العلاج في أمريكا

الأدوية في أمريكا: أدوية علاج الإسهال في السوق الأمريكي

أدوية علاج الإسهال

سنتحدث في هذا الجزء من سلسلة “الأدوية في أمريكا” عن أدوية علاج الإسهال، والذي يشكل جزءا كبيرا من شكاوى اضطرابات الجهاز الهضمي. 

لمتابعة السلسلة كاملة تجدها هنا: العلاج في أمريكا

أدوية علاج الإسهال

أدوية علاج الإسهال

يُرف الإسهال بأنه زيادة التردد على الحمام لإفراغ الأمعاء، مع مرور براز مائي أو أكثر نعومة من المعتاد. محاليل معالجة الجفاف هي الأساس في علاج الإسهال، ولكن عادة ما يحتاج البالغون أدوية مضادة للإسهال لعلاج السبب. كبار السن والأطفال الصغار (عمرهم أقل من عام) هم الفئات الأكثر عرضة للتعرض لخطر الجفاف.

نقدم لك:

الأدوية في أمريكا: أدوية علاج عسر الهضم والحموضة في السوق الأمريكي (الجزء الأول)

أسباب الإسهال

 

تتعدد أسباب الإسهال من كونها عدوى فيروسية أو بكتيرية والتي تتميز بحدة الأعراض وضرورة الحرص على تعويض سوائل الجسم بسرعة، إلى كونها حالة مزمنة وغالبا ما تتطلب تدخل الطبيب. الحالات المزمنة تشمل متلازمة القولون العصبي، التهاب القولون التقرحي، سرطان القولون، وأخيرا حالات سوء الهضم والامتصاص.

كذلك قد تؤدي بعض أنواع المضادات الحيوية إلى الإسهال الشديد كأثر جانبي وعندها يجب إخبار الطبيب على الفور. وقد يكون السبب مرتبطا بأحد أنواع الأدوية مثل مكملات الحديد ومضادات الحموضة المحتوية على أملاح الماغنسيوم.

اقرأ:

الأدوية في السوق الأمريكي: أدوية علاج عسر الهضم والحموضة في أمريكا (الجزء الثاني)

متى عليك التوجه إلى الطبيب ؟  

عليك التوجه للطبيب على الفور وعدم الاعتماد على أدوية علاج الإسهال المصروفة بدون وصفة طبية في الحالات الآتية: عند استمرار الإسهال لمدة يوم في الأطفال الأقل من عام، ولمدة يومين في الأطفال من عام إلى ثلاث أعوام وفي كبار السن، ولمدة 3 أيام في الأطفال الأكبر من ثلاث سنوات وفي البالغين.

كذلك عند استمرار الإسهال بعد انتهاء التداوي بأحد المضادات الحيوية، وفي حالات ارتباط الإسهال بالحمى أو القيء المستمر أو السفر للخارج، وفي حالات الحمل، وعند وجود دم مصاحب لخروج البراز.

أدوية علاج الإسهال وأسماؤها التجارية 

محاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم

من بين أدوية علاج الإسهال تمثل تلك المحاليل الخيار الأول للعلاج خاصة للرضع والأطفال الصغار. تحتوى المحاليل على أملاح معينة لتعويض ما يفقده الجسم نتيجة الإسهال، تلك الأملاح تشمل كلوريد وبيكربونات الصوديوم، والجلوكوز، والبوتاسيوم، ويُضاف مكسبات طعم لجعلها جذابة للأطفال.

في حالة تواجدها على هيئة بودرة، تُذاب في كمية محددة من الماء البارد النقي وفقا للنشرة الطبية المُرفقة، وتصل صلاحيتها إلى 24 ساعة في الثلاجة من وقت التحضير. تتواجد تلك المحاليل على صورة أكياس أملاح للتحضير عند الاستعمال مثل دواء Trioral، أو محاليل جاهزة للاستعمال مثل دواء Pedialyte ودواء Gatorade.

لوبيراميد

تعد مادة لوبيراميد (Loperamide) من أهم أدوية علاج الإسهال وأكثرها فاعلية في الأطفال الكبار والبالغين. ولا يغني استعمالها عن استخدام محاليل معالجة الجفاف عن طريق الفم، ويُنصح بشرب كميات كبيرة من السوائل لتعويض نقص السوائل والأملاح بسبب الإسهال، وهي غير مصرح باستعمالها للأطفال أقل من 12 عاما. تتواجد في السوق الأمريكي في دواء Imodium A-D. توقف عن استخدام الدواء عند ظهور أعراض الحمى أو الإمساك أو الانتفاخ.

أدوية علاج الإسهال

تحت ساليسلات البزموث

يمكن استخدام تحت ساليسلات البزموث بشكل آمن لعلاج مشاكل الأمعاء بشكل عام مثل حالات عسر الهضم والقيء وحالات الإسهال الخفيفة فقط. مع الاستخدام قد يتحول لون البراز إلى اللون الأسود وهذا أمر شائع ولا ضرر منه.

ينبغي الانتباه إلى عدم استخدامه للأطفال والرضع والحوامل لتسببه في متلازمة خطيرة تُسمى بمتلازمة راي. تتواجد تحت ساليسلات البزموث في دواء Pepto Bismol بشكلين صيدليين هما الشراب وأقراص المضغ. 

نقدم لك: مميزات وسلبيات السياحة العلاجية في أمريكا

إقرأ أيضاً
علم أمريكا: كل ما تود معرفته عن تاريخ علم أمريكا

كاولين

كان الكاولين هو العلاج التقليدي لعلاج الإسهال لعدة سنوات وهو بذلك أقدم أدوية علاج الإسهال في القائمة وما زال يُستعمل حتى وقتنا الحاضر. استعمال الكاولين قائم على نظرية أنه يعمل على امتصاص الماء والبكتيريا المسببة للإسهال والمواد السامة التي تطلقها على سطحه، ويُطرد مع البراز فيخلص الأمعاء منها.

ورغم ثبوت فاعلية محاليل معالجة الجفاف التي تؤخذ بالفم مقارنة بالكاولين إلا أن الكثيرين ما زالوا يفضلون استعماله. ينبغي الانتباه إلى فصل موعد تناول الكاولين عن موعد أخذ بقية الأدوية حتى لا يمنع امتصاصها. يتواجد الكاولين في دواء Kapectolin K-P.

نصائح عامة

ننصح بضرورة الحفاظ على النظافة الشخصية وغسل اليدين بالماء الدافئ والصابون جيدا بعد استعمال المرحاض وقبل الأكل أو تحضير الطعام. نوصي بتجنب منتجات الألبان والوجبات الدهنية والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات في حالة الإصابة بالإسهال، وضرورة شرب كميات كافية من السوائل الدافئة.

كما يجب تحري مصادر الطعام والشراب والابتعاد عن تناول الوجبات السريعة من أماكن غير موثوقة. في حالة القلق من المعاناة من الإسهال أثناء السفر وقضاء العطلات، يُفضل أخذ محاليل معالجة الجفاف والأدوية التي بها لوبيراميد للاحتياط.

 

شارك المقال مع أصدقائك!