أخبار متفرقة

اشتباك دعاة حماية البيئة والنقابات حول خطوط الأنابيب / 1 فبراير

اشتباك دعاة حماية البيئة والنقابات حول خطوط الأنابيب / 1 فبراير

كويتيون في أمريكا – وكالات صحفية

اشتباك دعاة حماية البيئة والنقابات حول خطوط الأنابيب، نيويورك (رويترز) – يجد دعاة حماية البيئة والنقابات العمالية الذين قدموا دعمهم للرئيس الأمريكي جوزيف بايدن أنفسهم الآن على طرفي نقيض من معركة بناء مشاريع خطوط أنابيب كبيرة بين كندا والولايات المتحدة. الولايات المتحدة هي أكبر منتج للنفط والغاز في العالم. تهدف إدارة بايدن إلى تحويل الاقتصاد الأمريكي نحو صافي انبعاثات الكربون بحلول عام 2050، وشملت تحركاته الأولية نحو هذا الهدف إلغاء تصريح لخط أنابيب النفط الخام، وتقليل تأجير النفط والغاز.

هل الاشتباك حقيقي؟

ومع ذلك، يوضح رد فعل مؤيدي بايدن التحدي المتمثل في إدارة تأثير انتقال الطاقة على المجتمعات المختلفة. بينما احتفل نشطاء المناخ بزوال كي أكس ال، حشدت النقابات العمالية، التي كانت تترنح من الانكماش النفطي العالمي، لمنع المشاريع الجارية من الخروج عن مسارها. قال مايك كنيسلي، سكرتير وأمين صندوق مجلس تجارة البناء والتشييد في ولاية أوهايو، الذي أيد بايدن: إنه كان يميل إلى مسؤولي الولاية للتحدث إلى الرئيس حول كيفية تأثير إعلاناته المناخية السريعة على دعم عضويته النقابية. قال كنيسلي: “أقول لهم إنهم بحاجة للعودة مع بايدن وسألهم عما إذا كان كل هذا يجب أن يحدث بالفعل في اليوم الثاني من الإدارة الجديدة”. “أشعر بالإحباط الشديد لعدم وجود أرضية مشتركة (على خطوط الأنابيب) مع المجتمع البيئي.”

اشتباك دعاة حماية البيئة والنقابات حول خطوط الأنابيب / 1 فبراير

حققت المجموعات نجاحات في السنوات الأخيرة، حيث أقنعت كبار المستثمرين بتقليل المقتنيات في صناعات الوقود الأحفوري، فضلاً عن الضغط على البنوك لتجنب الاستثمار في التنقيب في القطب الشمالي. لكن بايدن تم اعتماده من قبل عدد من النقابات العمالية الرئيسية التي تعمل في خطوط الأنابيب والمصافي ومنشآت الطاقة الأخرى، بما في ذلك سائقي الشاحنات الدولية وتجارة البناء في أمريكا الشمالية.

اشتباك دعاة حماية البيئة والنقابات حول خطوط الأنابيب / 1 فبراير

المصدر:

اعتقال العشرات في نيويورك: بدء الاحتجاجات الليلية 18 - 19 يناير قرب سيتي هول بارك في مانهاتن!

وكالة رويترز

السابق
أمريكيات أنجبن أطفال غير شرعيين من «طلبة جامعيين» كويتيين وخليجيين … يتم البحث عنهم عبر موقع إلكتروني لمقاضاتهم!
التالي
لجنة ترامب تجمع تبرعات بقيمة 30.9 مليون دولار في نهاية عام 2020

اترك تعليقاً