التصنيفات
مقالات متنوعة

اخطر الامراض التي ينقلها الخفاش

دائمًا ما يؤدي انتشار بعض أنواع الحيوانات والحشرات والكائنات الحية إلى إلحاق الضرر والأذى بالبشرية ؛ حيث أن الكثير من تلك الحشرات تؤدي إلى انتقال مجموعة من الكائنات الدقيقة مثل البكتيريا والفيروسات إلى دم الإنسان ، ومن ثَم تتكاثر داخل الجسم وتؤثر على وظائف وأعضاء الجسم المختلفة بشكل يترك تأثير غاية السلبية على الصحة العامة للإنسان وقد يؤدي إلى فقدان الحياة في الكثير من الأوقات ، ولعل من أبرز أنواع الكائنات التي تؤدي إلى انتشار الأمراض والفيروسات الفتاكة هو الخفاش الذي أثبتت الدراسات العلمية مؤخرًا دوره في انتشار فيروس كورونا .

معلومات عن الخفاش

إن الخفاش Bat أو كما هو معروف علميًا باسم Chiroptera ؛ يُعد هو الحيوان الثدي الوحيد الذي يمتلك القدرة على الطيران ، ويعيش الخفاش في جميع قارات وبلدان العالم فيما عدا القارة القطبية الجنوبية والقطبية الشمالية ، ويُعد الخفاش أيضًا من الحيوانات التي تفضل العيش في المناطق الأكثر دفئًا والقريبة من خط الاستواء وخصوصًا الغابات والمدن والأراضي الزراعية ، وفي حالة انخفاض درجة الحرارة فقد تهاجر الخفافيش إلى أماكن أكثر دفئًا أو تدخل في حالة بيات شتوي وثبات إلى أن تتحسن درجة الحرارة ، وهو من الكائنات الليلية التي تفضل النوم نهارًا والاستيقاظ طوال ساعات الليل وتعيش الخفافيش في مجموعات كبيرة قد يصل عددها إلى ألف حيوان [1] .

ويوجد نوعين رئيسيين من الخفافيش وفقًا للحجم ؛ حيث يوجد مجموعة الخفافيش الكبيرة ومجموعة الخفافيش الصغيرة ، وهي من الحيوانات التي تفضل أن تتغذى على الحشرات الصغيرة وعلى الدماء أيضًا .

الامراض التي ينقلها الخفاش

نظرًا إلى أن الخفاش يستطيع أن يحمل في جسده عدد كبير من الميكروبات والكائنات الدقيقة الممرضة وينقلها إلى الإنسان ؛ فقد أطلق عليه البعض لقب ( خزان الفيروسات ) ، وقد أشارت بعض الأبحاث والدراسات الحديثة إلى أن الخفاش من الكائنات الحية التي تمتلك طبيعة جينية غريبة بعض الشيء ؛ وهذه الطبيعة الجينية تجعله قادرًا على أن يحمل عدد كبير من الفيروسات الخطيرة جدًا في جسمه وأن ينقلها إلى الإنسان دون أن يتأثر هو بتلك الفيروسات بأي شكل .

وقد أشارت دراسة علمية تم إجراؤها في الصين إلى أن الخفافيش تمتلك خاصية جينية استشعارية فريدة تُساعدها على استشعار المادة الوراثية المتمثلة في الحمض النووي الريبوزي أو الديوكسي ريبوزي ومن ثم القدرة على كسر أي سلالة DNA أو RNA قبل أن تؤثر سلبيًا عليها ، وبالتالي فهي تحمل الفيروسات في جسدها ولا تتأثر بها ، ومن أبرز الأمراض التي ينقلها الخفاش إلى الإنسان والحيوان [2] ، ما يلي :

مرض متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد SARS

ويُعرف هذا المرض عالميًا باسم مرض سارس أو Severe acute respiratory syndrome SARS وهو من أهم الأمراض التي تنتقل إلى الإنسان عن طريق الخفافيش وهو مرض خطير جدًا يُصيب الجهاز التنفسي وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة ، حيث أنه من الأمراض المعدية التي قد تم ظهورها للمرة الأولى في دولة الصين عام 2002م ، وانتشر بعض ذلك إلى مختلف بلدان العالم عبر المسافرين ، ويُعتبر سارس هو أحد سلالات فيروس كورونا ؛ وعند الإصابة به يظهر على المريض بعض الأعراض المتمثلة في :

  • ضيق شديد وصعوبة في التنفس .
  • الإصابة بالكحة الشديدة جدًا وآلام الصدر .
  • ارتفاع مفرط في درجة الحرارة يتخطى الـ 38 درجة سْ .

