبب ذلك تبدو جبال الألب السويسرية مثل الجبنة السويسرية مخفية ومجنونة».

وصفته وسائل الإعلام باسم «رجل الفايكينغ ذو القرنين» أو «الرجل الوفي لدونالد ترامب»، بينما ظهر هو بمظهر ثور مرتدياً فروة ذات قرون بارزة وبنطالاً وقفازات، وحاملاً العلم الأمريكي مع لافتات كتب عليها: «حافظوا على الخط أيها الوطنيون» ومكبراً للصوت من أجل الهتافات.

يذكر أن رجل الثور هذا يدعى «جيك إنجيلي»، من مواليد 1988، ويبلغ من العمر 32 عاماً، وهو معروف كناشط يميني الانتماء، ويعبر عن حبه للرئيس دونالد ترامب المنتهية ولايته. وعبر عن آرائه تلك أثناء أحداث مبنى الكابيتول التي شاهدها العالم بأسره على وسائل الإعلام.

يذكر أن حادثة اقتحام مبنى الكابيتول قد تحولت إلى حديث لوسائل الإعلام بشكل عام، وتبع ذلك مجموعة أخرى من الحوادث المرتبطة بذلك اليوم.

ولعل أشهر ما حدث ضمن هذا السياق، هو إصابة عدد من النواب الأمريكيين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد _ 19»، وحدوث العديد من الاستقالات على خلفية الحدث، واحتمال أن تصدر عقوبات بحق الذين اقتحموا مبنى الكابيتول حسب ما أعلنه القائم بأعمال المدعي الفيدرالي الأمريكي.

منشئ الصورة: STEPHANIE KEITH‏

 REUTERS

المصادر: وكالات

السابق
مايك بنس يرفض تفعيل التعديل الدستوري 25
التالي
الإعدام لأول امرأة في انديانا منذ 70 عاماً … هل عادت أحكام الإعدام إلى أمريكا؟

اترك تعليقاً