أخبار متفرقة

استخدام قانون مُصمم “ريكو” لمحاكمة المافيا / 3 يناير

استخدام قانون مُصمم "ريكو" لمحاكمة المافيا / 3 يناير

كويتيون في أمريكا – وكالات صحفية

حصري: الولايات المتحدة تفكر في استخدام قانون مصمم لمحاكمة المافيا ضد مثيري الشغب في الكابيتول، واشنطن (رويترز) – وزارة العدل الأمريكية تدرس ما إذا كانت ستوجه اتهامات لأعضاء الجماعات اليمينية المتطرفة المتورطة في اقتحام مبنى الكابيتول في السادس من يناير كانون الثاني بموجب قانون اتحادي يستخدم عادة ضد الجريمة المنظمة، وفقاً لمصدرين في إنفاذ القانون. حيث يُمكّن قانون المنظمات المتأثرة والفاسدة راكتر، المعروف باسم ريكو، المدعين العامين من مكافحة بعض جرائم الابتزاز المستمرة، مثل القتل والخطف والرشوة وغسيل الأموال.

ستخدام قانون ريكو

قالت المصادر، وهو المسؤول الحالي في إنفاذ القانون ومسؤول سابق ترك الحكومة الفيدرالية مؤخراً: إن استخدام قانون ريكو لاتهام الأشخاص المتورطين في عنف الكابيتول قيد المناقشة داخل وزارة العدل، دون اتخاذ قرار نهائي. حيث أن حصار أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب أدى بحياة خمسة أشخاص من بينهم ضابط شرطة. وقال المسؤول الفيدرالي السابق: إنه ليس من الواضح حتى الآن ما إذا كانت القضايا الناشئة عنها تفي بـ “العناصر القانونية” اللازمة لتهمة ريكو. وأضاف المسؤول من القسم: “هذا شيء يتم بحثه في قاعات وزارة العدل”.

استخدام قانون مُصمم "ريكو" لمحاكمة المافيا / 3 يناير

قانون ريكو

تمت صياغة قانون ريكو لمساعدة المدعين العامين على إدانة كبار قادة المافيا الذين أمروا الآخرين بارتكاب جرائم. قضايا ريكو معقدة، وغالباً ما تستغرق سنوات لتطويرها، وتتطلب موافقة قيادة وزارة العدل. قال جيفري غريل، المحامي المتخصص في قانون ريكو: “تم تصميم ريكو لمخاطبة الأب الروحي – الشخص الذي لا تلطخ أيديه بالدماء”. “كنت ستستخدم ريكو فقط لملاحقة زعماء الزعماء أو القادة.” وقد استخدمها المدعون ضد جماعات عنيفة أخرى، مثل الجماعة التي يقودها عمر عبد الرحمن، المعروف باسم “الشيخ الكفيف”، الذي أدين بالتخطيط لتفجير الأمم المتحدة وجسر جورج واشنطن في نيويورك. السناتور الديمقراطي ريتشارد دوربين، الذي تم اختياره ليصبح رئيساً للجنة القضائية في مجلس الشيوخ، يدعو إلى اتهامات محتملة لـ ريكو.

استخدام قانون مُصمم "ريكو" لمحاكمة المافيا / 3 يناير

“نشاط التجديف”

يعتبر عرقلة إجراء حكومي رسمي، بمثابة “نشاط ابتزاز”. حيث سيحتاج المدعون في قضية ريكو إلى إظهار أن الجماعات اليمينية المتطرفة مؤهلة باعتبارها “مشروعاً إجرامياً” وأن أعضاء المشروع متورطون في نمط من الجرائم ذات الصلة أو أكثر خارج أعمال الشغب في الكابيتول. وقد يعني ذلك النظر في ما إذا كانت تلك الجماعات قد شاركت في أعمال مماثلة في أحداث أخرى، مثل مسيرة 2017 العنيفة “توحيد اليمين” في شارلوتسفيل، فيرجينيا، أو أنشطة عنيفة أخرى مثل اقتحام عواصم الولاية. وقال كمال غالي، محامي في أتلانتا ومدعٍ فيدرالي سابق: “مهما كانت النظرية التي يتابعونها، فإنها تتطلب النظر إلى المجموعة ونوعاً من التصغير حتى يتمكنوا من التقاط نمط من نشاط الابتزاز أكثر من مجرد ما حدث في ذلك اليوم”.

استخدام قانون مُصمم "ريكو" لمحاكمة المافيا / 3 يناير

المصدر:

إقرأ أيضاً
618 حالة متغيرة من فيروس كوفيد-19

وكالة رويترز

شارك المقال مع أصدقائك!