ويُذكر أن الانتشار السريع لهذا المرض يعود إلى قدرة الفيروس على الانتقال من المريض إلى الشخص السليم عند استخدام نفس الأدوات أو المصافحة أو غيرها من وسائل الاتصال عن قرب مع المريض الحامل للفيروس .

فيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية

أما فيروس كورونا Middle East respiratory syndrome MERS ؛ فهو كذلك من أخطر الأمراض التي قد تنقلها الخفافيش إلى الإنسان ، ومن أهم المعلومات عن مرض فيروس كورونا الجديد MERS‐CoV ، ما يلي [2] :

-تُعتبر متلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS هي أحد الأمراض الفيروسية التي يُسببها فيروس كورونا الجديد الذي قد تم التعرف عليه للمرة الأولى عام 2012م بالمملكة ، ويُذكر أن فيروس كورونا هو عبارة عن مجموعة كبيرة جدًا من الفيروسات التي تؤدي إلى الإصابة بعدد كبير من الأمراض التنفسية بداية من دو البرد العادي وحتى متلازمة الالتهاب الرئوي الحادة (سارس) التي قد تنتهي بالوفاة .

-من أهم اعراض فيروس كورونا الجديد هو إصابة المريض بأعراض الحمى الشديدة جدًا وارتفاع درجة الحرارة وضيق التنفس وقد يحدث الالتهاب الرئوي فضلًا عن بعض اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الإسهال ، وتكمن خطورة هذا الفيروس في أن أعراضه تتشابه مع أعراض الكثير من الأمراض الأخرى ولا يوجد له أعراض سريرية خاصة ، مما يؤدي إلى تطور المرض داخل الجسم دون أن يشعر المريض .

-ومن المؤسف أنه لا يوجد حتى الان مصل وقائي أو علاج نهائي للتخلص من عدوى فيروس كورونا وجميع الأمصال والأدوية لا زالت في مرحلة التجربة والأبحاث ، وهذا قد أدى إلى انخفاض نسبة الشفاء من فيروس كورونا ؛ حيث قد أشارت الإحصائيات إلى وفاة حوالي 35 % من الأشخاص الذين قد أصيبوا بعدوى هذا الفيروس .

-أشارت بعض الدراسات والأبحاث إلى أن الخفافيش تلعب دورًا كبيرًا في انتقال عدوى فيروس كورونا إلى الإنسان [3] كما أن الجمال أيضًا وبعض الكائنات الأخرى من شأنها أن تؤدي إلى انتشار العدوى وعلى الرغم من ذلك ؛ لا زالت الية انتقال عدوى فيروس كورونا مجهولة وغير واضحة حتى الان .

-ويُذكر أن منطقة الشرق الأوسط والصين هي أكثر البلدان تضررًا من انتشار عدوى فيروس كورونا الجديد .

مرض الإسهال الوبائي الخنزيري

كما قد أشارت الدراسات أيضًا إلى أن الخفافيش مسؤولة بنسبة عالية عن انتقال مرض الإسهال الوبائي الخزيري porcine epidemic diarrhea PED إلى الخنازير ، حيث أن هذا الفيروس هو واحدًا من سلالات فيروس كورونا ، وهو يُصيب الخنازير بشكل أساسي ويؤدي إلى إصابتها بعدد كبير جدًا من الاضطرابات الهضمية التي قد تؤدي إلى الجفاف والوفاة .

مرض متلازمة الإسهال الحاد

وتحمل الخفافيش في أجسامها أيضًا أحد سلالات فيروس كورونا التي تؤدي إلى الإصابة بحالة مرضية تعرف باسم Fatal swine acute diarrhoea syndrome وهو مرض مميت يُصيب الخنازير أيضًا ويؤدي إلى حدوث اضطرابات هضمية ومعوية شديدة وإسهال شديد جدًا ، ويُمكن اكتشاف إصابة الخنازير بهذا المرض من خلال إجراء تحليل الإليزا ELISA للتثبت من وجود الأجسام المضادة أو المستضدات للفيروس في الدم [4] .

ويُذكر أن مرض كورونا قد تسبب في الفترة الأخيرة إلى إصابة جميع سكان العالم بالرعب والذعر نتيجة وفاة عدد كبير جدًا من الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالمرض مع عدم وجود أدوية علاجية أو لقاحات وتطعيمات للوقاية من هذا المرض ، ويُذكر أن انتشار فيروس كورونا الجديد ظهر في منطقة الشرق الأوسط وشمل ذلك المملكة ودولة الإمارات العربية المتحدة ودول شرق آسيا مثل الصين وكوريا وغيرهم ، ولا زالت جهود الباحثين والعلماء والأطباء قائمة من أجل الوصول إلى علاج نهائي لهذا الفيروس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *