أخبار متفرقة

أمريكيات أنجبن أطفال غير شرعيين من «طلبة جامعيين» كويتيين وخليجيين … يتم البحث عنهم عبر موقع إلكتروني لمقاضاتهم!

أمريكيات

كويتيون في أمريكا – متابعات صحفية:

بعد أن تزايدت ظاهرة «الأمهات العزباوات» في الولايات المتحدة الأمريكية، بدأت مجموعة منهن بملاحقة طلاب جامعيين كويتيين وخليجيين بعد أن حملن وأنجبن منهم أطفال «غير شرعيين»، وخصوصاً حين وجدن الفرصة لذلك عبر موقع متخصص لمساعدة الأمهات على البحث عن أثر آباء أطفالهن لتتم ملاحقتهم قضائياً.

وعلى الرغم من أن الموقع يحمل اسم «Saudi Children Left Behind»، فإنه يضم عشرات القصص لأمهات أمريكيات عزباوات يجمع بينهن القاسم المشترك المتمثل في أنهن حملن وأنجبن من طلاب جامعيين خليجيين بمن فيهم كويتيون وسعوديون وقطريون وإماراتيون، لكن أولئك الطلاب اختفوا لاحقاً وتخلوا عنهن وعن أطفالهم. 

 في وقت لاحق تم إنشاء موقع آخر يحمل اسم «Kuwaiti Children Left Behind» وهو متخصص بقضايا الأطفال الغير شرعيين لمواطنين كويتيين مشابه للموقع المذكور.

إقرأ أيضا: جريمة قتل في تكساس / 28 يناير

ويوضح الموقع «Saudi Children Left Behind» ، الذي يحتوي على بيانات باللغتين الانجليزية والعربية، أنه يقوم أساساً على تسليط الضوء حول مشكلة أولئك الأمهات ومساعدتهن في الوقت ذاته على البحث عن أثر آباء أطفالهن الغير الشرعيين، إذ أنهم كانوا نتيجة علاقات محرمة خارج إطار الزواج في فترات إقامة ودراسة أولئك الطلاب الخليجيين في الولايات المتحدة.

وعن مدى الاقبال على الموقع نقلت وسائل إعلام سابقا عن إحدى مديراته قولها: «لقد بدأت أعداد كبيرة من الأمهات الأمريكيات العزباوات ممن أنجبن أطفالا من طلاب جامعيين خليجيين في نشر قصصهن عبر الموقع بعد أن فشلت كل محاولاتهن في الاتصال بالآباء. لم يتبق أمام أولئك الأمهات سوى اللجوء إلى هذا الموقع على أمل التواصل مع أي شخص يعرف آباء أطفالهن».

ووفقا للموقع، الذي زاره حتى الآن أكثر من 1.7 مليون شخص، فإن تلك الظاهرة بدأت في الثمانينيات ثم تراجعت نسبياً في التسعينيات قبل أن تعاود التصاعد لاحقاً وتفاقمت حدتها في ظل «هروب» الطلاب الجامعيين الخليجيين من علاقاتهم مع الأمريكيات بمجرد علمهم بحدوث حمل.

مدينة أورلاندو | وأهم معالم السياحه فيها
السابق
ما الخطأ الذي حدث في توزيع لقاح كوفيد-19
التالي
اشتباك دعاة حماية البيئة والنقابات حول خطوط الأنابيب / 1 فبراير

اترك تعليقاً